اخبار: مقالات رسيده

التي کتبها و أعدها للمسرح الملا خامنئي، مسرحية الکذابين

دنيا الوطن – محمد رحيم: منذ أن دارت رحى تلك المذبحة اللاإنسانية في معسکر أشرف في الاول من سبتمبر، والتي کانت بحق جريمة ضد الانسانية، يقوم النظام الايراني و حکومة ظله في العراق برئاسة نوري المالکي، بعرض فصول مسرحية يمکن إعتبارها من أردأ و أتفه المسرحيات التي تم عرضها لحد الان في عالم السياسة، هذه المسرحية تستمد حبکتها و قوتها من مادة الکذب حيث يتم بناء کذب على کذب وهکذا دواليك. حکومة نوري المالکي، المعروفة بتبعيتها و عمالتها و خنوعها المخزي لنظام الملالي، تخرج في الفصل الاول من هذه المسرحية الجوفاء بالادعاء بأنها لم تقم بالهجوم على معسکر أشرف وان الذي حدث کان صراعا داخليا بين السکان أنفسهم حيث تمت تصفية حسابات فيما بينهم! لکن وعندما يذکر بأن 7 من سکان أشرف قد تم إقتيادهم في نفس الهجوم، وانه قد تم حرق و نسف الکثير من المعدات و المنشئات تزامنا مع الهجوم، فإن البطل الوهمي للمسرحية(نوري المالکي)، ينحني أمام الجمهور لکن ليس إحتراما وانما لکي يخفي رأسه کالنعامة تماما تحت التراب وهو يظن بأنه ومن خلال إخفاء رأسه سيتم إختفاء الحقائق!
في الفصل الثاني من هذه المسرحية التي تحمل عنوان(مسرحية الکذابين)، يخرج على الجمهور شخصية تحمل صفة(الناطق بإسم وزارة حقوق الانسان)، حيث يعلن بأن الرهائن السبعة قد تم إعتقالهم لأنهم قاوموا القوات العراقية أثناء دخولها أشرف و تتم محاسبتهم بسبب ذلك، لکن وبعد فترة قصيرة تخرج شخصية يقال عنها وزير حقوق الانسان حيث يؤکد عدم وجود رهائن لدى الحکومة العراقية. وعندما ترفع الاصوات من بين الجمهور تطالب بإخلاء سبيل المختطفين و عدم تسليمهم لنظام الملالي، يخرج على الجمهور هذه المرة شخصية بصفة الناطق بإسم رئاسة الوزراة العراقية حيث يؤکد بأنه ليس لدى حکومته نية لتسليم معارضين إيرانيين للسلطات الايرانية، وبعد عدة فصول مملة من الصمت و التهرب من خشبة المسرح، تظل هناك أصوات منطلقة من بين الجمهور تطالب بإطلاق سراح الرهائن.
في الفصل غير المعروف عدده، من المسرحية يتناقل الجمهور نبأ قيام وفد أمريکي بزيارة الرهائن السبعة لأکثر من مرة و التحدث معهم لأکثر من مرة، وبعد أن يتنفس الجمهور الصعداء و يستبشر خيرا، يعود مرة أخرى البطل الوهمي أي نوري المالکي ليعلن أمام الجمهور بأنه ليس هنالك من رهائن لدى حکومته!
مسرحية الکذابين التي کتبها و أعدها للمسرح الملا خامنئي، وأخرجها الارهابي قاسم سليماني، ولعب دور بطولتها الوهمية نوري المالکي لاتزال تعرض بإسفاف و سخافة بالغة على مسرح يدعى حکومة نوري المالکي!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى