اخبار: مقالات رسيده

سادس أسبوع من إضراب سکان ليبرتي

وكالة سولا پرس- حسيب الصالحي: إضراب 1200 من سکان مخيم ليبرتي من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة إحتجاجا على هجوم الاول من أيلول الذي اودى بحياة 52 و تم خطف 7 آخرين، قد دخل أسبوعه السادس و المضربون يطالبون باطلاق فوري للرهائن السبعة الذين اختطفتهم القوات العراقية خلال الهجوم على أشرف. المعلومات المختلفة التي تم إستحصالها لحد الان بخصوص الرهائن السبعة، تؤکد بأنهم يخضعون لسيطرة مباشرة من جانب نوري المالکي رئيس الوزراء العراقي بنفسه وانه يقوم شخصيا بإصدار اوامر نقلهم و تغيير أماکن إحتجازهم وحتى تغيير حراسهم، ولايبدو أن الرهائن يحظون بمعاملة إنسانية في ظل التکتم الغريب من نوعه من جانب حکومة المالکي بشأنهم خصوصا وان هناك تقارير تؤکد بأن محققين و رجال أمن متخصصين قد قدموا من ط‌هران في سبيل التحقيق مع الرهائن و ممارسة التعذيب و الضغوطات المختلفة عليهم من أجل إنتزاع إعترافات معينة منهم.
بناءا على معلومات و تقارير واردة من جانب مصادر المقاومة الايرانية فإن العديد من المضربين يعانون من حالة صحية متدهورة ويتعرضون لمضاعفات بما فيها الدوخة والصداع واختلالات في جهاز الهضم وآلام في العظام والضعف في البصر والسمع واختلالات في المنام وخضعوا للرقد.
كما ان اضراب الايرانيين المضربين عن الطعام في مدن جنيف ولندن واتاوا وبرلين وملبورن مستمر والمضربون يعانون أيضا من مضاعفات مماثلة حيث أن عدد منهم قد تم نقلهم الى المستشفى خلال الأيام الماضية والبعض الآخر وبسبب تدهور حالتهم الصحية يتلقون العنايات الطبية الخاصة.
ان المجتمع الدولي و على وجه الخصوص منظمة الامم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية و الاتحاد الاوربي، يتحملون جانب کبير من المسؤولية القانونية و الاخلاقية تجاه إستمرار هذا الاضراب و التهديد القائم ضد سلامة المضربين، ولاسيما وان الولايات المتحدة الامريکية و منظمة الامم المتحدة قد قدمتا تعهدات رسمية و خطية بضمان أمن و حماية سکاب أشرف، ويقع عليهم مسؤولية ممارسة ضغوط على حکومة نوري المالکي من أجل الافراج عن الرهائن و بالتالي إنهاء هذا الاضراب، لکن الذي يجري لحد الان هو أن حکومة نوري المالکي التي يعلم الامريکان و الامم المتحدة بأنها تقف خلف ماجرى في معسکر أشرف في الاول من أيلول وان الرهائن السبعة موجودون لديها، لازالت و بکل صلافة تنکر مسؤوليتها عن الهجوم مثلما تنکر بشدة تواجد الرهائن لديها، وان على هذين الطرفين تحديدا أن يضعا حدا لهذه المهزلة قبل أن يقع مالاتحمد عقباه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى