اخبار: مقالات رسيده

لايکفي التحذير لوحده

بحراني – منى سالم الجبوري: ماقد طالب به السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت، اليوم السبت، الحكومة العراقية بتقديم “ضمانات” لحماية عناصر مجاهدي خلق وعدم التعرض لهم لحين حسم امرهم، يمکن أن يعتبر تحرکا أمريکيا مفيدا على صعيد معالجة الوضع المتداعي و المترتب عن هجوم الاول من أيلول الدامي لکنه ليس کافيا کما انه ليس بالحجم و المستوى المطلوب الذي يمکنه أن يواکب الجوانب المختلفة التعلقة بالقضية. بيکروفت الذي قال أيضا:” اننا في الوقت الذي نؤكد فيه مراعاتنا للعراق وتأكيدنا على استمرار المساعدات، فاننا نطالب الحكومة العراقية ان تؤكد لنا بان كل من يعيش على ارضها هو في امان، ونقصد هنا امان من الحكومة بعدم التعرض له، سيما سكان معسكر اشرف.”، واستطرد قائلا بنفس السياق:” سكان معسكر اشرف لطالما هم موجودين على ارض العراق فلابد ان يتوفر لهم الامان، الى حين حسم أمرهم بشكل نهائي مع الحكومة العراقية والمنظمات الدولية.”، تأکيدات بيکروفت هذه لحکومة المالکي يمکن إعتباره نوع من ممارسة الضغط عليها کي تنأى بنفسها بعض الشئ عن النظام الايراني، صاحب الامر و الشأن و المشکلة مع سکان أشرف و ليبرتي، ويمکن أيضا إعتبار هذا الموقف الامريکي الواضح أيضا بمثابة تفهم و إستيعاب للإضراب الذي ينفذه 1200 من سکان مخيم ليبرتي منذ أکثر من 42 يوما، خصوصا وان حياة المضربين هي داخل منطقة الخطر وان حدوث أية حالات وفاة سيکون بإمکانها أن تحرج الحکومة الامريکية و تطعن في مصداقيتها ولاسيما بشأن التعهدات التي قطعتها لهؤلاء السکان بضمان حمايتهم و عدم التعرض لهم داخل العراق حتى وضع حل لهم.
لغة التحذير على الرغم من أهميته و حيويته، لکن يجب الانتباه الى أنه ينفع أکثر من النظم السياسية التي تلتزم بالقوانين و الاتفاقيات الدولية التي وقعتها و ليس مع النظم التي توقع بيد و تحاول التصيد بالماء العکر باليد الاخرى کما هو الحال مع حکومة نوري المالکي و النظام الايراني من حيث تعاملهما و تصديهما لقضية سکان أشرف و ليبرتي، واننا نعتقد بأنه يجب على الامريکيين أن يتقدموا خطوة أخرى للأمام بأن يمنحوا لتحذيرهم هذا جانبا عمليا و فعليا على الارض من خلال آلية تمنح الامان و الطمأنينة لسکان ليبرتي و ان إخلاء سبيل الرهائن السبعة المختطفين و جعل مهمة حماية مخيم ليبرتي ضمن نطاق وحدة من ذوي القبعات الزرق التابعة للأمم المتحدة، سوف يکون شأنها أن تمنح الکثير من المصداقية للموقف الامريکي و تجعل منه اساسا صالحا للإنطلاق مستقبلا بإتجاه حسم مشکلة السکان جذريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى