اخبار: مقالات رسيده

العدل الأوروبية ومجلس الوزراء الأوروبي

dadgaheuropeيوسف جمال: لازالت الاعتصامات متواصلة امام مقر مجلس الوزراء الأوروبي بغية انصياع الاخير لمعركة الحق والعدالة التي انتصرت لها محكمة العدل الأوروبية اربعة مرات وامرت بها بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة المنظمات المحظورة واطلاق الارصدة المجمدة لهذه المنظمة وتعويضها عن الاضرار المادية والمعنوية التي تعرضت لها المقاومة الايرانية من جراء هذه القرارات الجائرة التي اتخذت على اساس صفقات ومساومات ومصالح اقتصادية شخصية.
ان عدم انصياع مجلس الوزراء الأوروبي لقرارات المحكمة الأوروبية حتى يومنا هذا يؤشر في اساسه الاستمرار الرسمي في سياسة المساومة مع هذا النظام المتخلف على اساس الصفقات الاقتصادية الشخصية على حساب مصالح الشعوب

وقد اعلنت المقاومة الايرانية قبل هذا الوقت وبكثير ولاكثر من مرة فشل سياسة المساومة والاغراءات مع هذا النظام المتطرف وان هذا النظام يتواصل ويسعى جاهداً لامتلاك السلاح النووي حتى يفرض نفسه كقوة اقليمية مهيمنة ومؤثرة في المنطقة وهو من هذا المنطلق يسعى الى تحجيم دور المقاومة الايرانية السد المنيع في وجه طموحاته الاحتلالية والارهابية وكشف مخططاته الداعمة والراعية لكل المنظمات الارهابية في المنطقة واساليب اثارة الفتن والقلاقل وعدم استقرار المنطقة.
وبات المجتمع الدولي يدرك تمامًا واعني بالمجتمع الدولي البرلمانات العالمية والشخصيات السياسية والمنظمات بمختلف اشكالها واصنافها تدرك جيداً ان السبيل الوحيد للتخلص من هذا النظام المتطرف هو بانصاف المقاومة الايرانية واخراجها من هذه القائمة الظالمة حتى يتحرر الشعب الايراني من ظلم وطغيان الملالي وهذا ما لابد ان يدركه الساسة في اوربا وامريكا والذين يملكون القرار ولابد ان ينصاعوا للقرارات القضائية العادلة والمنصفة التي صدرت مؤخرًا وفي هذه الانصياع لقرارات المحكمة الأوروبية انتصار للعدالة واستقرار للمنطقة والعالم وفيه ازدهار وتقدم شعوب المنطقة لتعيش في سلام وامان.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى