أحدث الاخباراخبار: مقالات رسيده

العالم مشغول بکورونا ونظام الملالي مشغول بالارهاب!


فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن:‌ ليس لدى نظام الملالي دائما أية طريقة من أجل مواجهة الاوضاع السلبية والمشاکل والازمات التي يعاني منه إلا بالهروب للأمام والقفز على الحقائق، وهو في غمرة غرقه في کارثة تفشي وإنتشار وباء کورونا وعجزه عن مواجهته والحد منه ووقاية الشعب الايراني، فإنه يلجأ للترکيز على الامر الذي کان دائما بارعا ومتمکنا ومقتدرا فيه وهو القمع والارهاب، إذ إنه وبعد أن أعلن عن تأسيس مقر قمعي بزعم مواجهة کورونا ولکنه لغرض آخر وهو التحوط والتحرز من أي نشاطات معادية له في ظل تفشي وإنتشار وبائ کورونا، کما إنه مستمر أيضا بمواصلة نشاطاته الارهابية في الخارج ولاسيما في تلك البلدان التي ينتشر عملائه فيها وله سفارات فيه وهي في الحقيقة أوکار لممارسة الارهاب والتجسس.
على خلفية الدور المشبوه والخبيث لنظام الملالي في أفغانستان من أجل التصيد في المياه العکرة وتحقيق مآربه الاجرامية من خلال الدور الذي تقوم به سفارته في هذا البلد، وبعد أن تجاوزت هذه السفارة أو بالاحرى الوکر الارهابي الحدود فقد طردت حكومة أفغانستان دبلوماسيين إرهابيين لنظام الملالي بسبب عضويتهما في قوة القدس الإرهابية لقوات الحرس وتورطهما في نشاطات تجسسية وإرهابية، حيث أعلنت ذلك وكالة أنباء ”طلوع“ التابعة للنظام يوم 19 آذار الجاري من إنه : حسب المعلومات الواردة تم طرد دبلوماسيين لنظام الملالي من أفغانستان أحدهما يدعى عبدالله آبادي المستشار الثقافي لسفارة النظام الإيراني بتهمة نشاطات استخبارية وتجسسية والدبلوماسي الآخر يدعى فتح آبادي بتهمة العضوية في قوة القدس. علما بأنها ليست المرة الاولى التي يتم إتخاذ هکذا إجراء بحق هذا النظام الارهابي حيث سبق وإن طردت الحكومة الألبانية اثنين من الدبلوماسيين الإرهابيين في نظام الملالي من البلاد يوم الأربعاء الموافق 15 کانون الثاني 2020. کما إنه قد تم إلقاء القبض على السکرتير الثالث لسفارة النظام في النمسا بتهمة الاعداد والتخطيط للهجوم على التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية في عام 2018.
نظام الملالي الذي أثبت بأن نظام ضليع وخبير في کل أنواع وصنوف الاجرام والقتل والشر والعدوان وعاجز وفاشل في کل الامور والقضايا المرتبطة بالانسانية وکيفية تحقيق الرفاه والتقدم للشعب وإن تجرى 4 عقود من حکمه البغيض قد أثبتت ذلك بکل وضوح، وإن کارثة کورونا التي جلبها النظام بهذه الصورة المروعة على الشعب الايراني تٶکد الماهية والمعدن الاجرامي الشرير له، وإن کل من يتصور بأن هذا النظام بإمکانه أن يتخلى ذات يوم عن نهجه وسلوکه الارهابي والعدواني الشرير کمن ينتظر أن تمطر السماء فواکه وذهبا!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق