اخبار: مقالات رسيده

هل من مغيث لمستغيث؟؟

ashrafpolice33  احمد الدليمي:منذ ما يقارب من اربعين  يوما مضى على أحتجاز 36 شخصا تم أختطافهم من قبل القوات الحكومية العراقية اثناء أعتدائها على مدينة اشرف شمال بغداد بـ80 كيلو متر وسجنوا في أحد سجون مدينة الخالص ومنذ اليوم الأول لأعتقالهم أضربوا عن الطعام مطالبين بأطلاق سراحهم وعودتهم الى مدينتهم وأخوانهم الكثير منهم يعاني من مضاعفات لأصاباتهم التي تعرضوا لها نتيجة للأعتداءات الوحشية عليهم وعلى سكان أشرف حيث استشهد أحد عشر فردًا وأصيب أصابات مختلفة أكثر من 500 شخص الكثير منهم في حالة خطرة وأصيب بكدمات مختلفة أكثر من ألف شخص آخر..

وجانب من اسلوب الأعتداءات التي نفذتها القوات العراقية على هذه المدينة, والتي تم عرض صورها أمام العالم كله وخاصة أمام المنظمات الأنسانية والدول الدائمة العضوية في مجلس ألأمن الدولي، يدل دلاله واضحة انها تندرج ضمن جرائم أبادة الجنس البشري وخاصة الدعس بالمدرعات، ومنذ الاعتداءات الى يومنا هذا تعرضت اشرف الى شتى المضايقات من جانب القوات التي تحاصر المدينة، ولكن الذي نحن بصدده هو موضوع المخطوفين والمعتقلين في سجون الحكومة بالخالص والذين كما أسلفت أضربوا عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقالهم وهم الان بصحة مزرية وحصلت لبعضهم مضاعفات خطيرة لاصاباتهم التي تعرضوا لها اثناء اقتحام مدينتهم من قبل قوات الجيش والشرطة العراقية، وقد تضامن معهم العشرات من زملائهم في العديد من دول العالم وخاصة الدول الأوربية والولايات المتحدة الامريكية للفت انتباه المجتمع الدولي والرأي العام العالمي على المآسات التي تتعرض لها  أشرف وسكانها وبعثت آلاف الرسائل والاستغاثات الى كل من يعنيه الأمر للتدخل في منع جريمة انسانية بحق  مجموعة كبيرة من الأشخاص عزل من السلاح ومحاصرين في مدينتهم ومنع عنهم حتى المياه حيث رفضت القوات التي تحاصر المدينة المذكورة بتزويدهم بالوقود لتشغيل محطات التوليد ومحطات المياه، إلا أنه لا من مغيث وتركوا سكان أشرف يلاقون حتفهم، على ايدي هذه القوات والمتكونة في معظمها من مليشيات موالية للنظام الإيراني الفاشي ومجموع سكان أشرف وخاصة المضربون عن الطعام وبالأخص المحتجزين لدى قوات الحكومة في الخالص والذين لم يفرج عنهم لحد الان بالرغم من أطلاق سراحهم من قبل القاضي المختص بتاريخ 24/8 والذين يعانون من المعاملة القاسية واللا انسانية وبدأت تظهر عليهم مضاعفات كثيرة وتطورات خطيرة في الاصابات التي يعانون منها.. ان المعتقلين في سجون الحكومة العراقية يتعرضون لأبشع انواع التعذيب النفسي والجسدي والمعاملة اللاانسانية وهذا ما يعرفه العالم من خلال كشف العديد منها ومنها سجن ابو غريب وسجن الجادرية وسجن الكاظمية وغيرها من السجون، وبالرغم من أدعاء الحكومة بأنه قد تم انهاء مثل هذه المعاملات ضد المعتقلين إلا أننا نشاهد يومياً حالات لا حصر لها من تلك الجرائم، حيث اصبحت هذه المعاملة للسجناء هي أحد السمات الأساسية للسجون العراقية واليوم انقل لكم حقيقة أخرى عما يجري في هذه السجون ليدحض بالبرهان أدعاءات مسؤولي الأمن والشرطة في هذه السجون وليشاهد العالم ما يتعرض له الشعب العراقي من أضطهاد وخرق لحقوق الانسان وكل المواثيق الدولية في هذا الخصوص وهو فلمًا عن تعرض سجين عراقي لأبشع انواع التعذيب وهي حالة من حالات لا تعد ترتكب يومياً بحق السجناء.. وعليكم أن تقيسوا الى ما يعانيه السجاء من سكان أشرف على أيدي قوات الأمن في سجون العراق وعليه فأننا ننادي كل أحرار العالم ومنظمة حقوق ألأنسان والعفو الدولية ومحكمة العدل الدولية وكل المنظمات الانسانية ذات الصلة بهذا الموضوع ان تبادر فورًا ورفع يد الحكومة العراقية وقوات أمنها عن السجون العراقية و تتولاها جهات مختصة تنظر في التهم الموجهة لكل السجناء  ومنهم سجناءاشرف، كما أدعو الجانب الأمريكي باعتباره يتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية كونه الجهة المحتلة لهذا البلد ومجلس الأمن الدولي بأعتباره صاحب القرار الذي خول قوات متعددة الجنسيات لادارة البلاد طيلة فترة الاحتلال ان يوفوا بالتزاماتهم تجاه شعب العراق وحماية حقوق ألأنسان فيه والضغط على الحكومة العراقية ومنعها باستمرار قيامها بمثل تلك الجرائم البشعة.. كما ندعو الادارة الأمريكية تنفيذ تعهداتها لسكان أشرف وحمايتهم بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وهذا ما يوفر لهم الحماية الدولية ولحين البت في موضوعهم ان استمرار وضع مدينة اشرف لأيام طويلة لهو عار ما بعده عار في جبين الانسانية جمعاء وسط التملق الذي ليس له ما يبرره للنظام الفاشي الدموي في ايران.. ارضوا ايران بما تحبوه ولكن ليس الثمن هو ابادة سكان أشرف.. اغيثوا اشرف وانقذوهم من جرائم المليشيات المستمرة بحقهم.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى