اخبار: مقالات رسيده

صحوة ضمير ام بسبب سقوط هالة الولي الفقيه؟

antekhabat2.gif الملف- عبدالكريم عبدالله:لا ادري كيف اصف هذه الصحوة المتاخرة لهذا النائب الذي وصف مجزرة  عام 1988 التي  نفذها النظام الايراني اثر اندحار  جيشه وحرسه امام مقاتلي منظمة مجاهدي خلق  في معارك الضياء الخالد والتي راح  ضحيتها اكثر من 30 الف معتقل  مشتبه بانه مؤيد او نصير او عضو في منظمة مجاهدي خلق او انه لا يقف منها موقف الخصومة  بانها (ابادة للشباب) وانتقد نفسه والآخرين بسبب التزامهم الصمت، بينما رد  احد ازلام النظام من نواب البرلمان  واصفا المجاهدين بالمنافقين وقال : «ان اعدام المنافقين المحاربين في عام 1988 لم يكن ابادة الشباب».

وأضاف علي اكبر اولياء عضو برلمان النظام من مدينة يزد بينما كان يحاول التغطية على مجزرة 30 ألف سجين سياسي كانوا يقضون مُدد الأحكام الصادرة عليهم بالسجن أو انتهت مُددها وكانوا ينتظرون الافراج عنهم قائلاً: «بالتأكيد اذا كان هناك حكم أصدره الإمام خميني أو قرار اتخذه مؤسس الثورة الاسلامية فليس وارداً لفظ ”ابادة الشباب” وانما الحديث عن أشخاص كانوا مجرمين عملوا ضد الامن القومي».
وكتبت وكالة فارس للانباء التي حاورت هذا النائب تقول: «انه وصف المنافقين الذين أعدموا عام 1988 بأمر من الامام الخميني بالمحاربين ضد النظام» وقال اني أرى خطأ في التعبير الذي استفاده البعض لوصف هذه القضية بأنها كان ابادة الشباب.
لقد كان هذا الرجل صادقا ولا ادري ما الذي جعله يحتمل كل هذا الوقت  ليقول رايه الان هل هي  صحوة ضمير متاخرة ام ان سقوط  هالة الولي الفقيه اثر الانتفاضة الايرانية المستمرة هي التي ازالت خوفه وتردده، ومهما كانت الاسباب فان هذا الاعتراف يؤكد ان خميني كان مجرماً وكان يجب ان يحاكم بتهمة الابادة الجماعية وان يعال كمجرم  ضد الانسانية وما زال اطلاق هذا التوصيف عليه ممكنا بعد ان اعترف احد اصحاب البيت كما يقال وان كنا قد قلنا هذا منذ زمن بعيد بل من الايام الاولى لارتكابه جريمة الابادة الجماعية تلك، ترى ماذا  يقول الان من بقي على  يقينه ان خميني كان حملا ولم يكن ذئبا اجردا؟؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى