جلسات

مؤتمر الدفاع عن المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف

Imageواعلان التضامن مع الطلاب الايرانيين لمناسبة 7 كانون الاول
هولندا – أمستردام
عقدت«لجنة المدافعين عن المقاومة الايرانية في هولندا» يوم 7كانون الاول 2005 في مدينة أمستردام الهولندية”مؤتمر الدفاع عن المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف بوجه مؤامرات النظام الايراني» شارك فيه عدد كبير من الشخصيات السياسية والحقوقية والاجتماعية الاوربية بالاضافة الى مئات من ابناء الجالية الايرانية المقيمين في هولندا. وتم تقديم تقرير مجموعة من نواب البرلمانات الاوربية بشأن مدينة أشرف ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية حيث يؤكد على زيف تقرير منظمة مراقبة حقوق الانسان ضد مجاهدي خلق. وصدر تقرير نواب البرلمانات الاوربية لحد الآن باللغات الانجليزية والفرنسية والهولندية.
وكشف المتكلمون النقاب عن المؤامرات الخبيثة التي تحبكها وزارة المخابرات الايرانية والحرب النفسية المسعورة لتشويه سمعة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية. ولمناسبة ذكرى يوم الطالب – السابع من كانون الاول – أعلن المؤتمر عن تضامنه مع الطلاب الايرانيين والتقدير عن نضالاتهم ضد النظام الحاكم في ايران.

هذا ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية رسالة متلفزة الى مؤتمر أمستردام وأكدت: «ان الدفاع عن مدينة أشرف ليس الدعم عن مناضلي درب الحرية فحسب وانما الدفاع عن الحرية والديمقراطية في ايران الذي يتحقق من خلال مدينة أشرف». وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة أن «الملالي في ايران أصبحوا على قناعة تامة بأن بقاء كيانهم يعتمد على مضض على القضاء على المقاومة الايرانية وبالتحديد ازالة مدينة أشرف التي قررت اسقاط السلطة الرجعية لذلك يرون ازالتهم في بقاء أشرف، اذن وضعوا تفكيك تشكيلات هذه المقاومة التي هي جعلت النظام في مأزق، نصب أعينهم لكونهم يرون ازالتهم في بقاء أشرف». وأضافت السيدة مريم رجوي: «ان مؤامرة النظام الايراني ضد حركة المقاومة ، اسلوب مكشوف. انهم يصرفون عشرات الملايين من الدولارات لشراء ذمم العناصر الناطقة باللغة الفارسية أو الاجانب والاوساط والوسائط في اطار حملة للافتراء ونشر الاكاذيب وأقوال الزور وأن المقاومة الايرانية على علم بتفاصيل مخططات النظام لنقل الاموال والوثائق المزورة من قبل مخابرات النظام الايراني والمؤسسات الأخرى التابعة للنظام».
وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية: «نحن نقول ان الشعب الايراني يستحق ويجب أن ينال الحرية والديمقراطية وهذا لب الصراع. وهذا هو مطلب مقاومتنا التي بانتصارها وحسب تأكيد مسعود (رجوي) «سيتحطم أكبر حاجز أمام الثورات المعاصرة وانما أهم عامل تحريف وتبديد لها، ألا وهو الاعتداء على حرمة «الحرية» المقدسة الذي يتم بحجج مختلفة. ..» نعم ، ومن أجل ذلك يواصل المجاهدون في مدينة أشرف مقاومتهم وصمودهم وجعلوا صدورهم دروعاً أمام الاغتيال والخطف واللاامن ويتحملون حرمانهم من المواد التموينية والعلاج ويتقبلون الحصار والقيود الاانهم لا يركعون بينما أطفأوا النور لحد الآن عدة مرات لكي يفتحوا الطريق أمام اولئك الذين لا يتحملون ظروف المقاومة و صعوبات النضال أن يتوجهوا نحو حياتهم المفضلة وليبقى أشرف معقلاً للابطال الاشاوس لكونه يمثل منهلاً للحب الجم للحرية وينبض فيه قلب شعب مضطرب. ان حرارة المقاومة والاحتجاج تنبعث من أشرف وتؤجج الاحتجاجات والاضرابات في الاوساط الشبابية والعمالية والطلابية في عموم ايران. فألف تحية لاشرف وقادتها الابطال موجكان بارسائي وصدّيقة حسيني».
هذا وشارك في مؤتمر أمستردام بائولو كاساكا عضو البرلمان الاوربي ،الرئاسة المشتركة لمجموعة أصدقاء ايران حرة ورئيس الوفد الزائر لمدينة أشرف ولارش ريسه العضو السابق في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان النرويجي والدكتور روزنبام كبير قساوسة الكنائس البروتستانتية في مدينة آلميره ويان مولدر من الناشطين المتميزين في حقوق الانسان في هولندا ورورد دِكِر المسؤول عن الشؤون الخارجية والدفاع في حزب الشبيبة الليبرالية الهولندية وبيتر وانيد وابور المشرف على شبيبة الحزب الاشتراكي الهولندي وراني نفتانيل رئيس الجالية اليهودية في هولندا والاستاذ جلال كنجئي رئيس لجنة المذاهب وحرية الاديان في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وحسن نائب آقا العضو السابق في المنتخب الوطني لكرة القدم ، عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وعلي صفوي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وعزيز باك نجاد عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والحقوقية السيدة آزاده ضابطي من بريطانيا عضو الوفد الزائر لمعسكر أشرف وألقوا كلمات في المؤتمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى