جلسات

جلسة أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك تحت شعار «حقوق الانسان المغدورة»

Imageعشية ذكرى صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، عقد مجمع حرية النساء في نيويورك جلسة أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك تحت شعار «حقوق الانسان المغدورة» . وتناولت الجلسة النقاش حول جرائم النظام الايراني والانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في ايران. وشاركت في الجلسة منظمات تعمل على مستوي استشارة الامم المتحدة ومنظمات مدافعة عن حقوق الانسان وممثلون عن وسائل الاعلام وأعدوا تقارير عن وقائع الجلسة. ففي مستهلها استعرضت السيدة بالا كورادو من الناشطين في حقوق الانسان عضو مجمع حرية النساء في نيويورك في كلمتها تدهور وضع حقوق الانسان بعد مجيء احمدي نجاد على الرئاسة في ايران وقالت: «حسب الارقام المعلنة فان أكثر من 70 بالمئة من كل مئة شخص صدر حكم الاعدام عليه خلال الاربعة أشهر الماضية هم شباب دون الخامسة والعشرين من العمر».

ثم تم عرض فلم وثائقي عن اعدام ثلاثة شباب في مدينة خرم آباد الايرانية وصورا عن القمع الوحشي المفروض على النساء والشباب الايرانيين منذ مجيء احمدي نجاد على الرئاسة. ثم قرأت السيدة بالا كورادو رسالة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الموجهة لهذه الجلسة على الحضور: وأكدت السيدة مريم رجوي في رسالتها: «ان تجمعكم يتناول موضوعاً ذا أهمية لكونه يتناول الدفاع عن أنشط حركة لنساء رائدات وأكثر النضالات التحررية جدية لتحقيق السلام والحرية والديمقراطية والذي يتمثل في مدينة أشرف وفي مقاومة نسائها. انهن لم يخضن نضالاً عادياً – رغم صعوبته وشدته – وانما يناضلن في الصف الامامي لنضال ضد التطرف، ذلك الغول الذي رفع رأسه من عصور الظلام ويريد أن يعيد العالم المعاصر الى تلك العصور. اولئك النساء اللاتي يقدن نضالاً معقداً وبالغ الصعوبة في مدينة أشرف ضد أكثر القوى الرجعية والظلامية معاداة للمرأة في التاريخ ، لذلك يجب حمايتهن ودعمهن من قبل أخواتهن في العالم بأسره. باسم حركة المساواة استغيث بكم لانقاذ النساء الايرانيات اللاتي يرضخن للجلد والاعدام أو الرجم، أستغيث بكنّ لمواجهة غول التطرف الذي أدخل ظله المشؤوم مصير جميع سكان المنطقة خاصة النساء في ظلام دامس وأدعو الجميع الى الدفاع عن البطلات في مدينة أشرف».

وتكلم في جلسة نيويورك الدكتور حميد رضا طاهر زاده استاذ الفن الايراني عن دور عملاء النظام الايراني في العراق ومؤامراتهم الاخيرة ضد أهالي مدينة أشرف واعتبرها مناقضة لاتفاقيات جنيف مشيراً في جانب من حديثه الى اختطاف حسين بويان ومحمد علي زاهدي من أعضاء مجاهدي خلق في آب الماضي في بغداد مطالباً الضمائر الانسانية الحية بالتحرك لانقاذ حياتهما. هذا واقيم على هامش الجلسة معرض تضمن صوراً لمئة عام من نضال النساء الايرانيات لتحقيق المساواة والحرية وحقوق الانسان حيث لقي بترحاب من قبل الزوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى