رژيم

310 تحركات احتجاجية في إيران خلال شهر

Imageتفيد الإحصائيات المسلجة أن مختلف فئات وشرائح الشعب الإيراني أقامت خلال شهر «دي» الإيراني (22 كانون الأول 2007 – 20 كانون الثاني 2008) أكثر من 310 تحركات احتجاجية ضد الحكومة وسياساتها القائمة على السلب والنهب والقمع.
فخلال الشهر المذكور وفي الوقت الذي استمرت فيه حملة الإعدامات والاعتقالات بلاتوقف، شهدت معظم المدن الإيرانية إضرابات واعتصامات ومظاهرات واشتباكات وتجمعات احتجاجية عبر فيها المواطنون الإيرانيون عن غضبهم وسخطهم مما يمارسه النظام الإيراني من الظلم والاضطهاد والقمع ضدهم. وهذا الرقم 

 للاحتجاجات يظهر زيادة بنسبة عالية قياسًا بما جرت من التحركات الاحتجاجية في الشهر السابق له والتي كانت تبلغ 240 تحركًا احتجاجيًا. وخلال هذه المدة نظم الطلاب الإيرانيون 110 تحركات احتجاجية ضد أجواء الكبت والاحتقان السائدة في الجامعات الإيرانية.
هذا ونظم العمال الإيرانيون أكثر من 70 حالة إضراب واعتصام ومظاهرة ضد سياسات النظام. كما شهد الشهر المذكور ثلاثة اشتباكات مسلحة في مدن كرمنشاه وجيرفت وزاهدان و15 اشتباكًا في مدن إيرانية أخرى بين مختلف فئات وشرائح المواطنين الإيرانيين من جهة وقوات القمع التابعة للنظام الإيراني من جهة أخرى.
كما أحدثت أزمة الوقود وعدم اهتمام النظام بالمشاكل المضنية الناجمة عنها أجواء متوترة وملتهبة في العديد من مدن المحافظات الشمالية والغربية الإيرانية. واشتبك المواطنون مع قوات أمن النظام في كل من مدن تبريز وأورمية وقائم شهر. وأضرم المواطنون الغاضبون النار في مبنى قائممقامية مدينة قائم شهر (شمالي إيران). واشتبك المواطنون مع قوات النظام في أربع مناطق بمدينة تبريز (مركز محافظة أذربيجان الشرقية – شمال غربي إيران). وخلال اشتباك مع قوات أمن النظام في مدينة أورمية (مركز محافظة أذربيجان الغربية – شمال غربي إيران) انهال المواطنون الغاضبون على قوات النظام بضرب مبرّح.
كما وفي يوم 20 كانون الثاني (يناير) 2008 تجمع عشرات من المنكوبين بالسيول المتشردين في نواحي «بمبور» بمحافظة سيستان وبلوشستان (جنوب شرقي إيران) أمام مبنى جمعية الهلال الأحمر في مدينة «إيران شهر» في المحافظة المذكورة واشتبكوا مع قوات أمن النظام الإيراني التي قامت بإطلاق غازات مسيلة للدموع وضرب وشتم المنكوبين بالسيول المغلوب على أمرهم.
وفي ميناء تركمن (شمال شرقي إيران) واحتجاجًا على قتل قوات النظام صياد سمك بالغًا من العمر 18 عامًا اقتحم المواطنون الغاضبون المراكز الحكومية وقاموا بتدميرها. كما وفي كل من مدينتي طهران وشيراز اشتبك المواطنون خاصة الشباب مع قوات القمع التابعة للنظام احتجاجًا على اعتداء هذه القوات على النساء والفتيات.
ومن الاحتجاجات الأخرى التي جرت خلال الشهر الإيراني الماضي تجمع عوائل الطلاب المعتقلين أمام سجن إيفين الرهيب ومختلف مؤسسات النظام لمدة 20 يومًا طلبًا لإطلاق سراح أبنائها، واحتجاج موظفي مصفى النفط بمدينة آبادان (جنوب غربي إيران) لمدة 17 يومًا، واحتجاج عمال معمل «سماء» لحياكة الأكياس في الطريق بين مدينتي سنندج (مركز محافظة كردستان الإيرانية) وهمدان (غربي إيران) لمدة 14 يومًا، و أخيرًا إضراب طلاب جامعة إصفهان عن الطعام لمدة 8 أيام احتجاجًا على إصدار أحكام ضدهم من قبل سلطات النظام والذي أدى إلى تراجع النظام أمام مطالب الطلاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى