رژيم

السفير البريطاني في واشنطن يدين انتهاكات حقوق الانسان في إيران وتدخلات نظامه في العراق

Imageادان السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة انتهاكات حقوق الانسان في إيران وتدخلات النظام الإيراني في العراق ودول المنطقة.
وفي كلمة القاها في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى قال (نايجر شاينوالد): ان النظام الإيراني لايزال يعتبر تحديًا لسياستنا الخارجية وهناك تقارب بين سياستنا وسياسة أمريكا تجاه هذا النظام. اننا ندين الملف السيء للنظام الإيراني بشأن حقوق الانسان، كما ندين استعراض القوة من قبل النظام الإيراني ضد الدول المجاورة له ودعمه المتمردين (الميليشيات) في كل من العراق ولبنان.

وأضاف (نايجر شاينوالد) قائلاً: كان لعام 2007 تداعيات سيئة في الشرق الأوسط، منها اصرار النظام الإيراني على مواصلة ملفه النووي وتدخلاته في شؤون الدول المجاورة له في المنطقة. فيما رأينا أن هناك  تطورات ايجابية مثل الاتفاق الدولي تجاه المشروع النووي للنظام الإيراني. وأما ما أمامنا في عام 2008 هو إظهار حقيقة أن مواجهة إيران المجتمع الدولي ليس من شأنها إلا مزيدًا من العزلة والعقوبات.
وبخصوص التقرير الاستخباري الأمريكي قال السفير البريطاني في واشنطن: اننا نهتم بما يتضمنه مشروع إيران النووي ومحاولاتهم للحصول على اليورانيوم المخصب ومحاولة إيران لاخفاء هذا المشروع. اننا في الاتحاد الأوربي نعتزم متابعة الجولة الثالثة للعقوبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى