رژيم

الوائلي: إطلاق سراح رئيس حزب ثأر الله وتهريبه إلى إيران بتدخل حكومي

malekiالغد-بغداد – احمد صبري:كشف شقيق محافظ البصرة الشيخ اسماعيل الوائلي النقاب عن هروب رئيس حزب ثأر الله يوسف سناوي الموسوي من سجنه في محافظة البصرة.
وقال الوائلي لـ"الغد" ان سيارات رباعية الدفع تحمل ارقام حكومية قامت بإطلاق سراح الموسوي وقامت بتسهيل نقله الى ايران.
ووجه الوائلي اصابع الاتهام لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بإعطاء الضوء الاخضر لإطلاق الموسوي ونقله الى ايران مشيرا الى ان الذين قاموا بإطلاق سناوي كانوا يحملون قرارا بتوقيع المالكي لإطلاق سراحه.

وكانت القوات الامنية العراقية قامت باعتقال رئيس حزب ثأر الله يوسف سناوي خلال عمليات البصرة قبل شهرين لصلته بجماعات مسلحة تابعة لإيران واتهمته بارتكاب عشرات جرائم القتل والخطف فضلا عن تلقيه السلاح من ايران.
ونوه الوائلي الى ان سناوي اعترف خلال اعتقاله بارتكاب نحو (380) جريمة قتل وخطف وضبطت بحوزته اكثر من مليون دولار وعملات اجنبية اخرى موضحا ان رئيس حزب ثأر الله اعترف بعلاقته بعدد من رموز الائتلاف الشيعي خصوصا رئيس منظمة بدر هادي العامري وجلال الصغير وعمار الحكيم.
وبحسب الوائلي فإن سناوي اعترف بعلاقته بمحمد رضا نجل المرجع الشيعي علي السيستاني الذي قال انه يشرف على رعاية وتوجيه تنظيم حزب ثأر الله وعلاقته بإيران وتأمين دعمه المالي لأنشطته في البصرة.
وأكد ان تواطؤ مكتب رئيس الحكومة في عملية هروب رئيس حزب ثأر الله يوسف سناوي كان من خلال القرار الذي وقعه المالكي لإطلاق سناوي قد سهل انتقال الموكب الحكومي الذي هرب سناوي من سجنه الى ايران بحرية ومن دون عقبات.
وأشار الى ان حالة من الاستياء والغضب تسود الاجهزة الامنية في البصرة للموقف الحكومي الذي وفر الحماية للخارجين عن القانون وساهم في هروب شخص مسؤول عن ارتكاب جرائم بالتنسيق مع ايران لزعزعة الاستقرار والامن في البصرة.
وطالب بتشكيل لجنة تحقيقية للنظر في ظروف هروب الموسوي والجهات التي ساعدت على اطلاقه من سجنه وتهريبه الى ايران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق