كنفرانس مطبوعاتي

القناة الأولى التلفزيون العام,إن,آر,كي- وصول السيدة رجوي إلى النرويج

Imageاليوم  السادس نوفمبر 2006
زعيمة الحكومة الإيرانية في المنفى, مريم رجوي, لاتطلب دعماً عسكرياً للإطاحة بالنظام الإيراني. فقد وصلت إلى أوسلو منذ ساعات ومن المقرر أن تلتقي خلال الأيام القادمة بالسياسيين النروج والجاليات الإيرانية في المنفى. «إنها صور لارغبة للنظام الايراني في رؤيتها.زعيمة المعارضة الإيرانيةالتي لايجاريها أحد, يتم الترحيب بها بحرارة من جانب المستقبلين.مريم رجوي تتزعم المجلس الوطني للمقاومة».إنها تقول الليلة لتلفزيون,إن,آر,كو بأن المقاومة الإيرانية لديها ما يكفي من القوة للإطاحة بالنظام الإيراني.

السيدة رجوي:«إن الإستمرار في المسايرة والتفاوض لا يمثل حلاً.إن هذه المقاومة وبمساعدة الشعب الإيراني قادرة على حل القضية الإيرانية, شرط أن يبادر المجتمع الدولي(بقطع التنازلات التي قدمها للنظام). وهنا يركز التلفزيون على صورة السيدة رجوي وهي تحمل في يدها صورة للمجاهد الشهيد فيض الله مهدوي وكذلك صورة لإحدى حالات الإعدام الجماعية.
المراسل: إنها تحمل معها وثائق تدل على إن النظام مازال يقمع المعارضة.رجوي مقتنعة إن«الحوار» مع النظام لاجدوى منه وإن الحل يتمثل في حظر دولي شامل.لكنها لا تريد دعماً عسكرياً.السيدة مريم رجوي:«تعلمون إن المقاومة الإيرانية قد أعلنت بأنها ترفض أي هجوم عسكري ضد ايران من جانب أية دولة أجنبية لتحرير ايران.كما نرفض المسايرة. ولدى خروجها من الغرفة التي جرت فيها هذه المقابلة,خاطبت السيدة رجوي الحضور باللغة الإنجليزية قائلة:« لدي الأمل في أن أراكم في طهران بعد الإطاحة بنظام الملالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى