السبت,25يونيو,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين: حتى نهاية 2013 سيتم نقل أقل من نصف...

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين: حتى نهاية 2013 سيتم نقل أقل من نصف من سكان ليبرتي الى بلد ثالث

المقاومة تناشد وبشكل عاجل الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي لشؤون اللاجئين لاعلان ليبرتي مخيماً للاجئين ووضع حد لصفة TTL (موقع عبور وقتي)
ظهر تقرير سنوي صادر عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين يوم 19 تشرين الثاني/ نوفمبر على موقع المفوضية. وكتب في قسم الموضوعات والاهداف الرئيسية في 2013 بشأن سكان ليبرتي:
«أخذ بالحسبان اعادة التوطين لـ1500 من سكان مخيم العراق الجديد ممن لا يمكن البحث عن خيارات أخرى لهم ».

وبذلك فان المفوضية تصرح بأنه وفي أحسن الحالات سيتم نقل أقل من نصف أعدادهم الى بلد ثالث حتى نهاية 2013 أي بعد عامين من اقامة السكان في ليبرتي.
الواقع أنه وبعد 15 شهراً من تقديم جميع السكان طلباتهم الانفرادية للجوء الى المفوض العليا لشؤون اللاجئين وأكثر من 9 أشهر بعد استقرار أول مجموعة في ليبرتي، تم نقل 5 أفراد فقط الى الخارج من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين. وخلال هذه المدة وبجهد ونفقات السكان وممثليهم وعوائلهم تم نقل عدة عشرات الاشخاص أيضا الى بلدان ثالثة.
وبذلك وبالرغم من أن نقل 1500 منهم الى حد نهاية 2013 لا يبدو واقعياً، لكنه ولو كان  واقعياً، فعلى أكثر من نصف من السكان الاقامة في ليبرتي حتى نهاية 2014 أي بعده من المدة الباقية (ثلاثة أعوام أو أكثر). ويأتي هذا في وقت فان ليبرتي وبفعل اصرار الحكومة العراقية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وصف بموقع ترانزيت مؤقت حيث يطلق على مخيم يقام كمنطقة عبور لا تتجاوز عدة أيام أو عدة أسابيع لنقل اللاجئين الى بلد ثالث.
ومثلما أعلنت المقاومة الايرانية مرات عديدة فان موقع ترانزيت مؤقت هو عنوان مضلل جاء لتطبيق أجندة نظام الملالي ونكث الحقوق الأساسية لسكان ليبرتي حيث هم طالبو لجوء وأفراد حالتهم مثارة للقلق وهم محميون تحت اتفاقية جنيف الرابعة.
وتعرب المقاومة الايرانية وبأشد العبارات عن احتجاجها على العنوان الغير واقعي (موقع ترانزيت مؤقت) الذي أطلق على ليبرتي وهو عنوان يبرر فقط الحصار والاجراءات التعسفية التي يمارسها نظام الملالي والحكومة الصنيعة له في العراق وتطالب الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العليا لشؤون اللاجئين أن يعلنا مباشرة ليبرتي مخيماً للاجئين وأن لا يسمحا أكثر من هذا بطمس حقوق المعارضين واللاجئين الايرانيين لصالح الفاشية الدينية الحاكمة في ايران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
20 تشرين الثاني / نوفمبر 2012