• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

كلمة «جون بولتون» المساعد الأسبق لوزير الخارجية الأمريكي في الملتقى الموسع للمقاومة الإيرانية في باريس- 13حزيرانيونيو 2015

مع جزيل الشكر. من دواعي فخري أن أحضر هنا اليوم. لم يكن الملالي يقترب بهذا الحد من الحصول على الأسلحة النووية منذ أكثر من 30سنة. وإنهم يعتزمون بوضوح إلى أن يتوصلوا إلى اتفاق مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا لكي يحققوا هدفهم. إن ورقة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قد أوضحت منذ زمن طويل أنه لن يكون سلاح نووي وأسلحة الدمار الشامل في إيران ديمقراطية. إن منظمة مجاهدي خلق لقد عملت منذ سنوات وبطرق مختلفة على توعية العالم بشأن البرنامج النووي السري لنظام الملالي.

ولا توجد أدلة تقول إن الملالي يتخذون قرارا استراتيجيا للكف عن الأسلحة النووية وإنما العكس هو الصحيح. الحقيقة هي أن المفاوضات والعقوبات لم تؤخر البرنامج النووي للنظام الإيراني وتصرفاته الهجومية ومساعدته إلى طالبان وحزب الله في سوريا والحوثيين في اليمن وحكومة بغداد. وكل هذه الأدلة تظهر تصرفات عدوانية يعمل عليها الملالي في حين لم يحصلوا على الأسلحة النووية. إن هذا النظام قد كذب منذ 35عاما.

من هو يمتلك عقلا سليما ويعتقد أنهم يغيرون تصرفاتهم إزاء هذه الأولوية الحيوية؟ ويدرك الشعب الإيراني بشكل مبدئي بأن امتلاك الملالي الأسلحة النووية سيجعل العالم والمنطقة مكانا أكثر خطورة لا سيما بالنسبة للشعب الإيراني لأن تداعيات التوسع النووي تعني إنهاء معاهدة حظر الأسلحة النووية مما يبعث برسالة إلى الآخرين في العالم وهي تقول لهم: إنكم بإمكانكم الحصول على الأسلحة النووية بصرف أقل وقت وطاقة.


وفي الوقت الحالي لايمكننا أن نفعل كثيرا من الأشياء إلا أن نطالب الآخرين بأن يلحقوا بنظرية أن الحل الواقعي للبرنامج التسليحي النووي لنظام الملالي هو التخلص منهم.
مع جزيل الشكر

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2020