• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

معارض إيراني: إعدام الأكراد جريمة يحاسب عليها الملالي

محمد ملكي في اعتصام امام سجن ايفين
المعارض محمد ملكي
صالح حميد – العربية.نت: قال الدكتور محمد ملكي، وهو معارض ونشاط حقوقي بارز وأول رئيس منتخب لجامعة طهران بعد ثورة 1979 في مقابلة هاتفية مع "العربية.نت" من مقر إقامته في طهران، إن الإعدامات الجماعية التي نفذت ضد 25 ناشطا كرديا "جريمة ضد الإنسانية، يجب أن يحاسب عليها نظام الملالي".

المعارض الدكتور محمد ملكي

وانتقد محمد ملكي ( 82 عاما) صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم النظام الإيراني وقال "ما دام هذا النظام يتربع على عرش السلطة في طهران فإن القمع والبطش والإعدامات وانتهاكات حقوق الإنسان ستستمر".

وأعرب هذا الناشط الحقوقي البارز الممنوع من السفر، والذي سجن عدة مرات بسبب نشاطاته وقيادته تجمعات احتجاجية عن أمله في أن يستمر الإيرانيون بمختلف انتماءاهم بحراكهم من أجل التغيير وبناء نظام ديمقراطي يحترم حقوق شعبه ويعيش بسلام مع دول الجوار".

وفي ما يلي نص الحوار:

سؤال: الدكتور محمد ملكي، صادف إعدام 25 سجينا من الأكراد السنة جماعيا الأسبوع الماضي، الذكرى 28 للإعدامات الجماعية وتصفية 30 ألف سجين سياسي عام 1988، برأيكم لماذا عاد النظام الإيراني لتنفيذ سياسة الإعدامات الجماعية؟

جواب: إذا أردت أن أختصر لك الموضوع يجب على أن أقول إن جوهر نظام ولاية الفقيه في إيران قائم على استخدام العنف منذ الأيام الأولى بعد انتصار الثورة وحتى يومنا هذا. بدأ هذا النظام بقتل وإعدام رؤوس النظام الملكي السابق ومن ثم الإعدامات بحجج مختلفة ضد النشطاء السياسيين أو متهمي المخدرات، وبعدها اغتيالات في الخارج. أما تصفية عشرات آلاف السجناء في الثمانينيات فكانت أبرز هذه الجرائم، والآن قتل اخواننا الأكراد بحجج مختلفة وواهية وإعدامهم جماعيا بشكل غير قانوني.

وأضاف: أنا أعتقد بل متأكد من أنه لا توجد في إيران محاكمات قانونية في الأساس. وعندما كنت في السجن من عام 1981 حتى 1986 لم يكن آنذاك في المحاكم شيء اسمه محام، ثم بعد ذلك بفترة عيّنوا أشخاصا بصفة محامي دفاع، بينما المحاكم كانت سرية، بالرغم من أن الدستور الإيراني ينص على أن تجرى المحاكمات السياسية بشكل علني وبحضور هيئة دفاع، لكن لا يوجد شيء من ذلك.

إذن، كل الإعدامات التي تمت من يوم الأول لثورة وحتى يومنا هذا باطلة وغير قانونية ويجب معاقبة مرتكبيها بجرائم الحرب في المحاكم الدولية.

سؤال: يقول ناشطون ومنظمات حقوقية وبعض محامي هؤلاء الأكراد المعدومين إن الاستخبارات الإيرانية لفقت التهم ضدهم وربطهم بشكل قسري بتنظيمات متطرفة رغم أن أغلب المتهمين كانوا يقولون إن أنشطتهم سلمية تختصر على الترويج لعقائدهم ومذهب أهل السنة بشكل سلمي وقانوني، ما رأيكم بذلك؟

جواب: أقول لكم إنني شاهدت بنفسي المحاكمات التي تتم بدقيقتين ويتم فيها إطلاق أحكام الإعدام ضد الناشطين السياسيين. هذا الأمر ليس جديدا. في الثمانينيات، أعدم حوالي 30 ألف سجين كان قد حكم على أغلبهم بالسجن وليس الإعدام ولكن تمت تصفيتهم بأوامر قادة النظام. حتى إن بعضهم كان قد أنهى فترة سجنه ويجب أن يطلق سراحه، لكنهم أعدموا جميعا. الآن قالوا لذوي السجناء السنة بأن يأتوا الساعة 12 ظهرا لتوديع أبنائهم ولكن عندما ذهبت العوائل أبلغوهم أنهم يجب أن يذهبوا للطب العدلي لتسليم جثث أبنائهم! هؤلاء يفعلون كل هذا القتل من اجل ترهيب الناس. أنا كنت مسجونا وأعلم كيف أنهم يطلقون التهم الواهية والمزيفة ضد المتهمين، وأنا متأكد أن هؤلاء الشباب الـ 25 الأكراد، أبرياء ولا صلة لهم بأية تنظيمات متطرفة. كما أن أصدقائي في السجن أكدوا لي ذلك من خلال معايشتهم لهؤلاء السجناء حيث كانوا يقولون لي عنهم بأنهم شبان نزيهون وملتزمون دينيا، حيث يؤدون الصلاة في جماعة بشكل منتظم. وبكل الأحوال، هذه الجرائم مستمرة ما دام هذا النظام موجودا ويقوم بالإعدامات لبث الرعب بهدف البقاء في السلطة. كما ورد في إعلام أيضا أن 5 او 6 سجناء آخرين أعدموا في أماكن أخرى بالتزامن مع إعدام هؤلاء الأبرياء الـ 25.

انتهاكات حقوق الإنسان في إيران

سؤال: هناك من يقول إن ملف حقوق الإنسان في إيران، أصبح ضحية الاتفاق النووي بين النظام الإيراني والغرب، كيف ترون موقف المجتمع الدولي من انتهاكات حقوق الإنسان في ظل هذا الاتفاق؟

جواب: أنا أطالب المجتمع الدولي والعالم بعدم الصمت إزاء هذه الجرائم التي ترتكب في إيران. لماذا السكوت؟ على العالم أن يفعل شيئا من أجل هذا الشعب المظلوم.

على المجتمع الدولي أن يكف عن مجاملة هذا النظام من اجل المصالح الاقتصادية. فليعلموا أن كل يوم من بقاء هذا النظام يعني المزيد من الأذى والخسارة لهذا الشعب.

سؤال: إلى أي حد ساهمت نشاطاتكم مع زملائكم بفضح انتهاكات حقوق الإنسان في إيران؟ ولماذا رغم اعتقالكم وسجنكم المتكرر وإصابتكم بمرض السرطان لم يسمح لكم النظام بالخروج من البلاد لأجل العلاج؟! هل تأملون بتحسين حالة حقوق الإنسان في بلدكم في ظل هذه الأوضاع؟

جواب: للأسف هذه المنظمات الحقوقية ترفع صوتها وتوجه المناشدات دون أن يدعمها أحد. كما تفضلتم، أنا أعاني من مشاكل عديدة لكني مستمر بلقاء عوائل السجناء السياسيين وأولئك الذين تعرضوا للظلم، ولا يهمني إن كان هذا السجين سنيا أو شيعيا أو مسيحيا أو بهائيا، بل كل ما يهمني هو أن أقوم بواجبي الإنساني والأخلاقي وهي مساعدة المظلومين. وأين ما وجد سجين سياسي أذهب لأسرته بمساعدة زملائي ونحاول أن نطرح قضاياهم وننشرها في العالم. لكن النظام يزداد عنفا وقسوة يوما بعد يوم ويقوم بقمع الناس وإبادة النشطاء الناس وكأنه يريد أن يهلك الحرث والنسل، كما يقول القرآن المجيد. انظرا إلى ما يفعلونه من تدمير متعمد للبيئة والمياه والزراعة والبحار والغابات، كذلك يدمرون البشر أيضا. أنا ليس لدي أمل بأن هذا النظام سيغير سلوكه، ويجب على العالم أن يساعد الشعب الإيراني في إسقاط هذا النظام.

اتساع رقعة البطالة والفقر والفساد

سؤال: الدكتور ملكي، كما تعلمون فإن رقعة الاحتجاجات الشعبية ضد البطالة والفقر والفساد اتسعت بشكل كبير في كافة أنحاء إيران، لكن النظام بدل ان يقوم بتحسين الأوضاع المعيشية والقضاء على الفساد والبطالة والفقر، ينفق اموال النفط والمبالغ التي حصل عليها في إطار الاتفاق النووي، على التسلح ودعم المنظمات المتطرفة الطائفية التابعة له في المنطقة وكذلك على تدخله العسكري في دول المنطقة لا سيما في سوريا لدعم نظام بشار الأسد القمعي، كيف ترون مستقبل إيران في ظل هذه الأوضاع؟

جواب: أنا أعتقد أن الشعب الإيراني قد بلغ درجة كبيرة من الوعي. العمال والفلاحون والمعلمون والطلاب والكسبة والبازار، وفئات الشعب الأخرى بدأت تدرك حجم الظلم والتجاوزات ويرون بأنهم يدفعون ضريبة إنفاق هذا النظام على تدخلاته في المنطقة ودعم المجاميع التابعة له في العراق وسوريا واليمن. وأنا أكرر قولي بأنه ما دام هذا النظام يتربع على عرش السلطة فإنه سيستمر هذا الوضع لأنه يرى أن بقاءه يتم عن طريق القمع وبث الرعب والخوف في المجتمع. لكن من جهة أخرى أنا متفائل لأن الشعب وصل إلى هذه الدرجة من الوعي وهناك احتجاجات يومية هنا وهناك والناس يطالبون بحقوقهم ويواجهون الحكومة وهنالك من يدفع حياته ثمنا لذلك وهناك ومن يعتقل من أجل حقوقه. أنا أتمنى أن يستطيع الشعب الإيراني التخلص من هذا النظام بأقرب وقت ممكن وأن يتمكن من بناء نظام ديمقراطي يحترم شعبه ويتعايش مع جيرانه بسلام.

سؤال: لقد دان المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، الإعدامات الجماعية الأخيرة، برأيك هل تؤثر الإدانات الدولية في وقف الإعدامات وانتهاكات حقوق الإنسان في إيران؟ ما هي رسالتكم للمجتمع الدولي بهذا الخصوص؟

جواب: إدانة لهذه الجرائم والممارسات خطوة جيدة، لكنها لا تكفي، بل يجب أن تتخذ الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان خطوات عملية لوقوف هذه الإعدامات والانتهاكات. وكما تعلمون فإننا قد شكلنا لجنة تحت مسمى "لغام" من أجل إلغاء عقوبة الإعدام بشكل تدريجي في إيران خلال السنوات القليلة الماضية ولاقت الفكرة قبولا واسعا لدى المجتمع، حتى إن هذه الفكرة وصلت إلى مجلس الشورى. لذا فإن همنا الأساسي في الوقت الحاضر يركز على وقف الإعدامات والقمع وانتهاكات حقوق الإنسان في إيران.


محمد ملكي في اعتصام امام سجن ايفين

يطالب باعاده امواله المصادرة

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019