• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

مجزرة ضد المسلمين السنة في إيران

مواطنين ايرانيين من ابناء السنه تم اعدامهم في الايام الاخيره
وكالة سولا پرس - عبدالله جابر اللامي............. مرة أخرى، أکد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عدم إکتراثه بکل المطالبات و النداءات و الاستغاثات الدولية الداعية لإيقاف حملات الاعدامات و وضع حد لها، و يقدم على تنفيذ مجزرة جديدة أخرى بحق أهل السنة في إيران عندما نفذ حکم الاعدام ب21 فردا منهم.


 هذه المجزرة الجديدة بحق أهل السنة في إيران والتي إستنکرتها معظم الاوساط و المنظمات الانسانية و الحقوقية، تأتي في غمرة تصعيد غير مسبوق لأحکام الاعدامات و الممارسات القمعية، وفي ظل حکم و عهد حسن روحاني الذي راهن عليه البعض و توقعوا بأن يحدث تغييرات إيجابية في إيران ولاسيما فيما يتعلق بقضايا حقوق الانسان.


 الملفت للنظر، إن أهالي الذين نفذت بهم أحکام الاعدامات لم يتم تبليغهم وانما تم إستدعاءهم على حين غرة و طلبوا منهم إستلام جثث أقاربهم وهو ماإعتبرته الاوساط الحقوقية إستخفافا بالمشاعر و الاحاسيس الانسانية و إستهانة واضحة بها، رغم إن معلومات قد تناقلتها وسائل الاعلام بخصوص تعرض عدد من المعدومين لوجبات منتظمة من التعذيب بحيث أفقدت البعض منهم سمعه و بصره.


 المقاومة الايرانية و على لسان السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، کانت المبادرة لشجب و إدانة هذه المجزرة عندما وصفتها بأنها جريمة مقززة ضد الانسانية، ودعت:" رجال الدين الشيعة والسنة في عموم العالم الى عدم اتخاذ الصمت عن هذه الجريمة الكبرى وأن يدينوا خامنئي هذا العدو اللدود للشعب الإيراني وشعوب المنطقة على جرائمه اللااسلامية واللاانسانية."، کما جاء في بيان خاص صادر لها بهذا الصدد، وإستطردت بأن" نظام الملالي المعادي للاانسانية وبإعدام جماعي لأهلنا من أبناء السنة وفي الذكرى السنوية لمجزرة 30 ألفا من السجناء السياسيين عام 1988 يحاول عبثا تصعيد أجواء الرعب والخوف للحؤول دون تصاعد الاحتجاجات الاجتماعية وتفجر الغليان الشعبي.".


 الموقف المبدأي الصريح و الحازم للمقاومة الايرانية من هذه المجزرة، هو في الحقيقة إمتدادا لمواقف سابقة لها دعما و تإييدا لأهل السنة و لمختلف مکونات و أطەاف الشعب الايراني الاخرى، رغم إننا يجب أن نعيد للأذهان بأن هذه الجريمة قد جاءت بعد إدانة النظام في القمة الاسلامية في إسطنبول و التجمع الکبير الاخير للمقاومة الايرانية في باريس و مٶتمر القمة العربي في نواکشوط، وهو يدل على العزلـة المتزايدة لطهران و من إن أوراقها قد باتت مکشوفة أمام العالم کله.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019