• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

إستقالة عبدالمهدي لاتکفي

فلاح هادي الجنابي - الحوار المتمدن: إنتفاضة الغضب العارم للشعب العراقي الابي والذي فشل نظام الملالي وأذرعه في العراق في إخماده والسيطرة عليها، تعبير عن موقف حدي حازم وصارم من الاحزاب والشخصيات التي تحکم العراق منذ عام 2003 ولحد يومنا هذا والتي أثبتت بأنها أکثر سلبية وسوءا وإيذاءا للشعب العراقي من النظام السابق، ولاسيما من حيث الفشل الذريع في تقديم الخدمات العامة کما يجب وکذلك في تطوير الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفکرية بل وحتى إن هذه الاوضاع طفقت تسير الى الخلف!

هٶلاء الذي جاٶوا على ظهر دبابات أمريکية وزعموا بأنهم ديمقراطيون ومدافعون عن العراق وشعبه والذين کانوا يبکون على مايجري للشعب العراقي طوال تواجدهم في أحضان نظام الملالي والدول الاوربية، صار الشعب العراقي يعلم جيدا بأنهم من حثالات السياسة ومن أردأ الانواع والاصناف التي ألحقها الدهر بالسياسة، والذي يثير السخرية والنقمة الى أبعد حد، إن هذه النماذج"المتطفلة"على السياسة وعلى العراق وشعبه، تعتبر نظام الملالي المکروه من جانب شعبه والمنطقة والعالم، مرجعية لها، وهذا النظام معروف بکونه أفسد نظام وأکثر الانظمة الديکتاتورية تمرسا في نهب وسرقة ثروات الشعب الايراني، ويبدو واضحا الآثار"العملية"لهذه المرجعية المشٶومة على هذه النماذج التي أثقلت کاهل الشعب العراقي بالمشاکل والازمات.


النظام الايراني الذي يعاني الشعب الايراني الامرين على يده ولايهتم لغير تحقيق مصالحه وأهدافه، من الطبيعي جدا أن لايکون مهتما ومراعيا لمصالح الشعب العراقي ولمستقبل أجياله، وحتى إن أذرعه التي تتلمذت على يديه الآثمتين، لايمکن أبدا أن أن تکون مخلصة للشعب العراقي وتهتم بشٶونه فهذه الاذرع مجرد بيادق بيد النظام الايراني وتعمل من أجل أهداف ومصالح هذا النظام فقط، ولهذا فإن الخطر الاکبر المحدق بالعراق والذي لابد من التصدي له، هو خطر نظام الملالي الآيل للسقوط بعد أن بدأ الشعب يعلن عن رفضه له ويردد جهارا شعارات معادية ورافضة لهذا النظام وحتى إن إحراق قنصليته في الجنف يعکس المستوى الکبير الذي بلغه الرفض الشعبي العراقي لهذا النظام والرغبة الکبيرة بإنهاء دوره المشبوه جدا في العراق، وإن على الشعب العراقي أن ينتبه الى أن وقوفه ضد هذا النظام المتدخل في کل شاردة وواردة في العراق، إنما هو دعم وإنتصار للشعب الايراني وتإييد لقضيتهم العادلة خصوصا والعالم يتابع إنتفاضة الشعب الايراني ضد نظام الفاشية الدينية، والاهم من ذلك إن سقوط هذا النظام هو تطور إيجابي يصب في مصلحة ليس الشعب الايراني لوحده فقط وانما في مصلحة شعوب المنطقة والعالم أيضا.


مايقال ويشاع عن تقديم عادل عبدالمهدي إستقالته من منصبه وعلى الرغم من إنه مکسب سياسي للإنتفاضة العراقية وصفعة کبيرة بوجه نظام الملالي، لکن هذه الاستقالة لاتکفي ويجب الانتباه الى أن قطع ذراع الخبث والفوضى عن العراق هو المطلب الملح والعاجل لأنه يعتبر التأسيس عمليا لإنهاء الدور والنفوذ المشبوه لهذا النظام وإنهاء دور خفافيش الظلام القرووسطائية التابعة له!

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2020