• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

المخابرات الألمانية: النظام الإيراني يبحث عن تكنولوجيا الأسلحة النووية

وفقاً لتسريب جديد من قبل وكالة الإستخبارات الألمانية، فإن النظام الإيراني سعى للحصول على تكنولوجيا الأسلحة النووية غير المشروعة حتى عام 2018. تُظهر المعلومات كيف سعت طهران للحصول على أسلحة نووية من السوق السوداء دون علم المفتشين النوويين الدوليين.
كتب موقع واشنطن فيري بيكون حول هذه التسريبات معلقاً: تأتي هذه التسريبات الجديدة للمخابرات الألمانية بعد غارات إيران على منشآت النفط السعودية التي أحدثت ردة فعل قوية لدى المجتمع الدولي.

مع تزايد التوترات، أثار تقرير وكالة الإستخبارات الألمانية، الذي صدر يوم الأربعاء، استياءً شديداً بين أعضاء الكونغرس الأمريكي ضد النظام الإيراني. إنهم يسعون إلى الضغط على إدارة ترامب لتشديد العقوبات الاقتصادية على طهران.


يقول التقرير المكتوب بالألمانية: "لقد حاولت دول مثل إيران وكوريا الشمالية وباكستان وسوريا بشتى الطرق الحصول على تكنولوجيا لإنتاج الأسلحة النووية وانتشارها، على سبيل المثال عن طريق إخفاء طرق الشحن عبر دولة ثالثة". وأشار التقرير الى أن "أسلحة الدمار الشامل لا تزال أداة سياسية قوية حتى وقت كتابة هذا التقرير. وهذه الأسلحة قادرة على تقويض استقرار المنطقة بأكملها في ظل الأوضاع الحرجة في المنطقة والظروف الدولية. ويواصل النظام الإيراني البحث عن تكنولوجيا وخاصة كيفية تخصيب اليورانيوم بسرعة أكبر عن طريق استخدام أجهزة الطرد المركزي الأكثر تقدماً لتخصيب اليورانيوم وهو عنصر رئيسي في صنع قنبلة نووية.


وقال التقرير "وكمثال على هذا يتم دمج مجال الهندسة الكهربائية من خلال استخدام أجهزة الطرد المركزي في عملية تخصيب اليورانيوم". "هنا مرة أخرى، توجد شكوك في أن أجهزة الإستخبارات الأجنبية تضغط على العلماء الذين يزورون [المنشآت] للحصول على المعرفة التقنية التي يريدونها. وحسب التقرير "تعد أنظمة إيران وباكستان وكوريا الشمالية السبب الرئيسي وراء هذا الجهد لإنتاج وانتشار الأسلحة النووية".

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2020