• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أحمدي نجاد يكشف عن جوانب من أبعاد الصراعات الداخلية للنظام ودور خامنئي فيها

المجرم الارهابي احمدي نجتد
في مقابلة له، أماط الرئيس السابق لنظام الملالي محمود أحمدي نجاد اللثام عن جوانب من أبعاد الصراعات الداخلية للنظام بشأن العقوبات والبرنامج النووي ودور خامنئي فيه ووصف الجهاز القضائي للنظام مرة أخرى بأنه جهاز منحرف.

وقال احمدي نجاد: العقوبات على صنفين: صنف تفرضه الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وهذا ليس مهما.. ولكن هناك صنف آخر من العقوبات التي فرضته الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي خارج الأمم المتحدة. وهذا الصنف أعلناه آنذاك بأنه خطير. وكان المحور الرئيسي لهذه العقوبات البنك المركزي والنفط أي خلقت أزمات لتجارتنا الخارجية.
وقالوا فيما بعد ان الحكومة السابقة كانت حكومة سيئة وأن هذه العقوبات مشلة ونحن كذا كذا.. قلنا ان هذه العقوبات تختلف عن العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة. وهي عقوبات لاتهمها ايران. الكلام الذي قلناه بخصوص العقوبات الأممية، تذرعوا بها وفرضوا هذه العقوبات. ذهبنا الى مجلس الخبراء ومجلس الشورى ومجلس صيانة الدستور وعند رجال الدين في قم وشرحنا الموقف وقلنا ان هذه العقوبات المفروضة على البنك المركزي والنفط عقوبات جدية وخطيرة ويجب أن نقف بوجهها لكي نستطيع أن نجتازها والا سيصاب البلد بضرر كبير. قالوا وسخروا من قولنا وحتى السياسيون سخروا منا وقالوا انهم يتكلمون جزافا ويريدون تجريع القائد السم...


المحاور: هل أنت أخذت العقوبات المفروضة على البنك المركزي والنفط بمحمل الجد؟
احمدي نجاد: نعم. ذهبنا بداية عند القائد وقدم بعض الاشخاص شرحا وأكدوا ان هذه العقوبات تختلف ويجب أخذها بمحمل الجد. وقال القائد اذهبوا لدى مجلس الخبراء ومجلس صيانة الدستور ومجلس الشورى وقولوا لرجال الدين واعطوا صورة ولكن عليكم أن تخيفوهم وقدموا التقرير بشكل لا يساورهم الخوف. نحن فعلنا ذلك وقدمنا ايضاحات.


السلطة القضائية تأتي وتقول اننا نريد مكافحة الفساد ونبحث عن عناصر ضخمة. واذا أرادت حقا مواجهة العناصر الضخمة فعليها أن تواجه المسببين الرئيسين للعقوبات في الداخل...
المهم حساسية السلطة القضائية واذا سارت السلطة القضائية مسارا انحرافيا واذا وقفت بوجه أناس خدومين لديهم آراء سياسة مناوئة حيال فلان شخص أو فلان رجل. ثم تتعامل سياسيا فهذا الخط هو خط انحرافي وكبير. (موقع دولت بهار8 نوفمبر).

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019