• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

رياح التغيير في إيران

مثنى الجادرجي
بغداد نيوز -مثنى الجادرجي : من الواضح جدا بأن هناك إتفاق کامل بين جناحي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من إن الاوضاع برمتها لم تعد في صالح النظام وإنها تسير بإتجاه يمکن وصفه بالمجهول خصوصا وإن التهديدات التي تحدق بطهران باتت کثيرة جدا في وقت نجد فيه النظام في أضعف حالاته ولاسيما بعد أن تزايدت عدة الرفض الداخلي للنظام و وصلت الى حد المطالبة بإسقاط النظام.

هذا النظام الذي عانى و يعاني الشعب الايراني الامرين منه منذ أکثر من 39 عاما، من المثير للسخرية و التهکم إنه وفي ظل مايسميه عهد الاصلاح و الاعتدال، فقد تصاعدت حملات الاعدامات حتى وصلت الى ذروتها بحيث باتت ترشح هذا النظام لکي يحتل المرتبة الاولى في تنفيذ أحکام الاعدامات في العالم، لکن الذي جعل النظام يصاب بحالة من الترنح هو إنه مع عودة واحد من أهم و أخطر الملفات التي يتخوف منها النظام، وهو ملف مجزرة صيف 1988، الذي تم فيه إعدام 30 ألف من السجناء السياسيين من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق، فقد تزامن ذلك مع إندلاع إنتفاضة 28 کانون الاول الماضي والتي إمتدت لأکثر من 142، مدينة وخلالها تم رفع شعار الموت لخامنئي و الموت لروحاني أي رفض النظام جملة و تفصيلا

اليوم و بعد کل الاحداث و التطورات التي مرت على إيران و المنطقة، ليس هناك من أي شك بخصوص إن النظام في إيران يواجه حالة إستثنائية لم يسبق وان واجه مثلها طوال الاعوام السابقة، والذي يظهر بوضوح أنه بدأت تتبلور توجهات دولية للنضال الذي يخوضه الشعب الايراني من أجل الحرية و لايريد المجتمع الدولي أن يکرر خطأ عام 2009، عندما ترك الشعب الايراني لوحده في مواجهة النظام الذي فتك به على مرأى و مسمع من العالم کله فقد إهتم العالم کله بالانتفاضة الاخيرة و تضامن معها بقوة وهذا ماساعد على تأججها من جديد في مناسبة الاربعاء الاحمر الوطنية التي صادفت في يوم الثلاثاء 13 من الشهر الجاري.

الشعب الايراني الذي صبر طويلا على هذا النظام و تحمل و عانى الکثير من جراء سياساته غير الحميدة بحيث وصل الى حد أن تعاني أغلبية منه من الفقر و المجاعة و الحرمان، لم يعد ينتظر قدوم الفجر الجديد و شروق شمس الحرية بل إنه يسعى من أجل ذلك بکل مافي وسعه ذلك إن هذا الشعب لم يبق عليه النظام من شئ ليخسره و يتحسر عليه سوى القيود و الاصفاد.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019