• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

مافيا الادوية

وكالة سولا برس - يلدز محمد البياتي : لايعاني الشعب الايراني من أزمة الغلاء والاوضاع المعيشية السيئة ولا من الممارسات القمعية التعسفية فقط وإنما يعاني أيضا من مافيا الادوية التي يقف خلفها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وإن رئيس النظام الايراني حسن روحاني عندما يدعي بتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب، فإن الناس يواجهون نقصا حادا في السلع الأساسية المطلوبة وارتفاعا مجحفا في أسعار هذه السلع. ومن بين هذه الحالات ارتفاع أسعار الأدوية وعدم توفرها، الأمر الذي يضع الناس في حرج يوما بعد يوم ولاسيما المرضى منهم.

المأساة التي يجب ملاحظتها هو إنه وفي وقت تختفي فيه الادوية من الصيدليات والمراکز الرسمية الى جانب کونها مرتفعة الاسعار، فإن هناك أماکن وأسواق لبيع وتداول الادوية في العاصمة طهران ولکن بأسعار مرتفعة جدا تخضع لمافيا تعود جذورها للنظام الايراني نفسه و أحد هذه الأسواق هو شارع ناصر خسرو في طهران، ونسمع في جميع أركان هذا الشارع صوت تجار الأدوية الذين يعرضون الأدوية على المستهلكين والمرضى الذين يبحثون عن الأدوية. الذي يبعث على الالم والاسى ويعکس الاوضاع الوخيمة للشعب الايراني وخصوصا المرضى منهم إنه يبيع السماسرة وتجار الأدوية؛ الأدوية في هذه المنطقة بأي ثمن يروق لهم، والمشترون مجبورون على الامتثال لرغباتهم وشراء الأدوية بالسعر الذي يحددونه. ومايعطي إنطباعا أکبر عن فظاعة الاوضاع من هذه الناحية وبشاعتها إنه ومن بين الأدوية التي يتاجر فيها هؤلاء الباعة غير المصرح لهم،

مجموعة متنوعة من الأدوية المنقرضة والنادرة والبدائية وحتى المزورة؛ المقدمة للمرضى. وهذا مايجعل من صحة المواطن الايراني ومن مصيره مجرد أداة ولعبة بيد سماسرة مافيا الادوية التابعة للنظام، وإننا لو علمنا بأن الدواء ولاسيما للمرضى الذين يزداد عددهم في ظل الاوضاع الوخيمة للنظام، هو من الحاجيات الاساسية لأي شعب ويجب المواظبة على توفيرها، فإنه يتبين مدى الظلم والاجحاف الذي يقوم به النظام حيال الشعب الايراني بهذا الصدد.

الاوضاع العامة المزرية التي يعاني منها الشعب الايراني والتي بلغت حدودا لايمکن أن تطاق وغير قابلة للتحمل، أثبتت بأن بقاء هذا النظام يعني ليس بقاء المصائب والمآسي التي يعاني منها فقط وإنما تفاقمها وإزديادها سوءا ولذلك فإن الشعار المرکزي الذي رفعته المقاومة الايرانية بإسقاط النظام يعتبر مطلبا ملحا ويجب تحقيقه مهما کلف الامر، وإن الشعب الايراني نفسه قد أصبح مقتنعا بهذه الحقيقة ولذلك فإنه يدعم هذا المطلب بقوة وإن تزايد الاحتجاجات الشعبية وکذلك نشاطات معاقل الانتفاضة ومجالس المقاومة يدل على إن الجهود کلها باتت تسير بإتجاه وضع حد لهذا النظام وإسقاطه بأسرع وقت ممکن.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019