• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

سهى العزاوي: نطمئن الايرانيين في كل العالم بأننا نضحي بحياتنا من أجل الدفاع عن مجاهدي مدينة أشرف

Imageالدكتورة سهى العزاوي عضوة المجلس الوطني العراقي السابق: نطمئن الايرانيين في كل العالم بأننا نضحي بحياتنا من أجل الدفاع عن المجاهدين في مدينة أشرف
الدكتورة سهى العزاوي عضوة المجلس الوطني العراقي السابق وعضوة في لجنة كتابة الدستور العراقي ورئيسة جمعية سميراميس للدفاع عن حقوق المرأة قالت في اتصال هاتفي أجرته معها قناة الحرية: نطمئن الايرانيين في كل العالم بأننا نضحي بحياتنا من أجل الدفاع عن المجاهدين في مدينة أشرف. انهم أناس مناضلون ويستحقون بهذه التضحية. وفي ما يلي جانب من هذه المقابلة:
قناة الحرية: زعمت وسائل إعلام النظام الإيراني نقلاً عن رئيس الوزراء العراقي بأن منظمة مجاهدي خلق تتدخل في شؤون العراق الداخلية نسمع رأيك بهذا الخصوص.

الدكتورة سهى العزاوي: في الحقيقة نحن كقوة وطنية تعمل في داخل العراق وقوة ديمقراطية تعمل في داخل العراق حذرنا منذ بداية الاحتلال من التدخل الإيراني السافر بالشأن العراقي وقلنا بالحرف الواحد إلى القوات الأمريكية انتم قوات محتلة عسكرية لابد ان تخرجوا في يوم ما بعد كذا سنة بعد كذا مدة لكن الاحتلال الإيراني للعراق يدخل كل نواحي الحياة العراقية. والاحتلال الإيراني جاء من خلال دخول ميليشيات ايرانية واثارة تفجيرات داخل العراق من تزوير في الانتخابات بمساعدة النظام الإيراني من قتل القوى الوطنية داخل العراق وكثيراً من الاشياء مورست ضد الشعب العراقي. اعتقد انا في الفترة الأخيرة عندما اطلق رئيس الوزراء مبادرتها بانهاء تواجد مجاهدي خلق في العراق ما كان هذا رد فعل من جانب رئيس الوزراء او الحكومة وانا اعتقد في الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس المجلس الوطني العراقي إلى إيران للتباحث مع الجانب الإيراني أعتقد أن واحدًا من شروطهم كان هو عدم التدخل في الشأن العراقي أو الضغط على الحكومة العراقية وعلى البرلمان العراقي أن يحدوا من تواجد مجاهدي خلق في العراق، علمًا بأنهم مجموعة أناس طيبين تربطهم علاقات طيبة بالأهالي، وعلمًا بإن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية منظمة موجودة في داخل العراق وكثير من أبناء الشعب العراقي يكنون لها الاحترام والمودة بأنها إلى حد معلوماتي لم يرتكب شيئًا ضد الشعب العراقي وأنا لا أريد‌ أن أقول شيئًا في هذه اللحظة تعتبرها هذا مجاملة، في الحقيقة، لم أشاهد أية مشكلة مع المنطمة في الحقيقة. نحن من جانبنا ندعم مع الشعب وجود مجاهدي خلق على أرض العراق. طبعًا كلكم تعرفون أن عبد العزيز الحكيم هو ليس من مصلحته تواجد المنظمة في العراق وهو على علاقة مع إيران، لكنه ليس من يتخذ القرار في ذلك. هناك سلطة لاتخاذ القرار وهي الحكومة. عليها أولاً إنهاء عمل الميليشيات في بغداد أولاً ثم في المحافظات يعني الميليشيات الموجودة من بدر هل هي التي تنهي تواجد المنظمة الموجودة. أميركا صارت هي تعرف خاصة بعد الهجوم الإسرائيلي على بيروت ولبنان أن محرك هذه الأحداث كلها هي إيران ليس في العراق فحسب بل في المنطقة كلها في تصدير الثورة وأفكار الثورة المتخلفة التي يريدون أن يرجعوا بها العالم إلى الخلف. وبدت هناك تيارات إسلامية كثيرة تتخذ هذا الموقف من الشيعة والسنة أنا لا أتهم أحدًا في هذه. من مصلحة أميركا أيضًا أن لا تساير التوجه الإيراني في الوقت الحاضر لأنها تشهد أكثر من مرة وأكثر من تجربة أنه ما هو إيران وما هو نظام الحكم في إيران.
قناة الحرية: حضرتك أشرت في حديثك إلى العلاقات الحميمة بين الشعب العراقي ومنظمة مجاهدي خلق الموجودة في معسكر أشرف، أريد أن أطرح سؤالاً آخر، يدعي النظام الإيراني من خلال ترويج أخبار بأن الشعب العراقي يرفض وجود المنظمة في العراق بينما هناك 5 ملايين و200 ألف عراقي أعلنوا رفضهم لتدخلات النظام الإيراني في العراق، ثانيًا دعمهم للمنظمة التي تعيش من 20 عامًا في العراق والتأكيد على حقهم في اللجوء السياسي إليه، خاصة أن ألف امرأة مجاهدة تعيش في مدينة أشرف، كيف ترين هذا الموضوع وخاصة أن المنظمة تتمتع بحق اللجوء السياسي، كيف ترين الموقع القانوني للمنظمة؟
الدكتورة سهى العزاوي: إن المنظمة تتمتع بالموقع القانوني باعتبارها تتمتع بحق اللجوء السياسي وهذا موقف محسوم منا. لو كان العراقيون لا يريدون مجاهدي خلق لما أرسل حكام إيران إلى شخصيات عراقية بشكل منفرد إلى السفارة العراقية في إيران ليساوموهم مقابل مبلغ من المال ومقابل زيارة إلى إيران ليتجولوا فيها ويتمتع فيها ليتركوا الزيارة إلى مدينة أشرف. هذا وإنهم يرسلون رسائل إلى بعض الأساتذة في الجامعات، وفي رسائل التهديد هذه الموجودة يقولون إننا عرفنا فلان بن فلان له علاقة قوية مع مجاهدي خلق ونحذره بهذه الرسالة من هذه العلاقة وإلا سوف نأخذ حياته. هذا القول من السفارة الإيرانية العاملة في العراق. فيما هناك علاقات حميمة بين العراقيين والمجاهدين. أعتقد أنهم وصلوا إلى خط الصفر وما لديهم أي شيء ممكن أن يراهنوا عليه. في لبنان تكشف الأمور وضغوطهم على سوريه اكتشفت وحتى وجودهم في العراق اكتشف. هناك تراجع كبير في مواقف حتى عبد العزيز الحكيم ولو قال للصحافة إننا سنفعل كذا وكذا. أعتقد أنهم يبدؤون بتشغيل عصابات وفي ما يتعلق بالمياه مثل ما فعلوا ضد مدينة أشرف حيث قطعوا الماء عنهم، ومثلاً اختطاف أولادهم ومما فعلوه بالخارج يعني عمليات إجرامية وهذا أسلوبهم ونحن نعرفه جيّدًا.
قناة الحرية: الدكتورة سهى، هل لديك رسالة إلى الإيرانيين القلقين داخل إيران وخارجها بعد استماع هذه المؤامرة ضد مجاهدي خلق المقيمين في أشرف؟
الدكتورة سهى العزاوي: في الحقيقية، إني أطمئن الإخوان الإيرانيين في كل الدول وفي كل الأماكن هم قلقون على إخوانهم وأخواتهم وأبنائهم في مدينة أشرف، نحن العراقيين نضحي بحياتنا من أجل العراق وأيضًا نضحي بحياتنا من أجل حمايتهم. نحن نعرف عند دخولنا إلى المدينة وخروجنا منها نغامر على حياتنا. نحن نعرف جيدًا أنهم أناس مناضلون يستحقون أن يضحي كل إنسان بحياته من أجلهم. نحن وهم في خندق واحد. أنا دائمًا أقول وأتحدث مع إخواني وأخواتي في مدينة أشرف إنه ونحن كعراقيين وأنتم كإيرانيين أناس ديمقراطيون يطمحون إلى حياة أفضل ووضع أفضل ضد الجهة المتخلفة في كل من إيران والعراق.
قناة الحرية: الدكتورة سهى العزاوي عضوة المجلس الوطني العراقي السابق وعضوة في لجنة كتابة الدستور العراقي ورئيسة جمعية سميراميس للدفاع عن حقوق المرأة، شكرًا جزيلاً لك.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2018