• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

وزارة المخابرات ترسل المجموعة الثالثة من العوائل إلى أشرف

darvazih%20achraf3.jpgالمقاومة الإيرانية، تلفت انتباه الأمم المتحدة والولات المتحدة الأميركية لمؤامرة قذرة ينفذها النظام الإيراني واللجنة العراقية لقمع أشرف
بيان رقم 4
ان المقاومة الإيرانية تلفت انتباه الأمم المتحدة وممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في العراق و هيئة مساعدة الأمم المتحدة في العراق الـ (يونامي) والإدارة الأميركية والقوات الأميركية في العراق إلى مؤامرة واسعة النظاق لوزارة مخابرات الملالي ضد سكان أشرف.

تقوم مخابرات الملالي وبالتنسيق مع السفارة العراقية في طهران وسفارة النظام الإيراني في بغداد واللجنة العراقية لقمع أشرف وفي مسرحية مثيرة للضحك وللشمئزاز بارسال عدد من ذوي سكان أشرف انها اساسا تحظى بثقة المخابرات او مرتبطة معها إلى العراق وثم تنقلها إلى أشرف وفي الوقت نفسه تمنع اللجنة المذكورة دخولها أشرف لكي يظهروا ومن خلال الابتزاز واختلاق الموقف ان مجاهدي خلق هي التي تمنع لقاء سكان أشرف مع ذويهم.
ان الفاشية الدينية الحاكمة في ايران التي لم تنجح مؤامراتها الخبيثة ضد أشرف لاسيما خلال العام الماضي وهي غاضبة بشدة من جراء الاهتمامات والدعم الدولي الواسع لحقوق سكان أشرف، تحاول يائسة اعادة المياه إلى مجاريها وتمهد الطريق مرة ثانية لقمع سكان
أشرف وممارسة الضغوط عليهم.
وتم نقل المجموعة الثالثة من ذوي سكان أشرف المتكونة من 12 شخص والمرسلة من قبل المخابرات إلى العراق إلى مدخل أشرف. وكانت المجموعتين السابقتين نقلتا إلى مدخل أشرف يومي 8 و 11 شباط/فبراير. ويدعى احد المرسلين محمد علي سجودي الذي لا يمت بصلة مع اي من سكان اشرف بعلاقة عائلية وانه احد منتسبي وزارة المخابرات المكلف بمراقبة العوائل المرسلين إلى أشرف والإشراف عليها.
واحد العملاء المرسلين في المجموعة الثالثة هو مصطفي محمدي، والد السيدة سمية محمدي عضوة منظمة مجاهدي خلق. ان مصطفي محمدي عميل معروف للمخابرات وكان قد ارسل إلى أشرف خلال السنوات الماضية اكثر من عشرة مرات بهدف إثارة الاضطراب والشغب. وان كل من القوات الأميركية والسفارة الكندية في العراق والصليب الأحمر الدولي والهيئات المعنية الاخرى على اطلاع بهذه المؤامرة، حيث شرحت السيدة محمدي تفاصيل مهمة العمل ضدها وضد أشرف بشكل مباشرة لهذه المراجع.
وجاء في بيان لمنظمة مجاهدي خلق االإيرانية في11 نيسان/ آبريل 2008 « في ديسمبر 2006 تم ارسال مجموعة من منتسبي المخابرات وقوة القدس من داخل إيران وخارجها إلى مدينة أشرف بالعراق بغية حبك مؤامرات و تقديم الشكاوي والقيام بعملية التشهير ضد مجاهدي مدينة اشرف في العراق وهم الآن متواجدون في فندق منصور ببغداد وبإمرة سفارة النظام هناك. واضطر بعض من هؤلاِء العملاء إلى الإقامة في العراق لغرض تنفيذ الواجب ومنهم ”مسعود خدابنده” و ”مصطفي محمدي...” حيث تم اسكانهم في الطابق الثالث لفندق منصور وباشراف من قبل منتسبي فيلق القدس ومخابرات الملالي وهم يدعون ”طباطبائي”, و”نوبخت” و”أسدي”. وكانت جميع الفواتير الخاصة بالفندق تدفع من قبل سفارة النظام الإيراني وفي بدء الأمر تم اشراك العملاء في ندوة مثيرة للضحك بعنوان ”مكافحة الإرهاب” شارك فيها 20 من العملاء ومرتزقة النظام الإيراني».
وتقوم دوائر المخابرات في مختلف المحافظات ومنها محافظة طهران, أذربيجان الغربية وأذربيجان الشرقيه و قزوين وزنجان بتثقيف الاشخاص الموثوق بهم من اقرباء ساكني أشرف وتدفعهم إلى مفاتحة السفارة العراقية في طهران للحصول على الفيزا. وقد جرت اجراءات التنسيق مع السفارة ورئاسة الوزراء العراقية لمنح الفيزا لهم.
وخلال الحملات المماثلة السابقة كانت تقوم وزارة المخابرات بتثقيف العوائل المرشحة في طهران قبل ارسالها إلى العراق وذلك من أجل القيام بالتنسيقات الضرورية. لكنها عادت وغيرت الطريقة بسبب الكشف عن هذه الإجراءات ومن قبل المقاومة الإيرانية وفي هذه المرة ولإخفاء دورالمخابرات, فان المحاضرات التوجيهيه تتم من قبل من قبل دائرة المخابرات في كل مدينة محاولة لإظهار زيارة العوائل لإشرف والتوجه إلى العراق من أجل ذلك كلها عملية طوعية.
ان جميع الجوانب الإدارية لإرسال هولاء إلى العراق ومنها تنقلهم من وإلى أشرف وتوفير المستلزمات للمرسلين يجري من خلال التنسيق بين سفارة النظام في بغداد ولجنة قمع أشرف. ويتم نقل العوائل الموفدة إلى مقر الفوج للقوات العراقية حيث ترافقهم يوميًا الحماية العراقية من مقر الفوج إلى بوابة أشرف ومن خلال تزويد العوائل بمكبرات صوت قوية يتطالبونهم بترديد شعارات ضد أشرف واثارة الغوغاء و الشغب. كما جابت لجنة قمع أشرف بمراسلي وسائل الإْعلام التابعة للنظام ولتلفزيون العراقية الحكومية إلى مدخل أشرف كي يقوموا بإعداد التقارير واخذ الصور الفتوغرافية من هذه المشاهد المفتعلة بهدف إثارة الضجيج والغوغاء ضد ساكني أشرف وضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
ويأتي ارسال هؤلاء الأشخاص إلى معسكر أشرف في وقت لم يمنح لإي من عوائل ساكني أشرف تأشيرة الدخول إلى العرق من داخل إيران او خارجها منذ مطلع عام 2009 ومنذ تسليم ملف حماية ساكني أشرف إلى القوات العراقية وان عددًا محدودًا من العوائل التي استطاعت من الوصول إلى أشرف بصعوبة فان القوات العراقية منعت دخولها إلى أشرف. واما اعضاء عوائل ساكني أشرف الذين كانوا قد زاروا أشرف في السنوات الماضية فقد اعتقلوا وتعرضوا لابشع صنوف التعذيب وتجري محاكمتهم بتهمة الحرابة حاليآ.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
15 شباط / فبراير 2010

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2020