Friday,12August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

ايادجمال الدين :” فرض القانون لايتم بقتل الابرياء”….

ayadjamalaldin3
اللغة تعجز عن التعبير عن مدى الحزن والاسف لما حدث
قناة الحرة 29-7-2009 :المذيع:السيد ايادجمال الدين اهلاً بك عبر الهاتف ما هو موقفكم مما يحصل في معسكر اشرف معسكر لمجاهدي خلق ؟
أياد جمال الدين : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لك الحقيقة هذا يوم محزن في تاريخ العراق أن اناس لاجئين بذمة العراق و بشرف العراق أن يعتدى عليهم ويقتلوا وهم بضمانة الحكومة العراقية التي تعهدت بحفظ سلامتهم وامنهم وكرامتهم الحقيقة ان اللغة تعجز عن التعبير عن مدى الحزن والاسف لما حدث من هجوم شرطة الشغب على اناس لايمتلكون سلاح وانما هم لاجئون وفق المواثيق والمعاهدات الدولية وأنا اهيب بالسيد رئيس الوزراء وبالحكومة العراقية أن تتلافى الموضوع وأن تعتذر لما حدث لهؤلاء لان في اعتذار الحكومة حفظ لكرامتها ولسمعة العراق الدولية

نحن بلد نسعى لأن نكون دولة دولة القانون ولايمكن لدولة القانون أن تعتدي على لاجئيها هذا لا يحدث في بلاد مثل اوربا أوفي غيرها من البلدان ولذلك اقول إن اعتذار الحكومة هو حفظ لسمعة العراق ولسمعة العملية السياسية ولسمعة الحكومة بشكل اجمالي وكذلك نطالب اطلاق سراح السجناء.
المذيع: طيب السيد أياد كيف تفسر الامر حضرتك يعني هناك تاكيد من الحكومة العراقية انها ارادت فرض السيطرة على هذا المعسكر في اطار خطتها لفرض الامر في كافة المدن بعد تسلم الامن من القوات الامريكية ولكن يبدو أن ما يحصل داخل المخيم مغاير تماما لبيانات الحكومة ما هو تفسيرك لذلك هل ثمة اجتهادات شخصية من القوة التي تدخل المعسكر ؟
اياد جمال الدين: فرض الامن وفرض القانون لايتم بقتل 7 اشخاص وجرح اكثر من 400 شخص ليس هكذا يتم فرض القانون. المفروض أن الجانب الامريكي موجود والحكومة العراقية مفروض أن ترسل اشخاص مدنيين لكي تفرض القانون اضافة الى أن الناس في معسكر اشرف لم يمتنعوا في شئ هم محاصرون هو ليس معسكر اشرف بل هو سجن اشرف فيه تقريبا 4000 سجين هنالك رقابة حتى على ورود الماء والكهرباء والمواد الغذائية والمواد الصحية لهذا العدد الكبير من الناس هم اعلنوا منظمة مجاهدي خلق برغبتهم بالعودة الى بلدهم ايران ورغبتهم ايضاً أن يخرجوا الى اي بلد يقبل لجوءهم وهم موجودون وفق معاهدات دولية تحمي وجودهم وقد تعهدت الحكومة العراقية بالحفاظ على امنهم وسلامتهم وكرامتهم ما هكذا يفرض القانون يفرض القانون بقتل اناس عزل من السلاح لايجوز هذا في اي منطق في اي اخلاق في أي شريعة أرضية أو سماوية.
المذيع: السيد اياد كنائب في البرلمان العراقية يعني اليوم جبهة الحوار برئاسة السيد صالح المطلك قالت إن 50 نائباً عراقياً وجهوا الى الامين العام للامم المتحدة رسالة يطالبون فيها بالعمل على احترام حقوق الانسان في معسكر اشرف انت كنائب في البرلمان العراقي وزملائك هل ستتقدمون باستجواب للحكومة حيال ما يحصل علما أن هذه الصور التي كنا نشاهدها قبل قليل تردن من داخل معسكر اشرف من بعض الناشطين من سكان اشرف وايضا من منظمة مجاهدي خلق تضعها على يوتيوب وعلى بعض مواقع الانترنت . تفضل
اياد جمال الدين: البرلمان والحكومة ومجمل العملية السياسية تحكمها المحافظة السياسية الطائفية وبالتالي يمكن القول أن عمل البرلمان مشلول في جانبه الرقابي وحتى في جانبه التشريعي ولذلك نحن نهيب برئيس الوزراء الذي مازلنا نظن به خيراً أن يتلافى الموضوع وأن يرفع الحصار الخانق عن معسكر اشرف وأن يحوله الى معسكر انساني وليس سجناً لهؤلاء الناس لان هؤلاء الاعتداء على مجاهدي خلق هو اعتداء على ذمة العراق وعلى كرامة العراق وعلى سمعة العملية السياسية والحكومة والبرلمان في العراق
المذيع: طيب هناك اتهامات من الحكومة باسباب سياسية بانها تريد من ذلك خدمة السياسية الايرانية هل انتم موافقون على هذه وجهة النظر ام أن الحكومة لديها الحق في أن تفرض سلطتها كأي حكومة على البلاد وتمنع اي اعمال شغب .
اياد جمال الدين: هو ليس هنالك شغب ليس هناك، هو سجين كبير لايمكن لاحد من اعضاء هذه المنظمة أن يخرج خارج المعسكر متر واحد ولايمكن لاحد أن يدخل اليهم هنالك رقابة مشددة منذ اشهر على حركتهم وبالتالي ليس هنالك شغب يفترض أن تأتي قوات شغب لاخماد ذلك الشغب ابدا.ً نحن نقول ان الحكومة العراقية ليس لها مبرر واحد يقتضي قتل اشخاص وجرح مئات منهم من اجل فرض القانون هم لم يمتنعوا عن القانون ابداً وهم وافقوا على فتح مركز ووافقوا على كل الشىء وبالتالي لايمكن تبرير تصرف قوات الشرطة العراقية ابداً والمسؤول عن قوات الشرطة العراقية هو ليس الضابط الذي قام بهذه العملية وانما هو شخص رئيس الوزراء. على رئيس الوزراء أن يتلافى هذا الموضوع لان هذا يضر بسمعته كسياسي وبسمعته كرئيس وزراء وبسمعة الحكومة العراقية .