Friday,12August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

«بطريقة إنسانية وبكل احترام للقوانين» .. ومع «قليل من العنف»..

alqabs-kuvit 12قتيلا ومئات الجرحى غيروا اسم معسكر أشرف إلى «العراق الجديد» 
القبس الكويتية-بغداد – كونا – أ ف ب – أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ أن الوضع في مخيم العراق الجديد (أشرف سابقا) استقر تماما وتم تجهيز المرافق الخدمية بما يحتاجه افراد المخيم من مؤونة ومواد طبية وخدمات. واضاف في بيان ان الحكومة ستستمر بالتعامل بطريقة انسانية وبكل احترام للقوانين والمعايير المعمول بها في العلاقة مع سكان المخيم، وانها تدعوهم في المقابل لاحترام القوانين العراقية وسلطة الدولة والمسؤولية الامنية الحصرية التي تتولاها.

وأشار الى ان الحكومة تؤكد مرة اخرى انها لن تجبر ايا من افراد المخيم على مغادرة العراق وتدعو المجتمع الدولي الى التعاون لايجاد وطن بديل لهم غير العراق موضحا ان الحكومة طلبت من الدول التي منحت البعض منهم حق اللجوء وباتوا يحملون جنسيتها التعاون لتسهيل انتقالهم اليها طوعيا.

الثمن الفادح
غير أن الدباغ لم يتطرق إلى نتائج تلك المواجهات ولا الثمن الفادح الذي دفعه اللاجئون من أجل استبدال «أشرف» بـ «العراق الجديد» بـ «طريقة إنسانية وبكل احترام للقوانين»، إلا أن مصدرا أمنيا أكد لوكالة فرانس برس ان المواجهات اسفرت حتى الآن عن مقتل 12 شخصا واصابة ما لا يقل عن 300 بجروح. وتابعت ان سبعة من القتلى سقطوا خلال بدء الاشتباكات الثلاثاء في حين سقط الآخرون تباعا الاربعاء. وهي المرة الاولى التي تعلن فيها مصادر امنية عراقية وقوع قتلى بين سكان المعسكر. وقال بهزاد سفري الذي يقيم في معسكر اشرف ويتحدث عن بقية السكان ان 12 شخصا لاقوا حتفهم من بينهم ستة على الأقل قتلوا برصاص الشرطة. واضاف ان المئات اصيبوا بجروح.
من جهته اعترف الدباغ بان سبعة اشخاص قتلوا، لكنه اختلف مع روايات السكان بشأن كيفية مقتلهم، وأوضح ان خمسة منهم القوا بانفسهم امام مركبات الشرطة، مضيفا انهم لم يقتلوا نتيجة اطلاق النار بل جراء اعمال الشغب، بينما الاثنان الآخران – والكلام للناطق الرسمي باسم الحكومة – قتلا برصاص قناصة من جماعة مجاهدي خلق داخل المعسكر عندما حاولا مغادرته. بدوره، اكد ضابط من شرطة ديالى في وقت سابق أمس، وجود اكثر من 200 شرطي و800 عسكري داخل المعسكر، مشيرا الى ان قوات الامن تسيطر على غالبية مساحته البالغة حوالى 25 كلم مربعا.

واشنطن..صمت ورعاية
وبعد تخليها الواضح عن الوفاء بوعودها في حماية سكان «اشرف» ومراقبة قواتها لما تعرض له هؤلاء اللاجئون العزل، أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ايان كيلي ان «الحكومة العراقية وافقت على السماح للقوات الاميركية بتقديم المساعدة الطبية لاولئك الذين اصيبوا بجراح..وهناك الان فريق طبي اميركي يقدم هذه المساعدة». لكن للبريغادير جنرال ستيف لانزا المتحدث باسم الجيش الاميركي له تفسيره الخاص لتفرج قواته على ما حصل، بقوله ان العراق «له الحق كدولة ذات سيادة في دخول المعسكر وايجاد قدر من القيادة والسيطرة والنظام داخل المعسكر لتحديد ما يدور هناك وهذا هو ما حاولوا القيام به».