Friday,12August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اقتحام معسكر أشرف

ashrafpolice16جريدة المسائية المصرية-محمد سلامة:اقدمت الحكومة العراقية بايعاز من ملالي ايران على جريمة نكراء بحق ثلاثة آلاف و خمسمائة لاجىء ومعارض ايراني يقيميون في معسكر أشرف منذ اكثر من عشرين عاما هربا من اضطهاد حكام ايران.
فقد اقتحمت قوات الأمن العراقية وأجهزة الشرطة والجيش المعسكر الذي يقع بالقرب من بغداد رغم الحماية الدولية والتأكيدات العراقية بعدم المساس بأعضاء مجاهدي خلق العزل من السلاح, ورغم التطمينات بعدم اختراق القوانين الدولية التي تسبغ الحماية الدولية وقوانين الأمم المتحدة على قاطني المعسكر.

وجرت معركة غير متكافئة بين اللاجئين من سكان المعسكر وقوات الأمن العراقية المتحصنة بالمدرعات والسيارات المصفحة فسقط 12 شهيدًا وجرح اكثر من 400 من الرجال والنساء في موقف يدل على الخزي والعارللحكومة التي تأتمر باوامر حكام طهران, فسقطت في براثن المذلة وابتعدت عن الشهامة العربية التي تجير الملهوف وتعطي الأمان لمن يطلبه من اللاجئين الذين قادهم حظهم أن يلجأوا للعراق هربا من اضطهاد حكام ايران, وظلوا في أمان منذ عهد الرئيس الراحل صدام حسين حتى نهاية العام الماضي حينما أعلنت القوات الأمريكية تسليم المعسكرللقوات العراقية, فبدأ الحصار ومنع الغذاء والدواء عن قاطني المعسكر, وأخيرا كان الاقتحام المخزي للقوات العراقية الذي ذهب بسمعة الحكومة العراقية ووضعها في موقف المتلاعب بالقوانين الدولية والعابث بالقرارات والمخترق لكل شريعة حتى شريعة السماءالتي تفرض إغاثة المظلومين وحمايتهم.
خسرت الحكومة العراقية الكثير بنقض تعهداتها لاتفاقيات جنيف الخاصة بحماية المدنيين وغيرها من الاتفاقيات التي صاغها البرلمان الاوروبي والجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن. لم يشكل اعضاء منظمة مجاهدي خلق في معسكر أشرف اي تهديد للحكومة العراقية ولا حتى لإيران: لأنهم عزل في معسكر أشبه بالسجن الكبير في الصحراء القاحلة, ولكن أرادت إيران أن تزيل آثار اللطمة الكبرى التي وجهت لها من خلال الهبة والانتفاضة الشعبية على الانتخابات الاخيرة فأرادت توجيه ضربة لأعضاء مجاهدي خلق الذين ساهموا كثيرا في تأجيج تلك الاضطرابات من خلال الاعضاء المقيمين في الخارج, ربما تزيل من آثارالهزة العميقة التي أطاحت بشرعية الملالي, ولكن خاب ظنها فقد التفت جماعات حقوق الانسان و المنظمات الدولية حول سكان معسكر أشرف وطالبت وزيرة الخارجيه الأمريكية باحترام التعهدات التي قطعتها الحكومة العراقية على نفسها.
ورغم سقوط عشرات الشهداء في معسكر أشرف واصابة المئات من السكان العزل فقد انتصر المعسكر في معركة الرأي العام العالمي وخسرت ايران و الحكومة العراقية كثيرا.