Wednesday,17August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاعتداء بغيض يشنه القنصل العام لسفارة نظام الملالي في السويد على الفنانة...

اعتداء بغيض يشنه القنصل العام لسفارة نظام الملالي في السويد على الفنانة الإيرانية كيسو شاكري

اعتداء بغيض يشنه القنصل العام لسفارة نظام الملالي في السويد على الفنانة الإيرانية كيسو شاكري
ورئيس مجلس حقوق الإنسان، ورؤساء لجان المجلس والمفوضية والبرلمان الأوروبي.

اليوم الأربعاء 9 مارس، اعتدى القنصل العام لنظام الملالي في ستوكهولم، محمد رضا نيلي، على السيدة كيسو شاكري، بعد ما واجه اعتراضها على قيامه بالتصوير الفيديويي عنها مستخدما ثقافة الملالي البلطجية بترديد كلمات بذيئة خاصة للمعذبين ضد هذه الفنانة الوطنية الحرة لبلادنا.

إن الذنب الكبير لهذه الفنانة في نظر وكلاء النظام وعملائه ومرتزقته هو دعمها المستمر لمقاومة الشعب الإيراني، وخاصة الحريات وحقوق المرأة، وتمزيق الصور الشائنة لخميني وخامنئي ورئيسي الجلاد وحرقها في الاجتماعات والخطب.

لهذا السبب، تعرضت هذه الفنانة القديرة والعاصية مرارًا وتكرارًا للتهديد والإهانة والافتراء من قبل عملاء النظام ومرتزقته.

لا شك أن العمل الوحشي والإساءة لدبلوماسي الملالي ضد السيدة شاكري يشكل انتهاكا واضحا للقانون السويدي والأوروبي ويجب معاقبته وطرده ومنعه من حضور المحكمة.

يبدو أن الدفاع الذي قام به المحامي كينيث لويس يوم أمس خلال محكمة حميد نوري قد أزعج كثيرًا سفارة نظام الملالي ووكلاءه في السويد وأثارغضبهم.

وكان كينيث لويس، المحامي والحقوقي السويدي البارز، قد قام أمس (8 آذار 2022)، بدفاعٍ قانونيٍ ثمينٍ ومبرَّر، وأغلق أي طريق على الجلاد حميد نوري للهروب، مما تسبب في إثارة الهلع والذعر لدى المخرجين وراء الكواليس، خصوصًا في سفارة النظام.. وهذا هو السبب في استخدام الجلاد كلمات بذيئة في قاعة المحكمة وهذه الاعتداءات خارج قاعة المحكمة.

الوثائق التي قدمها كينيث لويس، بما في ذلك أشرطة صوتية لكبار الجلادين ناصريان (الملا محمد مقيسئي) ورازيني، قد أفشلت كل خدع وزارة المخابرات والجلاد حميد نوري في ادعاءهم بأن حميد عباسي، الذي كان متورطا خلال مذبحة كوهردشت بأعمال القتل والمجزرة هو ليس الشخص المعتقل حاليا وهناك تشابه في الاسم. لكن الوثائق أثبتت أن حميد نوري هو كان رئيس مكتب ناصريان خلال المجزرة. وكانت الاستشهادات والحجج قوية لدرجة اضطر الجلاد حميد نوري للاعتراف بأن صوت ناصريان هو كان حقيقيًا وحاول إلى تبرير تصريحاته بحماقة.

إن تأوهات غريب آبادي مساعد رئيس السلطة القضائية للنظام للشؤون الدولية وشكاواه ضد مجاهدي خلق يوم أمس في سلسلة رسائل للأمين العام للأمم المتحدة، والمفوضة السامية لحقوق الإنسان، ورئيس مجلس حقوق الإنسان، ورؤساء لجان المجلس والمفوضية والبرلمان الأوروبي.

 

في 19 فبراير، التقى وزير خارجية الملالي أمير عبد اللهيان خادم قاسم سليماني، بوزيرتي خارجية بلجيكا والسويد في مؤتمر ميونيخ الأمني وحذر من المحاكمات الجارية في البلدين ضد النظام. وبشأن محاكمة حميد نوري قال لوزيرة الخارجية السويدية: “من غير المقبول أن تكون العلاقات بين البلدين مستهدفة” من قبل مجاهدي خلق.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

9 مارس/آذار 2022