Friday,12August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

المرأة قوة التغيير والسلام

المرأة قوة التغيير والسلام
إنه صوت كفاح المرأة الإيرانية على مدى 150 عاما ضد الاستبداد والتخلف والفكرة المعادیة للمرأة الصوت الذي صار قويا.

حدیث العالم – سعاد عزيز:

لاتوجد هناك من شريحة إجتماعية لحق بها أکبر قدر من الاضرار بعد إستلام التيار الديني المتطرف في الثورة الايرانية بقيادة الخميني لزمام الامور، کما هو الحال مع شريحة النساء، ولاسيما وإن النظام الديني قد أعلن حربه على المرأة الايرانية منذ الايام الاولى لحکمه عندما أعلن فرض الحجاب إجباريا وهو الامر الذي ردت النساء الايرانيات عليه بتظاهرة کبيرة في طهران معلنات رفضهن لفرض الحجاب بالاکراه، ولکن وکما إتضح فإن موقف النظام الايراني من المرأة لم يقف عند حد فرض الحجاب عليها وإنما وکما تبين فيما بعد فإن هذا النظام تمادى کثيرا عندما وصل به الامر الى حد التعامل مع المرأة کعنصر ثانوي والحط من کرامتها وإعتبارها الانساني وبشکل خاص بعد إصدار قوانين تحظر عليها الدراسة والعمل في العديد من المجالات بسبب من جنسها!
المرأة الايرانية التي کان لها دورا مميزا في الثورة الايرانية وساهمت من خلاله بإسقاط النظام الملکي، فإنها وبعد مجئ النظام الديني سلبها العديد من حقوقها وإمتيازاتها والسعي لإعادتها الى ما بين أربعة جدران وعدم السماح لها بالسفر إلا بصحبة زوجها أو أحد أقربائها، فقد وجدت نفسها مضطرة ومن أجل الدفاع عن حقوقها المشروعة التي تمادى هذا النظام في سلبها ومصادرتها من دون وجه حق، ولذلك فقد دخلت المرأة الايرانية الى جانب شريحة الشباب بشکل خاص والشرائح الاجتماعية الاخرى کقطب فاعل للنضال من أجل حقوقها من جهة ومن أجل التغيير في إيران بإسقاط هذا النظام الذي صار بمثابة کابوس للشعب الايراني.
نضال المرأة من أجل حقوقها المشروعة من جانب ومن أجل التغيير في إيران، لايمکن أن يتحقق إلا من خلال العمل والجهد المنظم والموجه، ومن هنا فقد وضع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية من خلال قيادة مريم رجوي لها، على عاتقه هذه المهمة ووهو يسعى من أجل تحقيقها طوال العقود الاربعة المنصرمة، ولعل إحياء اليوم العالمي للمرأة في کل عام والاحتفال به عن طريق إقامة مٶتمر دولي تشارك فيه سياسيات وناشطات من سائر دول العالم، واحدا من سبل النضال والمواجهة ضد النظام الديني القائم في إيران.
تأکيدا على إستمرار نضال المرأة الايرانية من أجل الحصول على حقوقها وتحقيق التغيير في إيران، وعشية اليوم العالمي للمرأة، فقد تم في يوم السبت الخامس من آذار الجاري، عقد مٶتمر دولي کبير للمرأة بمشاركة 170 من الشخصيات السياسيات والناشطات النسوية من 37 دولة في العاصمة الالمانية برلين تحت عنوان”المرأة قوة التغيير في إيران والسلام والاستقرار في العالم”، وقالت السيدة مريم رجوي في کلمة لها أمام المٶتمر أشارت فيه الى الدور والحضور المحوري للنساء والفتيات الإيرانيات في مجال الإضرابات وانتفاضات المعلمين والمزارعين في أصفهان، فضلا عن النشاطات الخارقة لآجواء الخنق والكبت من قبل النساء والفتيات في وحدات المقاومة لنشر الاحتجاجات وقالت: هذا هو الوجه الحقيقي للمرأة الإيرانية. صراخها ليس صرخة عجز ويأس. وانما عصيان وتمرد لتغییر الوضع المزري الحالي، وصيحة لبناء غد يمكن وينبغي تحقيقه. إنه صوت عبر غرف التعذيب وساحات المعارك والممرات والقاعات في مجزرة عام 1988. إنه صوت كفاح المرأة الإيرانية على مدى 150 عاما ضد الاستبداد والتخلف والفكرة المعادیة للمرأة الصوت الذي صار قويا.