Friday,12August,2022

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمجاهدي خلق و الاحتفالات جهارشنبه سوري في ایران

مجاهدي خلق و الاحتفالات جهارشنبه سوري في ایران

مجاهدي خلق و الاحتفالات جهارشنبه سوري في ایران
يكمن الرد على خامنئي ورئيسي في تسليح وإسقاط النظام من خلال جيش الحرية.

الکاتب – موقع المجلس:
دعت الهيئة الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في بيانها الصادر بتاريخ 1 مارس 2022 الشباب الإيراني إلى الحشد الجماهيري، وإطلاق الاحتجاجات في جميع المدن الإيرانية فی يوم الثلاثاء الموافق فی احتفالات المسمى بـ «ليلة الثلاثاء الأخير للسنة الإيرانية – جهارشنبه سوري».

وجاء في بيان الهيئة الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية:لعب خامنئي دورًا رئيسيًا في تحويل كورونا إلى درع بشري ضد الانتفاضات بوصف الوباء “فرصة” مما راح أكثر من نصف مليون من المواطنين ضحية الوباء.

الولي الفقيه، الظلامي ينوي مع رئيسي السفاح جلاد مجزرة عام 1988 تأخير استمرار انتفاضة نوفمبر بارتكاب جريمة ضد الإنسانية. لكن الشارع المحتقن من القمع والنهب لم ولن يسمح بإخماد الانتفاضات وتحويلها إلى رماد. في عام 1400 الإيراني، أضرمت وحدات المقاومة النيران أيضًا في العديد من الرموز والمؤسسات.

يكمن الرد على خامنئي ورئيسي في تسليح وإسقاط النظام من خلال جيش الحرية.

وأضاف البيان: في يوم جهارشنبه سوري الأخير من القرن الرابع عشر(هجري شمسي)، وإحياءً لذكرى شهداء مائة عام من نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية، وخاصة شهداء العام 1400الإيراني، فلنحول الثلاثاء الأخير من السنة الإيرانية إلى حملة وطنية ضد العدو المجرم واللاإنساني. ينبغي سكب أي اكتئاب ويرقان باللهب الأحمر على خامنئي ورئيسي، ويجب تمهيد الطريق للانتفاضة والإطاحة بالنظام في العام الجديد.

وورد في الجزء الأخير من البيان: “نار الانتفاضة تحت رماد النظام. وفي حرب المصير يجب الكتابة على لوح الوطن: إما الموت إما الحرية. وهكذا مع الانتفاضة النارية يتحرر ويستقر أجمل وطن. ونستعيد إيران من الشياطين المعممين.

يذكر أنه خلال مراسم جهارشنبه سوري، يقوم شباب الانتفاضة بعمل دميات من خامنئي وخميني وقادة نظام الملالي ويضرمون النار فيها، معلنين للعالم رغبة الشعب الإيراني في إسقاط نظام الملالي.

منذ بداية حكمه وحتى الآن، حاول نظام الملالي كل عام منع إقامة هذا الاحتفال بمختلف الإجراءات، ولكن على العكس من ذلك، أقام شباب الوطن وشعب إيران هذا الحفل على نطاق واسع كل عام أكثر من العام الماضي، مما يدل على غضب الشعب، ضد نظام الملالي.