• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

حقوق الانسان

بين المهن الدنيا.. كارثة الخريجين العاطلين تتفاقم في إيران

كارثة الخريجين العاطلين تتفاقم في إيران
أصبح جميع فئات الشعب الإيراني يعانون مع حكم الملالي الفاسد، الذي بات يسيطر على جميع أوجه الحياة، ويؤثر بالسلب على جميع مؤسسات الدولة، والتي من بينها المؤسسة التعليمية، التي فقدت مصداقيتها بشكل كارثي، فيما يعاني الخريجين من البطالة والعاطلين عن العمل والخائفين من مستقبلهم الغامض.

صاحب المركز الثاني في البطولة الأسيوية للقوة البدنية: لا أعود إلى إيران الملالي

أمير محمد شهنوازي صاحب المركز الثاني في البطولة الأسيوية للقوة البدنية
أعلن <أمير محمد شهنوازي> صاحب المركز الثاني في البطولة الأسيوية للقوة البدنية (رفعة الصدر) أنه لا يرجع إلى إيران بسبب وجود مسؤولين سارقين فيها.

وأعلن شهنواز ذلك في فيديو موضوع في حسابه على اينستغرام، أنه لايعتزم العودة من فرنسا إلى إيران. وقال إن قراري لمغادرة البلاد سببه «عدم لياقة طغمة من المسؤولين السارقين» الذين «يبتلعون ثروات البلد».

الجريمة التي ثمنها إسقاط النظام

وکاله سولا برس - عبدالله جابر اللامي: لن يهدأ للإيرانيين الاحرار من أنصار منظمة مجاهدي خلق من بال طالما لم يتم الاقتصاص من المجرمين من قادة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين تلطخت أياديهم بدماء أکثر من 30 ألفا من شهداء مجزرة صيف عام 1988، مع ملاحظة إنه مطلب ملاحقة قادة النظام الايراني، هو مطلب الشعب الايراني الذي وقف ضد إرتکاب هذه الجريمة وندد بها بکل قوة.

إنتشار مهنة العتالة في ظل حكم نظام الملالي بسبب البطالة والفقر

يعمل الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 17 سنة والأمهات المسنات والشيوخ البالغين من العمر 70 سنة في مهنة العتالة.

لقد اصطفوا جميعًا بحثًا عن لقمة العيش حاملين أعباءًا ثقيلة في جبال كردستان العالية الواقعة بين إيران و العراق .

وزير الصحة للنظام الإيراني يعترف: 44بالمائة من العاطلين هم حاملي الليسانس فما فوق

البطالة في ايران-أرشيفية
اعترف وزير الصحة للنظام الإيراني سعيد نمكي بأن 44 بالمائة من العاطلين عن العمل هم خريجون من حملة شهادة الليسانس فما فوق.

وعزا نمكي الذي كان يتحدث يوم الأربعاء 16 أكتوبر في حفل افتتاحية العام الدراسي للجامعات، سبب ذلك إلى عدم الاهتمام بسوق العمل، دون الإشارة إلى الدور الأساسي لحكم الملالي في خلق أزمة البطالة والوضع الاقتصادي المتدهور.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019