• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

بيانات: حقوق الانسان

إجراءات احترازية تعسفية للنظام من اجل مواجهة انتفاضة ليلة الأربعاء الحمراء

protest/tezahorat-mardom2خوفًا من انتفاضة الشعب الإيراني في ليلة الأربعاء الحمراء يحاول نظام الملالي يائسعًا ان يحول دون انطلاق الانتفاضة من خلال اتخاذ اجراءات قمعية مشددة. وفيما يلي بعض من هذه التدابير:
- عقد محاضرات تثقيفية لقوات التعبئة (البسيج) من اجل التحضيرات الخاصة لمنع انتفاضة ليلة الأربعاء الحمراء من قبل العميد الحرسي همداني, قائد قوات الحرس في العاصمة طهران وضواحيها والعميد الحرسي حسين مطلق قائد قوات الحرس في محافظة طهران.
- تشكيل مفارز الإستطلاع من قبل وزارة المخابرات  وجهاز الاستخبارات التابع للحرس والبسيج بهدف التعرف على العناصر النشطة في كل حي واعتقال جميع ”مثيري الشغب” قبل ليلة الأربعاء الحمراء.

- بث أجواء الرعب والهلع من خلال الحرب النفسية وذلك من خلال تنسيب المنتفضين إلى العدو وتوجيه التهديد والتوعيد إليهم.
- شحن الأجواء إعلاميًا حول تواجد كثيف لقوات النظام في جميع الساحات بحيث لا يستطيع المواطن المنتفض أن يثق بأحد ولا يتجرأ القيام بالإحتجاج
- حلقات دعائية تلفازية حول المخاطر المحدقة بالألعاب النارية وعرض صور عن حالات حرق الأجسام والمخاطر التي تهدد حياة المواطنين وممتلكاتهم و...
- مصادرة العلب الخاصة باللألعاب النارية و المواد المحترقة فضلاً عن اغلاق المحال التجارية التي تقدم مثل هذه الالعاب وختمها بالشمع وكذلك المستودعات الخاصة بها.
- حث المواطنين بالتجسس والإخبار عن الذين ينوون الاحتفال بالألعاب النارية في ليلة الاربعاء الحمراء
- حشد قوات القمع في 30 موقع من احياء العاصمة طهوان ومنها حي ”طهران بارس” و”هفت حوض نارمك” و”مبنى البدالة المركزية لحي نارمك” و منطقة ”ولي عصر” وساحة ”ونك” و”ميرداماد” و ” صادقية  وساحة ”نيل” و المناطق الأخرى التي كانت مسرحًا لتحشد المحتجين فضلاً عن حماية المراكز الخاصة مثل مقرات قوات القمع ومراكز الشرطة الواقعة في هذه الأحياء
- حث الشبان إلى حفلات راقصة للفتيان والفتيات « برغم انها عمل حرام شرعًا»
- اشعال النار من قبل عملاء النظام في الأماكن التي تحددها قوات الأمن الداخلي واستقطاب المواطنين إليها.
منع اضرام النار حتى على نطاق صغير من قبل المواطنين أنفسهم، واطفاء النار على الفور. وتبين تجربة السنوات السابقة أن الشبان يوسعون وبسرعة النيران الصغيرة  ويمهدون الارضية لخلق اجواء الاحتجاجات، ويجب ان تقوم قوات الحرس راكبو الدراجات بمنع اضرام النارمن قبل المواطنين باستخدام اسطوانات اطفاء الحريق، فضلا عن انظمة الاطفاء الحريق الكبيرة.
-حظر التقاط الصور والأفلام من مشاهد الاحتجاجات يقوم بها المواطنون و منع استخدامها في وسائل الإعلام ضد النظام.
- فرض منع التجوال والحركة  للدراجات النارية بعد الساعة 5 مساء يوم الثلاثاء 16 أذار/مارس.
-اعتقال المحتجين بذريعة الحرص على «سلامة المواطنين » بتهمة «الحاق الضرر بحياة المواطنين».
-التصدي لاي حشد فور الضياء الأّخير وبدء الظلام وإلقاء القبض على جميع المحتشدين حتى وان لم يتجاوز عددهم 3 او4 اشخاص.
ورغم كل هذه التحويطات القمعية، فان المواطنين والشباب الغيارى سيرفعون شعارات «الموت لخامنئي» و«ليسقط مبدء ولاية الفقيه» والأخرى المناهضة للسلطة معبرين عن غضبهم حيال الفاشية الدينية الحاكمة في ايران برمتها وعن مطلبهم العادل لإقرار الديموقراطية وسلطة الشعب.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
8 آذار/ مارس 2010
 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019