• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

ايران والعالم

العراق بين رفض وقبول القوات الامريکية

كتابات - علاء کامل شبيب: ليس هناك من خلاف بشأن حالة التخبط والفوضى التي تعم العراق بسبب تضارب المواقف السياسية والاختلافات السائدة لأسباب شتى من أهمها وأخطرها إن مرجعية البعض خلف الحدود، کما إن بعض آخر وبحکم الابتزاز والتهديد وماإليه يکون موقفه غير سليم ولايستند على أرضية تبعث على الاطمئنان، ولازالت قضية رفض أو قبول القوات الامريکية المتواجدة في العراق باقية ولم يتم حسمها لحد الان خصوصا وإن موقف الشعب العراقي والذي هو الاساس، مغيب لأن هناك تيار ملفت للنظر في مجلس النواب يدفع بإتجاه إصدار تشريع يدعو لإخراج القوات الاجنبية وتحديدا الامريکية من العراق، وهو تشريع يثير مخاوف الشعب العراقي عموما وبعض من مکوناته وأطيافه خصوصا لأنه يضع العراق مرة أخرى تحت الهيمنة المطلقة للنظام الايراني.

الائتلاف الوطني يقيم احتفالية بذكرى الثورة السورية

أقام الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية فعالية خاصة في مقر الائتلاف الوطني بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة السورية، وحضرها عدد من الناشطين والإعلاميين والمحامين، ومسؤولين في الجالية السورية في تركيا وأعضاء من الهيئتين الرئاسية والسياسية.

وتضمنت الفعالية معرضاً للصور يحوي أبرز المحطات التي مرت بها الثورة السورية، إلى جانب فيلم وثائقي ومجموعة من البوسترات التي تبيّن الانتهاكات التي ارتكبها نظام الأسد بحق المدنيين، ومنها عمليات القصف والتعذيب في السجون.

ثورة سوريا.. ملحمة بطولة

بثت الدائرة الاعلامية للإئتلاف الوطني السوري كليبا بشأن 8 سنوات من ثورة سوريا . لنشاهد هذا الفيديو.

إن دماء شهداء 18 آذار ما زال بريقها يمدّ عناد هذا الشعب في المضي قدماً على درب الحرية..
لن تعود عقارب الساعة إلى الوراء، بل حكم الأسد صار هو الوراء..
السوريون يمضون بعنفوان نحو الاستقلال والحرية والكرامة.

السوريون صوتوا بأقدامهم!

السوريون صوتوا بأقدامهم!
في "جملوكية الخوف"، التي صنعها الأسد من طين العظام وسيل الدماء؛ كان التصويت الشكلي إجبارياً بالدم؛ ليرضي الدكتاتور غروره، والآن يصوّت السوريون بأقدامهم على كنس الأسد من السلطة.

من يملك الحل في سوريا؟

رياض نعسان أغاكاتب وسفير سابق نصب وزيرا للثقافة في سوريا عام 2006
لقد ظن كثير من المراقبين بأن روسيا وحدها تملك القدرة على فرض الحل في سوريا، لكن الوقائع أثبتت أن روسيا لن تتمكن من الحصول على وسام البطولة في الفصل الأخير من التراجيديا الفجائعية السورية، وأعتقد أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي معاً لن يسمحوا لها بأن تفوز بجائزتي الحرب والسلم معاً، وقد بدا من المتوقع حدوث تطورات دراماتيكية متسارعة تغير طبيعة المشهد السياسي وربما العسكري أيضاً.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019