• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أخبار المقاومة الايرانية

أكد الوقوف مع الشعب السوري ومع الجيش السوري الحر في مواجهة عدو مشترك، محدثين: ندعم الجيش الحر لإسقاط الأسد وقصم ظهر النظام الإيراني

ايلاف  - أسامة مهدي : قال مسؤول كبير في المعارضة الإيرانية إن الرئيس السوري بشار الأسد هو جزء من آلة القمع الإيرانية وأشار إلى أنّ المعارضة تدعم وتؤيد الجيش السوري الحر لاسقاط الأسد مؤكدًا أن ذلك سيقصم ظهر نظام طهران الذي حول سوريا الى محافظة إيرانية يتحكم بمقدراتها وشدد على ان الحرب ضد الشعب السوري تُدارُ من الناحيتين السياسية والعسكرية قيادةً وتوجيهاً بواسطة النظام الإيراني.

أكد محمد محدثين رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الجزء الثاني من حواره مع "ايلاف" ان الشعب الإيراني يرفض تدخل حكامه في سوريا والاغلبية الساحقة منه تؤيد الاطاحة بالأسد وإقامة ديمقراطية في سوريا لان الإيرانيين سيعتبرون انه جزء من آلة القمع لنظام طهران وإذا سقط فسيكون ذلك ضربة قاصمة لهذا النظام. وأشار إلى أنّ ملف إعادة التوطين لسكان أشرف وليبرتي ليس سهلا ويستغرق وقتا طويلا ولذلك لابد من الاعتراف بهم كلاجئين.
وأكد محدثين الوقوف مع الشعب السوري ومع الجيش السوري الحر في مواجهة عدو مشترك وقال "نعتبر انفسنا شركاء في الألم وفي الخندق وفي القتال مع الجيش السوري الحر والثوريين السوريين وهم موضع دعمنا وتأييدنا مثلما انهم على الرغم من الوضع الصعب جدا الذي يجتازونه لم يدخروا جهدا في كل وقت لدعم الشعب والمقاومة الإيرانية". واعتبر التصريحات العراقية عن منع مرور اسلحة إيرانية الى سوريا كذبة كبيرة.. وفي ما يلي ما جاء في القسم الاخير من الحوار مع محدثين:

المتظاهرون في طهران مؤخرا وبعد اشتباكاتهم مع قوات الشرطة رددوا شعارات ضد تدخل النظام الإيراني في سوريا، ماذا يعني هذا؟
- هذا واضح جدا، إن الشعب الإيراني لا يريد أسلحة نووية ولا يوافق على تدخل هذا النظام في سوريا، وأقول لك بكل تأكيد إنه إذا أمكن اجراء استطلاع للرأي بحرية في إيران فان الاغلبية الساحقة من الشعب الإيراني يؤيدون الإطاحة ببشار الأسد، وإقامة ديمقراطية في سوريا، لأن الشعب الإيراني يطالب باسقاط النظام الإيراني، وهم يعتبرون أن بشار الأسد جزء من آلة القمع لهذا النظام، وإذا سقط بشار الأسد فسيكون ذلك ضربة قاصمة لنظام الملالي،ومن هنا فان كلمة الشعب الإيراني التي يقولها بكل قوة هي ان تقطع يد النظام الإيراني عن الشعب السوري وايضا عن سائر شعوب المنطقة. وكان هذا تحديدا أحد شعارات المتظاهرين في طهران، حيث قالوا لخامنئي كفى دجلا، اترك سوريا.
ما هي أبعاد المساعدات التي يقدمها النظام الإيراني الى سوريا؟
لاشك ان تكاليف حرب سوريا للنظام الإيراني تبلغ المليارات وكلها تدفع من خزانة الشعب الإيراني وان هذا الواقع أدى إلى مزيد من الفقر لدى ابناء الشعب الإيراني. انه من الصعب تقديم تقدير دقيق حجم المساعدات الإيرانية لسوريا لأن جميع طاقات البلاد وإمكانياتها موجهة لهذه الحرب الظالمة، ويمكن تشبيه هذا الوضع الى حد ما بالحرب الإيرانية العراقية وما أنفقه النظام من أموال ضخمة على هذه الحرب.
والحقيقة ان الحرب الآن ضد الشعب السوري تُدارُ من الناحيتين السياسية والعسكرية قيادةً وتوجيهاً بواسطة النظام الإيراني. قوات فيلق القدس هي القوات الرئيسة التي تدير هذه الحرب، مكتب خامنئي ومجلس الأمن القومي للنظام وقيادة قوات فيلق القدس هم الذين يخططون ويقررون، وفي الواقع ان النظام جعل من سوريا محافظة إيرانية يتحكم بمقدراتها. هذا وكشفت المقاومة الإيرانية في وقت سابق منها كشف النقاب عن المرحلة الجديدة لتدخل قوات الحرس في سوريا وهي تواجد اعلى مستويات قادة الاستخبارات والعمليات لقوات الحرس ولقوة قدس داخل الأراضي السورية من أجل الاحتفاظ والسيطرة على أجهزة المخابرات والمنظومة العسكرية لبشار الأسد. عقب تصاعد المواجهات في سوريا، دخل النظام الإيراني وقوات الحرس مرحلة جديدة من الدعم لحكومة بشار الأسد. ومن اهم التغييرات التي تم رصدها وبالنظر إلى خطورة الموقف، هو القرار المتخذ من قبل النظام بادخال مستوى القيادة للقوة البرية التابعة لقوات الحرس المتواجدين حاليا في مختلف المحافظات الإيرانية من اجل مساعدة حكومة بشار الأسد. تنفيذا للقرار الجديد، قام النظام خلال الاشهر الأخيرة بايفاد عدد من القادة الاقدمين الاستخباريين وقادة العمليات وقادة اللوجستية وقادة المدفعية إلى سوريا ضمن مجاميع عدة. اضافة إلى تفاصيل عن خطط قوة قدس لمنع سقوط بشار الأسد ومنها:
إغلاق الحدود مع لبنان والعراق وتركيا لمنع دخول السلاح خاصة الاسلحة الثقيلة للجيش الحر:
أوكلت قوة قدس للحرس مسؤولية السيطرة على الحدود السورية اللبنانية إلى حزب الله لبنان، أوكلت قوة قدس للحرس مسؤولية السيطرة على الحدود السورية العراقية إلى قوات فيلق بدر (العراقية)، قامت قوة قدس للحرس بتوزيع محاور العمليات بين مختلف الجماعات العراقية وحزب الله وقوات الحرس.
- تصدير الأزمة والإرهابيين إلى الدول الداعمة للجيش الحر ( السعودية وتركيا).
- الخطة التأمرية ضد تركيا.
- إرسال إرهابيين إلى السعودية.
- التدريب العسكري لقوات جيش بشار.
- تشكيل القوات المتنكرة بالزي المدني في سوريا.
- تشكيل الميليشيات في المناطق الشيعية في سوريا.
- تشكيل الميليشيات من السنة.
هل انتم مقتنعون بأن حكومة العراق جادة في منع مرور الأسلحة الإيرانية الى سوريا عبر الاجواء العراقية؟ ما هي معلوماتكم في هذا المجال؟
انها كذبة كبرى وهذه لعبة سخيفة، يمارسها المالكي لتخفيض الضغوط الدولية عليه. لو كان في العراق حكومة وطنية، واتخذت فقط قرارا بعد السماح للنظام الإيراني بإيصال قوات واسلحة لنظام بشار الأسد، فأنني على يقين بان الأسد كان سيسقط في وقت مبكر. ويدرك النظام الإيراني وحكومته (...) في العراق جيدا التداعيات المباشره لانهيار النظام الدكتاتوري السوري على الاوضاع في العراق ولذا فانه يحاول بكل قواه دعم هذا النظام.
أين وصلت مقابلات بعثة الامم المتحدة مع سكان معسكر ليبرتي لإعادة توطينهم في دول ثالثة؟ كم عددهم؟ وما هي المعلومات المطلوبة منهم لقاء منحهم اللجوء في تلك الدول؟ وما هي طبيعة الاتصالات التي تجرونها مع الدول المرشحة لاستضافة اعضاء مجاهدي خلق؟ ما هي هذه الدول؟
اللجوء هو حق مسلم به لسكان أشرف وهذا ليس صفقة بين منظمة المجاهدين وأي طرف آخر، ولو أن اعضاء منظمة المجاهدين وسكان أشرف وليبرتي ليسوا لاجئين، فمن هو المؤهل والذي يستحق اللجوء السياسي؟
والحقيقة ان المجاهدين وسكان أشرف وليبرتي ومنذ وصولهم الى العراق في الثمانينات اعتبروا لاجئين بموجب القوانين العراقية وهم يتمتعون بجميع الشروط اللازمة للحصول على اللجوء طبقا لاتفاقية جنيف للاجئين والبروتوكولات والضوابط المرفقة بها، الإعتبارات السياسية والضغوط السياسية للنظام الإيراني على الحكومة العراقيه أدت الى الإبطاء بهذه العملية والا فانه لم تكن هناك أي حاجة الى هذه العملية الجارية حاليا. لكن بمختلف الاسباب وخاصة الضغوط التي يمارسها النظام الإيراني على الدول المضيفة، فان ملف إعادة التوطين لسكان أشرف وليبرتي ليس بأمر سهل المنال ويستغرق وقتا طويلا. فلهذا السبب المهم هنا هو انني اود ان اعلن ان الاعتراف بهم كلاجئين وتبديل معسكر ليبرتي بوصفه معسكر لاجئين والاعتراف بهذا المعسكر طالما ظل المجاهدون مقيمين فيه هناك هو الحد الأدنى لحقوقهم وتمتعهم بالحماية.كما وان دعم حقوق السكان بما فيه حق الملكية على ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة يعد ضرورة عاجلة.
هناك تقارير الآن تتحدث عن استعداد منظمة مجاهدي خلق للقتال الى جانب الجيش السوري الحر ضد نظام الأسد.. فما مدى صحتها؟
منظمة مجاهدي خلق الإيرانيه مثل جميع ابناء الشعب الإيراني تعتبر نفسها صديقا وحليفا للشعب السوري. نحن نقف مع الشعب السوري ومع الجيش السوري الحر في مواجهة عدو مشترك. نحن نعتبر انفسنا شركاء في الألم وفي الخندق وفي القتال مع الجيش السوري الحر والثوريين السوريين، وهم موضع دعمنا وتأييدنا مثلما انهم على الرغم من الوضع الصعب جدا الذي يجتازونه لم يدخروا جهدا في كل وقت لدعم الشعب والمقاومة الإيرانية. وقد اعلن قادة الجيش الحر والعديد من رجال المعارضة السورية مرات عديدة دعمهم وتأييدهم للمقاومة الإيرانية. اسمحوا لي ان انقل من السيدة رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية فقرتين من بعض خطبها في هذا المجال وكما يلي:
في خطاب لها في 11 فبراير شباط 2012 : " نقول لأخواتنا وإخوتنا في سوريا اننا الى جانبكم، شهداؤكم هم شهداؤنا الأعزاء نحن شركاء معكم في احزانكم وفي اوجاعكم، بكل مشاعرنا واحاسيسنا، ونصركم المؤكد هو نصر لنا. في مواجهتكم وفي مواجهة حمص وفي مواجهة اشرف الطغاة بالطبع لا يملكون سوى الهمجية وسفك الدماء، ولكننا نقول لهم هذه حمص وهذه اشرف ستغيران وجه الشرق الأوسط نحو الحرية والديمقراطيه " في امسية التضامن مع الثورة السورية في 22 يوليو تموز 2012:".... اتوجه نيابة عن الشعب والمقاومة الإيرانية بأحر التحيات الى مقاتلي جيش الشعب السوري الحر، وأقول لهم في هذه اللحظات يقف الى جانبكم شعب إيران وجميع شعوب المنطقة المحبة للحرية، وهم شركاء في احزانكم وفي آلامكم ويبتهلون بالدعاء لكم بالنصر في قتالكم وتضحياتكم الشجاعة".

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2018
;