• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أخبار المقاومة الايرانية

دعم برلمانيين وشخصيات بارزة لتجمع المقاومة الايرانية الحاشد

 بئاتریس بسرا - ادوارد کوکان - ماریان هارکین
بئاتریس بسرا - ادوارد کوکان - ماریان هارکین
بعث برلمانيون وشخصيات دولية برسائل تضامنية مع تجمع المقاومة الايرانية المزمع عقده في باريس نددوا فيها ديكتاتورية الملالي لارتكابها الاعدامات وتصدير الارهاب خاصة تعاونها مع بشار الأسد في قتل الشعب السوري.


رسائل من السيدة بئاتريس بسرا نائب ريس اللجنة الفرعية لحقوق الانسان في البرلمان الاوربي عن اسبانيا وادوارد كوكان وزير خارجية اسلواكيا السابق عضو البرلمان الاوربي وماريان هاركين عضو البرلمان الاوربي:
وقالت السيدة بئاتريس بسرا: التحية، اسمي بئاتريس بسرا عضو  البرلمان الاوربي عن اسبانيا. اني سعيدة من أن أرى أن تجمعا حاشدا للمعارضة الايرانية سيعقد بعد أسابيع في 9 يوليو بباريس. اني أريد أن أحث الايرانيين على الحضور في التجمع والاعلان عن دعمهم للسيدة مريم رجوي . اني قد شاركت في هذه المؤتمرات وأريد أن أكون جزءا من هذا الجهد الجبار الذي هو نموذج للعالم. كما اني قلقة بخصوص واقع حقوق الانسان في ايران لاسيما للنساء.  واني أعتقد أن أية فكرة لتوسيع العلاقات مع ايران يجب أن تناط بتحسين حقوق الانسان في ايران. ولذلك اني واحد من 270 عضوا من نواب البرلمان الاوربي الذين وقعوا بيانا بشأن ايران وطلبنا من السيدة موغريني أن تطلب من ايران طبقا للمعايير الاوربية أن تعترف بحقوق الانسان وتضع في الأولوية. ولذلك اني أدعم المقاومة الايرانية وأريد مرة أخرى منكم أن تتجهوا الى باريس وتصرخوا اننا سنتحرر ثانية! شكرا.


وأما وزير خارجية سلواكيا السابق والعضو الحالي في البرلمان الاوربي فقد قال:
 اني سعيد أن أكون واحدا من 270 نائبا في البرلمان الاوربي وقعوا بيان حقوق الانسان في ايران. هذا العدد يمثل جميع المجموعات السياسية في البرلمان وفي الحقيقة يجب القول ان البيان يكاد يعكس آراء كل البرلمان. كما اني أدعم برنامج السيدة رجوي لمستقبل ايران واني ومثل زملائي الآخرين معترضون على سياسات الاتحاد الاوربي فيما يتعلق بايران. ويجب أن تشترط هذه العلاقات بتحسين حقوق الانسان في ايران. لذلك من المهم للغاية أن نؤكد من جديد دعمنا الكامل للمعارضة ونحن سعداء أن نعمل ذلك من جديد.
وأردت أيضا أن أشير الى المؤتمر الموسع الذي من المقرر أن يعقد قريبا في باريس مثلما كان في السنة والسنوات الماضية. وهذا يعكس بوضوح وجود حركة مقاومة بمثابة حركة حقيقية مدعومة من كثير من طبقات الشعب الايراني. يجب التعامل مع هذه المقاومة بمثابة قوة دولية مهمة موجودة ميدانيا ومؤثرة على سياسات الاتحاد الاوربي.
 
بدوره قال ماريان هاركين عضو البرلمان الاوربي عن ايرلندا:
من دواعي الشرف بالنسبة لي أن أكون واحدا من نواب البرلمان الاوربي الـ270 الموقعين على بيان حقوق الانسان بشأن ايران. ان أعمال التمييز والقمع ضد الاقليات الدينية وحملات الاعتقال التي تطال المعارضة وفرض الرقابة الممنهجة مستمرة في ايران. اننا قلقون بشكل خاص من موجة الاعدامات المتصاعدة في ايران. وبلغ عدد الاعدامات في ايران في ذروتها منذ 27 عاما مضى حسب الأمم المتحدة وهذا أمر لا يمكن قبوله. ولهذا السبب اننا نطالب بأن تكون العلاقات مع ايران منوطة بتحسين وضع حقوق الانسان في ايران ووقف الاعدامات. اني أتابع النشاطات حول الديمقراطية في ايران منذ سنوات وأدعمها. وأعتقد أن المشروع الذي تقترحه السيدة مريم رجوي والذي يطالب بالغاء حكم الاعدام والمساواة بين الرجل والمرأة هو مشروع تقدمي لحد اليوم. في التاسع من يوليو سيكون مهرجان كبير في باريس لدعم صرخة الشعب الايراني للتغيير الديمقراطي في ايران. اني أدعو الجميع الى المشاركة في هذا البرنامج بأعداد كبيرة.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2018