• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أخبار المقاومة الايرانية

نحو المزيد من الدعم للمعارضين الايرانيين

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريس
المستقبل العربي - سعاد عزيز : ليس هناك مايثير سخط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و حفيظته مثلما هو الامر مع صدور بيانات و مواقف مٶيدة للمعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في العراق من جانب دول عربية و إسلامية، ويعتبر ذلك عملا عدائيا يستهدف أمنه و إستقراره، خصوصا وإن لهٶلاء المعارضين ظهير يتمثل بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي و الذي ينشط على مختلف الاصعدة.

طوال أکثر من 35 عاما الماضية، عملت السلطات الايرانية و بطرق مختلفة على العمل من أجل جعل أي إتصال أو تنسيق أو إعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية(حيث سکان ليبرتي أعضاء فيه)، خطا أحمرا، وهو للأسف ماقد تم تطبيقه حرفيا لأعوام طويلة من جانب دول المنطقة لسبب أو لآخر، ولکن و بعد أن طفح الکيل بشعوب و بلدان المنطقة من جراء السياسات العدوانية المشبوهة لهذا النظام و التي تستهدف أمن و إستقرار هذه الدول، وبعد أن وصلت التدخلات الايرانية السافرة في المنطقة الى ذروتها، فإن هذا الخط الاحمر يجب أن يداس بالاحذية و لايقام له أي إعتبار کما يجري لحسن الحظ من جانب العديد من دول المنطقة.

خلال الفترات الماضية، شهدت المنطقة مواقف و بيانات صادرة من جانب أوساط سياسية و مهنية و إجتماعية تندد بالتدخلات الايرانية في المنطقة و تشجب بشدة ماجرى بحق سکان ليبرتي و تطالب بضمان أمنهم و حمايتهم، وإن الموقف الاخير الذي صدر على أثر بيان صادر عن أغلبية مجلس النواب البحريني والذي يدعو إلى ضمان أمن سكان ليبرتي الى حين خروجهم جميعا من العراق، يأتي بعد فترة وجيزة من صدور بيان مماثل لأغلبية أعضاء مجلس النواب الاردني بنفس الاتجاه، علما بإنه قد تخلل هذين البيانين بيان آخر وقعه 17865 محاميا وقاضيا وحقوقيا من 17 بلدا عربيا يدعون الى إيقاف تدخلات النظام الإيراني في دول المنطقة ويرون ضمان الحماية والأمن لمخيم ليبرتي مؤشرا لاستئصال شأفة التدخلات الإيرانية في العراق.

هکذا مواقف مسٶولة تٶسس لإتجاه و مسار سياسي جديد يختلف بالکامل عما کان سائد طوال الاعوام الماضية، يثبت کيف إن رفض شعوب و دول المنطقة لمخططات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية صار أمرا واقعا و يمکن لمسه بوضوح کما إن المساعي المشبوهة لهذا النظام بإستهداف سکان ليبرتي، والذي هو مرفوض و يتعارض مع القوانين الدولية و قبل ذلك مع الاخلاق و القيم العربية الاصيلة، وجدير بأن يصار الى تجسيد هذه المواقف و مواقف أخرى في تجمع 9 تموز القادم في باريس کي تکون رسالة أکثر من واضحة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2018
;