• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أخبار المقاومة الايرانية

لماذا تعتبر مجاهدي خلق بديلا للنظام الايراني؟

N. C. R. I : اليوم إذ تصل الاوضاع في إيران داخليا وإقليميا ودوليا الى منعطف غير مسبوق من أهم خصائصه ومميزاته إنه لايمکن أبدا العودة من هذا المنعطف الى الوراء، فإن إحتمالات التغيير في إيران قد صارت واردة أکثر من أي وقت مضى وصار الموضوع قابل للطرح والمناقشة على مختلف المستويات، وفي هذا الوقت بالذات فإن قضية بديل النظام الحالي الآيل لأسباب کثيرة للسقوط والانهيار، صارت تطرح أيضا في موازاة ذلك،

ولاريب من إن الموقع الجغرافي والاستراتيجي المهم لإيران، تجعل من قضية بديل لنظام بالغة الاهمية خصوصا وإن الشعب الايراني وبلدان المنطقة والعالم قد عانت من نظامي ديکتاتوريين قد تعاقبا على الحکم

ولکن وبعد الاوضاع التي باتت تحدق بالنظام الديني المتطرف الحاکم والذي أصبح بمثابة بٶرة للمشاکل والازمات في المنطقة والعالم الى جانب کونه ماکنة للإضطهاد والموت والقمع والتعذيب بالنسبة للشعب الايراني، فإن الشعب الايراني بالدرجة الاولى وشعوب المنطقة والعالم بالدرجة الثانية صارت معنية بالبديل الذي يمکن أن يستلم زمام الامور بعد هذا النظام.


عالم اليوم، هو عالم الشفافية والوضوح، وإن الحرکات والنظم السياسية التي يکون لها برنامج وأهداف سياسية واضحة معلنة هي في الحقيقة تحظى تنال الثقة وتبعث على الاطمئنان، وإن حرکة سياسية عمرها 55 عاما ولم يرى شعبها منها إلا الخير والنضال والتضحيات من أجله کما لم تلمس المنطقة والعالم منها إلا کل مايبعث على الاطمئنان والثقة الکاملة بها خصوصا عندما تکون على النقيض تماما من نظام قمعي إستبدادي مصدر للتطرف والارهاب، ونحن نعني بذلك منظمة مجاهدي خلق التي صارت محط الانظام والاهتمامات في ظل الظروف والاوضاع المضطربة في إيران ووصول النظام الى مرحلة صار أشبه بالمترنح والمنهار في أية لحظة.


مراجعة تأريخ المنظمة ومواقفها المشرفة وبرامجها وأهدافها الواضحة وضوح الشمس في عز النهار سواءا بالنسبة لإيران أو على المستوى الاقليمي والدولي، وإن برنامج المبادئ العشرة التي أعلنتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، تعتبر بمثابة الرٶية وبرنامج العمل وخارطة الطريق المطروحة من جانب مجاهدي خلق، ومن الواضح جدا إنها قد لاقتر ليس قبولا وإنما ترحيبا کبيرا وعلى مختلف المستويات لأنها تعکس برنامجا سياسيا يهدف فيما يهدف الى ضمان الامن والاستقرار في إيڕان والمنطقة وإستتباب السلام فيها وجعل إيران مابعد نظام الملالي، طرفا أساسيا وفعالا في المحافظة على الامن والسلام في المنطقة.


عندما تتجه الانظار في إيران وفي المنطقة والعالم الى مجاهدي خلق بإعتبارها البديل السياسي الافضل والحائز على کل الشروط والمواصفات المطلوب، فإن ذلك قد جاء بعد نضال إستمر لمدة 55 عاما، نضال کان هدفه خدمة الانسان والانسانية وبناء إيران حرة ترفض الظلم والطغيان وتحارب التطرف والارهاب وليست تصبح معقلا أو بٶرة لها، مجاهدي خلق التي سعت وتسعى لکي تکون إيران کما يجب لها أن تکون وفق لعمقها التأريخي والحضاري.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2019