• English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian
  • English
  • French
  • Deutch
  • Italian
  • Arab
  • Spanish
  • Albanian

أخبار المقاومة الايرانية

مواطنو ألبانيا مع مجاهدي خلق في أشرف الثالث - فیدیو- نوفمبر2019

زارت مجموعات من المواطنين الألبان مقر مجاهدي خلق في أشرف3 (الثالث) لمدة 5 أيام من الصباح حتى غروب الشمس أيام 13 و14 و 15 و 16 و17 من شهر نوفمبر. وفي الوقت نفسه ، تمتع عدد من المواطنين الألبان بالخدمات الطبية التي تقدمها هيئة طبية أمريكية ، وكذلك الأطباء والطاقم الطبي لمجاهدي خلق. وكان أستاذ الجراحة في "جامعة أوهايو"، فيروز دانشكري قد دعا الهيئة الطبية الأمريكية المكونة من 15 طبيبًا متخصصًا والطاقم الطبي.

وتقول إحدى السيدات: أقدم لكم جزيل الشكر والتقدير من أعماق قلبي على مبادرتكم لتقديم هذه المساعدة العظيمة لمجتمعنا.

وتقول سيدة أخرى: مشروع ممتاز. نحن راضون جدًا من الفحص الطبي والخدمات، وكل شيء ممتاز ويتم بطريقة صحيحة كما ينبغى.

وتقول سيدة ثالثة: السلام عليكم. اسمي نجمية رامسولاي، وأعمل مساعدة مدير مركز الأطفال الأيتام للجنود الشهداء. ونحن في غاية السعادة بالخدمات التي يقدمها أشرف الثالث، وجلبنا الأطفال المرضى من مختلف الأعمار وغيرهم من المحتاجين للعلاج هنا. لقد قابلتمونا بحفاوة ووجدنا الدفء والود والدعم في أشرف الثالث. ومن كل قلبي أحييكم وأهنئكم على إنسانيتكم منقطعة النظير، وأدعو الله أن يبارك فيكم ويحقق لكم أمانيكم.

وتقول سيدة رابعة: السلام عليكم. أنا المدير التنفيذي لمركز الأطفال الأيتام للجنود الشهداء داخل البلاد وخارجها. نحن ممتنون جدًا لكم على ما تقدمونه من مساعدة، والخدمات الطبية المجانية للألبانيين. ودائمًا ما يرحبون بنا في أشرف الثالث وفي متحفهم وخلال عرض برامجهم، إنهم حقًا أناس يوصفون بالكمال، وفقهم الله.

ويقول أحد الرجال: أنا في أشرف الثالث، وسعيد جدًا هنا. فالمجاهدون أناس في غاية الاحترام، والطاقم الطبي ممتاز، ومن بينهم الطبيب الأمريكي الرائع والمدهش. وأنا سعيد للغاية من حسن ضيافة مجاهدي خلق، وأكن لهم احترامًا لا حدود له، فهم يرحبون بنا ويحترموننا. وأدعو الله أن يبارك فيهم ويرزقهم من حيث لا يحتسبون.

ويقول رجل آخر: خدمة رائعة على أعلى مستوى من الثقافة الطبية، والجودة عالية. إنها مساعدة خاصة بكل المقاييس، وهي ليست فقط بالكلمات ولكن أيضًا بالأفعال. وأتمنى أوفر الحظوظ لهذا الحضور، والصحة والسعادة لكل العاملين المهتمين بتقديم المساعدة.

ويقول رجل ثالث: أشكركم شكرًا جزيلًا على ما تقدمونه من خدمات، ودهشنا من التنظيم الممتاز في هذا المركز. شكرًا جزيلاً لكم.

ويقول رجل وامرأة: أنتم المعارضة الإيرانية التي تناضل من أجل إرساء الديمقراطية في إيران. نحن إخوانكم وندعمكم في ألبانيا. ونرحب بكم وبكل شخص يناضل من أجل الديمقراطية والحرية. وأحييكم جميعًا لأنكم تناضلون من أجل الديمقراطية وحقوق شعبكم. وأتمنى من كل قلبي أن تنتصر المعارضة الإيرانية، وأن نزوركم في إيران في القريب العاجل. إننا نقدر ونحترم ثقافتكم وكل ما تمثلونه؛ كثيرًا.

ويقول رجل وسيدة آخران: نشكركم على هذا البرنامج ومساعدتكم الطبية للمواطنين. وليس فقط بسبب المساعدة العملية التي تقدمونها للألبانيين، بل نشكركم على مساعداتكم المعنوية أيضًا، لأنكم أناس طيبون جدًا. ونحن الألبان يمكننا أن نتعلم ونحذو حذوكم. ونحن نتعلم منكم الكثير والكثير. ولكم جزيل الشكر.

وتقول إحدى السيدات: أنا مايليندا وأنا جارة لمجاهدي خلق. وقدمنا لهم الدعم في هذا المشروع الذي بادروا به ونظموه لتقديم المساعدة للألبانيين. ونتمنى أن يجتمعوا مع أعزائهم مرة أخرى في القريب العاجل ويحصلوا على الحرية، وأحيي كل الذين يدعمونهم. وأشكركم جميعًا.

وتقول سيدة أخرى: نحن هنا في أشرف الثالث للاستفادة من هذا المشروع الخاص بمساعدة الشعب الألباني. وأتمنى أن نتمكن من أن نكون بين الشعب الإيراني في القريب العاجل , وأن تكونوا أحرارًا في بلدكم، ولكم جزيل الشكر والتقدير.

ويقول رجل وامرأة: نشكر إخواننا المجاهدين على إتاحة هذه الفرصة لنا لإجراء الفحوص في قسم العيون وتوفير النظارات الطبية لنا مجانًا . شكراً جزيلاً لكم يا أصدقائي.

مقابلة مع الدكتور فيروز دانشكري:

"اسمي فيروز دانشكري، وأنا أحد الأطباء الذين يساعدون المقاومة خلف الكواليس، وتوجد هنا بعثة طبية تضم عددًا كبيراً من الأطباء من أمريكا وأماكن أخرى، وكمية كبيرة من الإمدادات والأدوية الطبية، وكذلك الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض الشائعة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري، وغيرها من الأمراض.

لقد جاء هذا البرنامج بعد برنامج ناجح للغاية قمنا بتنفيذه هنا في العام الماضي، وقابلنا عددًا كبيرًا من المواطنين الألبان، وقمنا بفحصهم ومعالجتهم. وبادرنا بهذا البرنامج تحت عنوان مؤسسي باسم مؤسستنا للإغاثة. ولا شك أن مؤسسة الإغاثة أصبحت في الواقع نشاطًا اجتماعيًا، فخلال اليومين أو الثلاثة التي قضيناها هنا يتعرف علىّ المواطنين الألبان في كل مكان أذهب إليه، وأصبحت المؤسسة تعني بمحورين؛ محور للصحة وآخر لتقديم المساعدات للشعب الألباني.

وكما ترون، جاء عدد من المواطنين، والشباب هنا منظمون للغاية، والأطباء يفحصونهم في مختلف الأقسام، ففي البداية يفحصون عيونهم، ثم يعطونهم نظارات مجانًا، وبعد ذلك يذهبون لفحص ضغط الدم والتحقق من نسبة السكر في الدم. وفي الأقسام التالية سترون إن شاء الله كيف يتم العناية بهم. ونحن نركز بشكل خاص على الشباب وجلبنا عددًا كبيرًا من المدارس والأطفال لتلقي العلاج، وأقوم بعملي هنا كمناصر لمنظمة مجاهدي خلق MEK ويبدو أن هذا العمل نموذجًا لما سيتم في إيران في المستقبل. ومهما كانت الإمكانيات، حتى لو كانت متدنية المستوى، فهي تعطينا الفرصة لمشاركة الناس في حل مشاكلهم.. وبصفتي طبيبًا، ينبغي أن أعترف بأن ما أقوم به هنا هو في الحقيقة العمل الأكثر قيمة والأكثر أهمية، وما يقولونه هو الأقرب إلي قلبي من أي شيء آخر، فعندما آتي هنا أشكر الشبان الألبان الذين يقومون بهذا التنظيم حتى يتسنى لنا أن نحضر هذا القدر من الإمكانيات قدر استطاعتنا، إضافة إلى الأطباء ، وهلم جرا ، لتقديم الخدمة للأشخاص المحتاجين.

وأرغب من جانبي ونيابة عن كافة الأطباء المتواجدين هنا أن أشكركم على أنكم تسمحون لنا أن نقوم بهذا العمل الذي طالما حلمنا بالقيام به.

 
 © جميع الحقوق محفوظة - المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - 2020