صوت وصورة

السيدة حنان البلخي سفيرة الإئتلاف الوطني لقوئ الثورة والمعارضة السورية

تلقي كلمة الثورة السورية في المؤتمرالدولي لحقوق الانسان اقيم في باريس

في 10 اكتوبر ولمناسبة اليوم العالمي ضد الإعدام وبدعوة من لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران وتحت عنوان «ايران، حقوق الإنسان، وقف الإعدامات» تحدثت السيدة مريم رجوي عن القمع المتصاعد في إيران خاصه في عهد الملا روحاني وعن مشروع المقاومة الإيرانية لإيران الغد في التركيز على حقوق الإنسان وإلغاء عقوبة الإعدام.
وشارك في الإجتماع الذي عقد في قاعة بورس بمركز باريس مئات من أبناء الجالية الإيرانية المؤيدة لحركة المقاومة الإيرانية.
كما حضر هذا الإجتماع عدد من الشخصيات الدولية والأوروبية والمنتخبين من قبل الفرنسيين، وناشطي حقوق الإنسان وحقوق النساء. شخصيات كجيلبرت ميتران نجل الرئيس الراحل فرانسوا ميتران، وهانري لولكرك الرئيس الفخري لفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، وپاتريك بودوئن الرئيس السابق لفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والسيدات راما ياد وزيرة حقوق الإنسان في فرنسا في حكومة ساركوزي، وپوملا ماكازيو ماندلا (ابنة نلسون ماندلا) كانوا بين المتحدثين في الإجتماع.
وتحدّثت السيدة حنان البلخي سفيرة الإئتلاف الوطني للمعارضة والثورة السورية في النرويج نيابة عن الإئـتلاف وركّزت على النضال المشترك بين الشعبين السوري والإيراني من أجل التخلص من نظام ولاية الفقيه وبشار الأسد المجرم، كما أيدت ضرورة الجبهة الموحّدة ضد التطرف الديني التي دعت إليها السيدة رجوي بصفتها آلية ضرورية للتخلص من التطرف الديني ومن نظام الإرهاب الحاكم في إيران باسم الدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق