بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومة

عيد الثاني والاربعين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

Imageاقيم احتفال في ليلة السادس على السابع من أيلول 2006 في مدينة أشرف ألقت فيها السيدة صدّيقة حسيني الامين العام لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية كلمة جاء فيها:
في انطلاقة العام الثاني والاربعين من حياة منظمة مجاهدي خلق الايرانية وعشية النصف من شعبان مولد وارث الارض وصاحب العصر والزمان أؤدي احتراماً لمؤسسي المنظمة حنيف الكبير والمجاهدين المؤسسين سعيد محسن وعلي اصغر بديع زادكان ولاولئك الذين أرسوا دعائم الصدق والتضحية والطهارة في نضالات الشعب الايراني لنيله الحرية.

وأحيي الارواح المطهرة لجميع شهداء مجاهدي خلق بدءاً من احمد رضائي والى حجت زماني الذين رووا بدمائهم الزكية خلال نضالهم ضد عهدي الشاه والملالي هذه الشجرة الطيبة.
اذن اسمحوا لي قبل كل شيئ وفي انطلاقة العام الثاني والاربعين من حياة المنظمة بأن نجدد العهد جميعاً نحن (المجاهدين المقيمين في أشرف والمتجوهرين بأشرف) مع رب العالمين والشعب الايراني والقيادة وشهداء درب الحرية. ومثلما قالت الاخت المجاهدة موجكان بارسائي :«هنا – أي أشرف – تعد النقطة المركزية والاستراتيجية لمعركة المصير بين مقاومة الشعب الايراني من جهة والنظام الايراني من جهة أخرى. هنا ساحة المعركة وطليعة المواجهة بين الشعب والمقاومة من جهة والنظام من جهة أخرى».
الواقع أن النظام الغارق في مستنقع الازمات الداخلية والخارجية يواجه مأزقًا ويعيش حالة التخبط ووصل إلى طريق مسدود أمام شعب يرفض أكثر من 95 بالمئة من أبنائه هذا النظام ويكرهونه…
أيتها الاخوات وأيها الاخوة،
اسمحوا لي في النهاية أن أعبر عن شكري مرة أخرى لجميع الاخوات والاخوان الاعزاء المعتصمين في جنيف ولجميع مناصري مجاهدي خلق في أرجاء ايران والعالم.
وأقول للنظام الايراني مرة أخرى: كونوا على يقين بأن أشرف والمجاهدين الموجودين فيها صامدون ومتمسكون بمواقفهم مثل جبال البرز وقمة دماوند ولن يتخلوا في أي ظرف كان عن طموحاتهم المتمثلة بالحرية والسلطة الشعبية. التحية للشعب والتحية للحرية.
رسائل وكلمات شخصيات ومنظمات عراقية وإيرانية في الاحتفال المقام بمدينة أشرف
بمناسبة ذكرى مولد الإمام صاحب الزمان (عج) وذكرى تأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أرسل شخصيات عراقية رسائل الى الحفل المقام بهذه المناسبة في مدينة أشرف أو ألقوا كلمات فيها أمام الحضور ممن شاركوا في الحفل. ومنها رسالة سماحة آية الله السيد محمد الموسوي القاسمي والتي تقول: ليس من الصدفة أن يتزامن عيد ولادة الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه مع عيد تأسيس منظمة مجاهدي خلق المجاهدة، انما هي حكمة الجليل وبركة الجهاد وضريبة الدماء، هنيئاً لكم وللشعب الايراني هذا التزامن التأريخي بالذكرى، دعاؤنا لكم بدوام الصبر والمثابرة وأمانينا لكم بالنصر والتحرير. أنتم معلمونا وملهمونا على طريق الجهاد وأنتم أصحاب الخطوة الأولى من رحلة الالف ميل الى طهران.
وأما السيدة أميرة العقابي مسؤولة مركز تطوير الخدمات الاجتماعية للمرأة العراقية فقد قالت في كلمتها:
بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة هذا اليوم وهذه الليلة المباركة العزيزة، ذكرى مولد الإمام صاحب الزمان (عج) وذكرى مناسبة تأسيس منظمة مجاهدي خلق الايرانية التي تزامنت في يوم واحد وليلة واحدة، لهذا السببب انها ليلة مباركة، ليلة تأسيس منظمة مجاهدي خلق الايرانية.
أتقدم باسمي وباسم النساء العراقيات تضامننا مع النساء المجاهدات في مدينة أشرف الصامدة ونتبارك بأسمى كلمات النصر والجهاد في سبيل الحرية ضد الاضطهاد والظلم والاستبداد ونهنئ القائد المناضل الاخ مسعود رجوي والاخت رئيسة الجمهوريه الايرانية المنتخبة مريم رجوي والاخت الامينة العامة صديقة حسيني في مدينة أشرف وكل الاخوان المجاهدين في مدينة أشرف وكل مكان في منظمة مجاهدي خلق الايرانية. بارك الله فيكم وفي جهادكم المتواصل وان شاء الله تحيا وتعيش هذه المنظمة للوصول الى هدفها القريب ان شاء الله. وعاشت منظمة مجاهدي خلق الايرانية، يا تعيش ، يا تعيش ، يا تعيش.
تلاها رسالة منظمة خبات قرأها السيد جاباش ممثل المنظمة:
أهنئ السيد مسعود رجوي قائد المقاومة الايرانية والسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وأعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية وكافة مقاتلي جيش التحرير الوطني الايراني والشعب الايراني بانطلاقة العام الثاني والاربعين لتأسيس المنظمة.
لقد حاول النظام الايراني وأجهزته التجسسية والقمعية وعبر ضغوط مارسوها على الحكومة العراقية ارغام جيش التحرير والمقاتلين المجاهدين في مدينة أشرف على مغادرة العراق الا أنه ومن حسن الحظ، خاب ظنهم وخسئوا بفضل مقاومة وصمود المجاهدين والمناضلين في مدينة أشرف والنشاطات المتواصلة لاعضاء المقاومة الايرانيه خارج البلاد خاصة النشاطات الفاعلة للسيدة مريم رجوي وكوادرها وجلبت هذه المقاومة والصمود المزيد من التجارب والمنجزات للمقاومة الايرانية.
ان منظمة خبات في كردستان ايران التي أقامت مؤتمرها الثالث بنجاح وترى تغييرات ملفتة في نشاطاتها ومشاريعها كتنظيم ومنظمة لها جذور وامتدادات شعبية في كردستان ايران ستواصل تحالفها مع منظمة مجاهدي خلق الايرانية حتى اسقاط النظام الايراني وتحقيق الحرية والديمقراطية والسلطة الشعبية والاعمار والامن لايران وتحقيق الحكم الذاتي والتطور لأهالي كردستان ايران.
ثم ألقى الشيخ صالح الامين العام لحزب السلام العراقي كلمة قال فيها: أيها الاخوة انه لاعتزاز كبير لنا أن نقف الى جانبكم ونساندكم وتساندوننا أنتم أيضاً. انكم اليوم أصبحتم مدرسه للسياسة ومدرسة للحرية والديمقراطية. انكم أساتذتنا. نهنئكم بمناسبة عيد تأسيس المنظمة ومبروك هذا العيد للاخ الكبير مسعود رجوي وللاخت الرئيسة المنتخبة مريم رجوي.
ثم تليت رسالة ممثل عبد الرحيم نصر الله الامين العام لحركة العدالة والتقدم الديمقراطي وفيما يلي نص الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم – فضل الله ا لمجاهدين على القاعدين أجراً عظيما (صدق الله العظيم)
الى السيدة المجاهدة مريم رجوي والاخ المجاهد مسعود رجوي المحترم،
بمناسبة الذكرى الثانية والاربعين لتأسيس هذه المنظمة أزف أجمل التهاني والتبريكات لكم وللعالم العربي والاسلامي بمناسبة ولادة الامام الحجة (عج) سائلين المولى عزوجل أن يجعل احتفالكم هذا في العام القادم في بلدكم محررين. رافضين كل التدخلات في شؤون بلدنا العزيز.
وجاء في بيان الحزب الاسلامي العراقي الاستاذ كريم احمد محمود الزهيري ممثل الحزب الاسلامي في ديالى:
بمناسبة مرور 42 عامًا على تأسيس منظمة مجاهدي خلق، نهنئ اخوتنا في المنظمة بهذه المناسبة ونتقدم لهم بأسمى وأبرك التهاني والتبريكات ونقول لهم كل عام وأنتم بألف خير وأن يسدد خطاكم على طريق النصر والتحرير لانقاذ الشعب الايراني الجار والشقيق من حكم الجهلة والشعوذة والقتلة والمجرمين في نظام الملالي القابع في دياجير الظلام في قم وطهران ونحن من هذا المكان نشد وبقوة على أيدي اخواننا في منظمة مجاهدي خلق وندعمهم بكل قوة وكل عام وأنتم بألف خير ونحن في الحزب الاسلامي نرفض كل الاصوات التي تطالب بخروج المنظمة من المحافظة لانه مطلب نظام الملالي.
ثم تليت رسالة المؤتمر العام لاهل العراق وفيما يلي نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم: باسم المؤتمر العام لأهل العراق وجبهة التوافق العراقية نتقدم في هذه المناسبة العظيمة بالتهنئة والتمنيات بتحرير بلدكم العظيم من الطغمة الحاكمة في ايران الظلمة وأن يكون التحرير على أيدي أبناء هذه المنظمة النجباء في الذكرى الثانية والاربعين لتأسيس المنظمة وأن تكون هذه المنظمة على رأس الحكم في ايران، انه مجيب الدعاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى