بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومة

مريم رجوي تعرض تبني ألف طفل عراقي وتتهم طهران بشق الصف الفلسطيني

Image «باريس تشهد أضخم حشد للايرانيين في الخارج »

هذا عنوان صحيفة العرب اليوم الصادرة في الاردن لتقرير شامل عن تجمع ”نحو الانتصار“ الضخم في باريس وكتبت تقول:
احتشد خمسون الفا من الايرانيين في باريس امس للتضامن مع المعارضة الايرانية في الذكرى الرابعة لاقتحام مكاتب منظمة مجاهدي خلق في العاصمة الفرنسية. وحضرت التجمع السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة. وقام الحضور بترديد هتافات تطالب بازالة اسم منظمة مجاهدي خلق عن لائحة الارهاب الاوروبية. ونددت رجوي في كلمة القتها خلال الاحتفال, بالسياسات المحلية والخارجية التي تتبعها السلطات الايرانية.
Imageوقالت ان التفجيرات التي يقوم بها النظام الايراني في العراق والتسلح النووي ليس صوت الشعب الايراني, مشيرة إلى الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها ايران خلال الاسابيع والاشهر الماضية.
واوضحت بان المظاهرات المطالبة بخفض اسعار البنزين, هي ردود فعل شعبية اظهرت رغبة الايرانيين في التغيير والتعبير عنها من خلال ازمة البنزين.
واكدت رجوي, ان النظام الحاكم في ايران وصل الى طريق مسدود مما يدفعه الى التضييق على المواطنين الايرانيين وتصعيد حالة التوتر التي تشهدها مناطق مختلفة في العالم.

وقالت ان النظام الايراني ادخل العراق في بحر من الدم, وشق الصف الفلسطيني وفجر الحروب في لبنان.
واشارت الى احتمالين ينتظران العراقيين هما سيطرة النظام الايراني على العراق او مقاومة القوى الوطنية العراقية للتدخلات الايرانية , مؤكدة في الوقت ذاته على استعداد مجاهدي خلق للعب دور في احداث حالة من التوازن تساهم في صد التدخلات الايرانية.
وحول فضيحة دار الايتام العراقية, ابدت رجوي استعداد المعارضة الايرانية لتبني الف طفل عراقي بالتنسيق مع منظمة اليونيسف, موضحة بانها ستتقدم بهذا العرض الى السفارة العراقية في باريس.
واكدت رجوي في كلمتها على رغبة المعارضة الايرانيه في استخدام كافة السبل السياسية والقانونية في تنفيذ قرار المحكمة الاوروبية المطالب بشطب مجاهدي خلق عن قائمة الارهاب.
واشادت بالبرلمانيين الاوروبيين الذين طالبوا بتنفيذ قرار المحكمة المتعلق بهذه القضية.
ومن جانب اخر, القت شخصيات برلمانية وسياسية اوروبية وآمريكية وعربية شاركت في اللقاء الذي شهدته قاعة "ارض المعارض" في ضاحية باريس كلمات مؤيدة للمعارضة الايرانية ومنددة بممارسات النظام الايراني وسياساته الخارجية.
وتعرض المتحدثون الى حق الايرانيين الموجودين في معسكر اشرف في محافظة ديالى العراقية بالبقاء في العراق باعتبارهم لاجئين سياسيين تحميهم القوانين الدوليةوقال العين طارق مصاروة في كلمة القاها, ان النصر نهاية طريق المعارضة الايرانية المطالبة بالحرية والعدالة والسلام.
وقال رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية سنابرق زاهدي في تصريحات خاصة ل¯"العرب اليوم", ان الفعالية التي شهدتها باريس أمس, تعتبر الاكبر من نوعها اقيمت خارج ايران.
واوضح ان هناك عدة رسائل توجهها هذه الفعاليات في مقدمتها التأكيد على ضرورة ازالة مجاهدي خلق عن قائمة الارهاب وتنفيد حكم محكمة العدل الاوروبية بهذا الخصوص, ودعوة الاطراف الاوروبية الى الكف عن سياسة الاسترضاء المتبعة مع النظام الايراني, والتأكيد على الخيار الثالث الذي تطرحه المعارضة الايرانية القاضي باحداث التغيير الديمقراطي من داخل ايران وعدم اللجوء الى الحرب. وقال زاهدي ان الاوضاع في المنطقة وصلت الى منعطف تاريخي يحتم الانتقال الى مرحلة جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى