بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومة

باريس تشهد اجتماعاً واسعاً للمعارضة الإيرانية

Imageالجزيرة السعودية – باريس – كاظم أردبيلي
عقدت المعارضة الإيرانية التي تتربع على قمة هرمها التنظيمي وتقودها جماعة (مجاهدي خلق) اجتماعاً موسعاً في العاصمة الفرنسية باريس، وقد رافق هذا الاجتماع زخم في الحضور الجماهيري تجاوز حسب التقديرات خمسين ألف إيراني جاؤوا من أنحاء أوروبا إلى باريس.
Imageوقد ألقت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي خطاباً في مناسبة 30 حزيران.
وجاء عقد هذا المؤتمر تزامناً مع الذكرى الرابعة لهجوم الشرطة الفرنسية على قادة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وكذلك الذكرى السادسة لانطلاقها.وتطرقت السيدة رجوي في خطابها إلى أزمة المحروقات والبنزين، كما أرجعت الكثير من المشاكل والقلاقل الأمنية في العراق إلى الوجود الإيراني المتغلغل هناك، وكان من ضمن الشخصيات التي حضرت هذا المؤتمر سيد أحمد غزالي رئيس وزراء الجزائر الأسبق الذي جاء في كلمته ما نصه: (نحن نعتبر معركة مجاهدي خلق في إيران معركة جميع الديمقراطيين في الدول العربية والإسلامية. كما تحدث نائب بالبرلمان الأمريكي وهو بوب فيلنر قائلاً: (إنني أحمل إليكم تأييد الكونغرس الأمريكي لكم ولنضالكم).).

وكان من ضمن الحضور أيضاً السيد ويدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الأوروبي واللورد اسلين الرئيس السابق لمحكمة العدل الأوروبية، وبرايان مكين لي عضو البرلمان البريطاني، وطارق مصاروة عضو مجلس الشيوخ الأردني سابقاً وغيرهم، وأعربوا عن تأييدهم للمقاتلين ونضالهم من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان.
هذا وقد شاركت في الاجتماع وفود وهيئات مكونة من الشخصيات السياسية والبرلمانية من مختلف الدول كالولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وألمانيا، وبريطانيا، وسويسراً، وإيطالياً، وفرنسا ومن الدول العربية (من الجزائر، والأردن، والعراق، وتونس، وفلسطين، وقطر).
ويذكر أنه في يوم 14 من هذا الشهر شارك عشرة آلاف من مختلف أطياف أبناء الشعب العراقي في مدينة أشرف في العراق، في اجتماع ترأسه الدكتور صالح المطلق زعيم جبهة الحوار الوطني العراقي، وأعلنوا عن تضامنهم مع مجاهدي خلق. وقد أعلن المشاركون أنه يجب حضور المجاهدين في العراق من أجل مواجهة تقدم التطرف المدعوم من إيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق