بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومة

إيلاف: حوالي خمسين ألف إيراني يتدفقون من مختلف انحاء أوروبا إلى العاصمة الفرنسية

Imageايلاف
نزار جاف من بون: شهدت مدينة فيلبانت الباريسية أمس مهرجانا جماهيريا ضخما للمعارضة الإيرانية، تخطى فيه عدد الحضور الأعداد التي كانت تحققها المهرجانات السابقة. وحضر المهرجان شخصيات سياسية تمثل مختلف الاتجاهات العتربية والدولية، اضافة الى حوالي خمسين ألف إيراني تدفقوا من مختلف انحاء أوروبا إلى العاصمة الفرنسية. وألقت الرئيسة المنتخبة من قبل المعارضة الإيرانية مريم رجوي خلال المهرجان كلمة تلقتها الجموع الغفيرة بحرارة.
Imageوتكوّن الحضور من النساء والرجال الطاعنين في السن وحتى الناشئات والشباب بين 15 و20 عاما الذين كانوا يصفقون طويلا لتشجيع الخطباء، فيما ارتفعت الهتافات المنددة بالحرب "لا للحرب، لا لاسترضاء النظام الايراني، نعم للتغيير الديمقراطي مع مريم رجوي"، وأجمع الحاضرون على ادانة الدول الأوروبية بسبب تعنتها أمام حكم المحكمة الأوروبية والابقاء على اسماء مجاهدي خلق في قائمة الارهاب الاوروبية.
وأعرب الإيرانيون الحاضرين من خلال الشعارات واليافطات والأحاديث عن تأييدهم لانتفاضة الشعب الإيراني حول قضية البنزين والمحروقات، وناشدوا الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة و الدول الاخرى والمجتمع الدولي قاطبة بمساندة مطلب الشعب الايراني لتغيير النظام وانهاء رقصة الدبلوماسية الفاشلة مع هذا النظام، لان الايرانيين يعرفون افضل من اي جهة اخرى بان هذا الاسلوب من التعامل مع هذا النظام لن يؤدي الى نتيجة وسيكون في خدمة من يريد تأجيج نائرة الحرب.

وجاء هذا المؤتمر لمناسبة الذكرى الرابعة لهجوم الشرطة الفرنسية على قادة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وبمناسبة الذكرى السادس والعشرين لانطلاقة "المقاومة" ضد النظام الحاكم في ايران.
ورفع الإيرانيون أعلاما وصور مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية ومريم رجوي، وأعربوا عن تأييدهم للمواضيع التي طرحتها رجوي في كلمتها.
والقت رجوي باللوم على الحكومة السابقة الفرنسية التي شاركت في قمع الشعب الايراني من خلال الشراكة في تفكيك المقاومة الايرانية، حيث هبطت حتى اصبحت منفذّة للسياسة النظام الاستبداد الديني. لكن رئيس الجمهورية الجديد في فرنسا اكد خلال حملة الانتخابات الاخيرة عدة مرات على فرنسا جديدة ووعد بالتغيير. فيجب طي الصفحة السوداء التي فتحت في العلاقات بين فرنسا و الشعب الايراني من خلال ملف 17 حزيران [وهجوم الشرطة الفرنسية على المقاومة الايرانية في عام 2003] ، وهذا اهم مؤشر للتغيير في هذا المجال.
وحول الشأن العراقي اكدت رجوي:" ان الجرائم المهولة التي تتكرر يومياً في العراق، يتم التخطيط لها ويتخذ القرار بشأنها في هيئة في طهران يرأسها شخص خامنئي. لان هذا النظام اذا لم يتحقق مخططه المشؤوم للسيطرة التامة على العراق، فلن يستطيع من البقاء في طهران ايضاً. ان القضية المحورية والمشكلة الرئيسية في العراق هو النزاع والحرب القائمة بين بديلين رئيسيين في الارض العراقية وهما بديل الملالي الحاكمين في ايران امام بديل عراقي. بديل نظام ولاية الفقيه الفاشي وبما لديه من الشبكات والعملاء ومسانديه، في وجه بديل عراقي معاد للفاشية بكل تياراته ومجموعاته واحزابه وشخصياته الديمقراطية الوطنية ومسانديهم على الصعيدين العربي والدولي.
وتأسيسا على هذا الواقع اكد خمسة ملايين و مائتا الف عراقي العام الماضي في بيانهم بان "حل المشكلة العراقية يكمن في قطع ذراع النظام الإيراني في الساحة العراقية والاعتراف بموقع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي هي رقم صعب في ميزان القوى تجاه تدخلات النظام الإيراني في العراق. "
وهكذا يتضح ان الجهات التي يتوسل الى الصاق تهمة الارهاب بالمقاومة الايرانية، بالرغم من قرار محكمة العدل الاوروبية، فانها تعارض التغيير الديمقراطي في ايران. هذا النوع من التغيير في ايران هو الكفيل لحل المشاكل الايرانية والعراقية وجميع مشاكل المنطقة…"
وكان بعض الشخصيات التي حضرت هذا المؤتمر هم من الوجوه التي ساعدت المقاومة الايرانية في معركتها، بينهم احمد غزالي رئيس وزراء الجزائر الاسبق حيث قال في كلمته" نحن نعتبر معركة مجاهدي خلق في ايران معركة جميع الديمقراطيين في الدول العربية والاسلامية". و تحدث نائب البرلمان الامريكي بوب فيلنر وحيا السيدة مريم رجوي في نضالها من اجل وضع حد للتطرف الديني وقال "ان احمل اليكم تأييد الكونغرس الامريكي لكم ولنضالكم". كما کان هناك السيد ويدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الاوربي و اللورد اسلين الرئيس السابق لمحكمة العدل الاوروبية، وبرايان مكين لي عضو البرلمان البريطاني، وطارق مصاروة عضو مجلس الشيوخ الاردني سابقا و… غيرهم واعربوا عن تأييدهم للمجاهدين ونضالهم من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان.
هذا وقد شاركت في الاجتماع وفود وهيئات مكوّنة من الشخصيات السياسية والبرلمانية من مختلف الدول كالولايات المتحدة الامريكية، وكندا، والمانيا، وبريطانيا، وسويسرا، وايطاليا، وفرنسا، ومن الدول العربية (من الجزائر، والاردن، والعراق، وتونس، وفلسطين وقطر).
ويذكر ان في يوم 16 من هذا الشهر شارك عشرة آلاف من مختلف اطياف ابناء الشعب العراقي في مدينة اشرف في العراق، في اجتماع ترأسه الدكتور صالح المطلق زعيم جبهة الحوار الوطني العراقي، واعلنوا عن تضامنهم مع مجاهدي خلق. وقد اعلن المشاركون انه يجب حضور المجاهدين في العراق من اجل مواجهة تقدم التطرف المدعوم من ايران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق