بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومة

مواجهات بين الشبان وقوات القمع في مختلف أنحاء العاصمة طهران

20090721protest4الانتفاضة العارمة في إيران – بيان رقم 141
اليوم 5آب/أغسطس وبعد ان انتهت مراسيم تحليف الحرسي احمدي نجاد استمرت احتجاجات المواطنين على مجموعات تضم كل منها مئات الأشخاص في مختلف شوارع طهران بما فيها شوارع «جمهوري» و«سبهسالار» و«ناصر خسرو» و«سعدي» وساحات «آزادي» و«صادقية» و«ونك» وشارع «ميرداماد» بأسلوب الكرّ والفرّ مع قوات القمع.
وسرعان ما تجمعت مجموعة بالغة عددها 100 شخص في ساحة «صادقية» رافعين أصواتهم للاحتجاج بترداد شعاري «الله اكير» و«الموت للديكتاتور». وقامت قوات الحرس ومليشيات البسيج (التعبئة) وقوات مكافحة الشغب بتفريق المتظاهرين بإطلاق العديد من الغازات المسيلة للدموع.

وقامت قوات القمع بضرب مجموعة من المواطنين بقوة وهم يهتفون بشعارات أو يقومون بالتصوير بواسطة الهواتف الجوالة في ساحة «ونك» حيث م اعتقال شابين وامرأة مسنة. وتوقفت حركة السيارات بشكل كامل وكان أصحاب السيارات يطلقون أبواق سياراتهم تضامناً مع المواطنين المنتفضين.
وامتدت المظاهرات الاحتجاجية إلى جنوب المدينة أيضًا. وفي حي «جوادية» (جنوبي العاصمة طهران) اشتبكت مجموعة من الشبان الغيارى مع مليشيات البسيج الراكبة للدراجات النارية. كما وفي منطقة «بازار» (السوق التجاري الكبير) بطهران هتف المواطنون بشعارات ضد نظام الحكم. فتم إغلاق المصرف الوطني (فرع البازار) وعدد كبير من المحال التجارية في السوق الكبير. وقام المواطنون بإضرام النار في كرفانة عائدة لقوات الأمن الداخلي في سوق طهران الكبير. وفي محطة سكة الحديد وشارع «مولوي» اشتبك المحتجون مع أفراد قوات القمع.
وقامت قوات القمع اليوم وعلاوة على إطلاقها غازات مسيلة للدموع باستخدام غاز الفلفل وغازات غير معروفة أخرى تترك آثارًا سيئة على أفراد البشر.
وفي الوقت نفسه قام مئات من عوائل المعتقلين خلال الانتفاضة بتنظيم تجمع أمام سجن «إيفين» الرهيب في طهران ومبنى النيابة العامة للثورة التابعة لحكام إيران طالبوا فيه سلطات النظام بالرد على أسئلتهم حول مصير أعزائهم وحسم أمرهم.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
5 آب (أغسطس) 2009
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق