بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسان

صمود الشعب الإيرانى منقطع النظير, في مواجهة تزايد الإعدامات بواسطة جلاوزة نظام الملالى

Imageحسب وكالات الأنباء الحكومية, نفِذ يوم أمس أمام مبني « مجمًع القضاء» في طهران, حكم الإعدام شنقاً علي الملأ بحق شابين, هما مجيد وحسين كاووسي فر, بحضور المدعى العام السفاح, سعيد مرتضوى. وكان الشابان قد إتهما بقتل القاضى المجرم التابع للنظام, حسن مقدس, الذى كان قد أصدر أحكاماً بالإعدام بحق العديد من السجناء المغلوبين علي أمرهم.

Imageوبناء علي التقارير الواردة من داخل ايران, عندما طلب أحد جلاوزة النظام من المواطنين المتواجدين فى المكان عبر مكبِر الصوت, القيام بإطلاق صيحة الله اكبر وشعار « الموت للإرهابى» و«الموت للمنافق», تزامناً مع تنفيذ حكم الإعدام, عبر المواطنون عن غضبهم وإستيائهم من جريمة الإعدام هذه وباشروا باطلاق أصوات الإستهجان والإستهزاء ضد عملاء نظام الملالى.
إن صمود مجيد وحسين كاووسي فر اللذان كانا يبتسمان عند عملية تنفيذ حمك الإعدام بحقهما, قد أغضب المجرم مدعى عام النظام, مرتضوى حيث قال:« إن هذا الشخص قد إمتنع عن الندم إزاء أفعاله, حتي هذه اللحظة التى كنًا نتحدث إليه والجدير بالذكر إن إعدام العشرات من السجناء منذ الإعلان عن خطة« الأمن الإجتماعى» المزعومة, فى شهر مايو ـ ايار الماضى وحتي الآن,تكشف عن مدي ضعف وعجز الملالى فى مرحلة التفكك والإنهيار هذه. إن الملالى العاجزين عن التصدى للإنتفاضات الشعبية, قد لجأؤوا إلي الإعدامات بحق السجناء, حيث يشاهد بينهم عدد من السجناء السياسيين أيضاً.

  إن المقاومة الإيرانية تطالب الأوساط الدولية المهتمة بحقوق الإنسانوالمفوض السامى الخاص بحقوق الإنسان وأمين عام الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولى بإدانة الإعدامات العشوائية وإتخاذ تدابير محددة لمواحهة الإنتهاك الهمجى والمنظًم لحقوق الإنسان فى ايران.
                          أمانة المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية
                                 3  أغسطس ـآب 2007

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى