بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسان

إعترافات مرعبة لمتزعمى قوى الأمن الداخلى فى طهران

Image إعلان عن 977000 من المواطنين يخضعون للإستجواب فى الشوارع و4000 منهم يتم إعتقالهم بتهمة « إثارة الشغب» الواهية
كشف المجرم متزعم قوى الأمن الداخلى فى طهران, الحرس رضا زارعى, النقاب عن أبعاد المخطط القمعى المسمي« إعتلاء الأمن الإجتماعى» , معلناً عن أرقام مرعبة عندما قال:« تم إعتقال 4000  شخص لأسباب تتعلق بـ «إثارة الشغب» والتحرش بالمواطنين… كما تم إكتشاف وغلق 68  مخزناً لعرض الألبسة غير المسموح بها فى محافظة طهران ووجهت التحذيرات إلى93 ألفاً آخرين, كما أقتيد إلى مراكز الشرطة, 4012 , بمن فيهم 891  من النساء ( وكالة أنباء فارس الحكومية ـ 8 أغسطس ـ آب 2007 ).
Imageوقبل ذلك بعدة أيام, إعترف بدوره قائممقام متزعم قوى الأمن, الحرس حسين ذوالفقارى قائلاً:« منذ بدء تنفيذ مخطط  المسمى بـ« إعتلاء الأمن الإجتماعى», أخضع 977  ألفاَ من المواطنين للإستجواب فى الشوارع, حيث تم إعتقال 4269  شخص ونقل البعض منهم إلى مقرات قوى الأمن والبعض الآخر تم تسليمهم للسلطات القضائية… وخلال الفترة ذاتها , إعتقل نظام الملالى 43300  من المدمنين على المخدرات._ وكالة أنباء ايسنا الحكومية ـ 2 أغسطس ـ آب الحالي إن عملية التصعيد فى الإعتقالات والإعدامات فى الشوارع, تهدف قبل كل شىء إلى إثارة الرعب والهلع فى صفوف المواطنين, كما تدلل على ضعف نظام الملالى وعجزه عن مواجهة الإحتجاجات والإضرابات والإنتفاضات الإجتماعية فى هذه المرحلة التى تشهدتفكك النظام وسقوطه.

إن المقاومة الإيرانية, تسترعى إنتباه الهيئآت الدولية المسؤولة إلى هذه الموجة الجديدة والمتزايدة من الممارسات القمعية والإعدامات, وتدعو إلى إتخاذ الإجراءآت العاجلة الكفيلة بوقف هذه العملية المثيرة للرعب.
أمانة المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية
9 أغسطس ـ آب 2007

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى