بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسان

مائة حالة إعدام خلال فترة حكم أحمدي نجاد

Imageأعدم نظام الملالي المجرم المعادي للإنسان خلال الأسبوع الماضي ستة من السجناء شنقًا حتى الموت وحكم بالإعدام على أثنين آخرين, أحدهما سجينة والاخر صبي في السادسة عشرة من العمر حين ارتكاب الجريمة المنسبة إليه.
حسب وسائل الإعلام الحكومية, فقد أعدم نظام الملالي المعادي للإنسان خلال الأسبوع الماضي ستة من السجناء شنقًا حتي الموت وحكم بالإعدام على اثنين آخرين أحدهما إمرأة والآخر صبي في السادسة عشرة من العمر لدى ارتكاب الجريمة المنتسبة إليه.

 فقد اعدم 3 سجينًا في كرمانشاه في غرب إيران واثنان في مدينة گرگان وآخرين من مدينة قزوين.
وقد اوردتع الوكالة الحكومية للأنباء الإيرانية في 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2005 تقريرًا جاء فيه, ان رجلاً اعدم شنقًا وهو زوج لإمرأة أعدمت في العام 2003, كما ذكرت صحيفة ”كيهان” الحكومية في عددها يوم 13 تشرين الثاني / نوفمبر ان رجلين قد أعدما شنقا في ساحة مدينة گرگان. وهكذا فان عدد الذين اعدموا او الذين صدرت بحقهم احكامًا بالاعدام خلال الأشهر الخمسة الماضية اي منذ وصول أحمدي نجاد إلى السلطة, قد بلغ 100 شخصًا.
من جهة أخرى, اصدرت الأسبوع الماضي اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا شديد اللهجة أدانت فيه استمرار اعمال التعذيب والإعدامات الإجرامية وخاصة بحق من هم دون الـ 18 من العمر من قبل نظام الملالي. ويعتبر هذا القرار هو الثاني والخمسين من القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة التي تدين فيه انتهاك حقوق الإنسان في إيران.
ان المقاومة الإيرانية اذ تذكر بهذه الحقيقة من ان نظام الملالي المعادي للإنسان قد تجاهل حتى الآن 52 قرارًا صادرًا عن مختلف الهيئات التابعة للأمم المتحدة حول ادانة انتهاك حقوق الإنسان في إيران, يطالب بإحالة ملف جرائم نظام الملالي إلى مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرارات ملزمة بشأنه.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
22 تشرين الثاني / نوفمبر 2005

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى