بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسان

سجل الملالي الإجرامي:10 حالة إعدام شنقًا وصدور حكم الإعدام خلال الاسبوع المنصرم

 Imageأقدم نظام الملالي المجرم يوم السبت الماضي على إعدام اثنين من الناشطين الأكراد هما السيدان اسماعيل محمدي ومحمد بنج تني في سجن مدينة «اورمية» شمال غرب إيران.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان أصدره في 21 نيسان / إبريل الماضي قد حذر من احتمال إعدام السيد محمدي بتهمة عضويته في منظمة كومله. وكان السيد محمدي يبلغ 38 عامًا ومن أهالي مدينة بوكان (في كردستان إيران) وهو متزوج وله خمسة أولاد.

أقدم نظام الملالي المجرم يوم السبت الماضي على إعدام اثنين من الناشطين الأكراد هما السيدان اسماعيل محمدي ومحمد بنج تني في سجن مدينة «اورمية» شمال غرب إيران.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان أصدره في 21 نيسان / إبريل الماضي قد حذر من احتمال إعدام السيد محمدي بتهمة عضويته في منظمة كومله. وكان السيد محمدي يبلغ 38 عامًا ومن أهالي مدينة بوكان (في كردستان إيران) وهو متزوج وله خمسة أولاد.

 

كما اقدم جلادو النظام يوم الجمعة الماضي على إعدام « هوشنگ بامري» شنقًا حتى الموت في قضاء «دلكان» التابعة لمدينة ايرانشهر (الواقعة في محافظة بلوتشستان الإيرانية) بتهمة قتل أثنين من عناصر قوى الأمن الداخلي للنظام.

 

من جهة أخرى افادت وسائل الإعلام الحكومية خلال الأسبوع الماضي بان أحكامًا للإعدام صدرت بحق سبعة سجناء وأحد الضحايا هو شاب كان عمره أقل من 18 عامًا عندما وجهت التهمة المنسوبة اليه.

 

ان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يطالب مرة أخرى الجمعيات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان بإدانة هذه الإعدامات الوحشية ومناشدًا الإجتماع القادم للجمعية العامة بإصدار قرار شديد اللهجة يدين جرائم الدكتاتورية الحاكمة بإسم الدين في إيران والتي تقترفها بحق البشرية. كما يدعو المجلس الوطني للمقاومة لجنة حقوق الإنسان التابعة للإمم المتحدة بتكليف مقرر خاص لمتابعة الواقع المتردي لحقوق الإنسان في إيران.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

7 إيلول / سبتمبر 2005

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق