بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الملف النووي

في تقويض لجهود الرئيس الدبلوماسية في مواجهة طموحاتها النووية

us-congres2توقعات بممارسة ضغوط على أوباما لإقرار العقوبات ضد إيران
ايلاف- أشرف أبو جلالة:  تتوقع تقارير أن يمارس أعضاء الحزب الجمهوري في الكونغرس في الوقت القريب ضغوطاً على الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل تنفيذ العقوبات على ايران وإفشال برنامجها النووي، وهو ما يعني احباط كل الجهود الدبلوماسية المبذولة في هذا الاتجاه.
——————————————————————————–
القاهرة: كشفت تقارير اليوم النقاب عن أن أعضاء جمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي سيسعون إلى دفع إدارة الرئيس باراك أوباما نحو تنفيذ العقوبات ضد إيران، في تقويض واضح للجهود التي يبذلها الرئيس على الصعيد الدبلوماسي ضمن مساعيه الرامية إلى خنق طموحات طهران النووية.

ونقلت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية في هذا السياق عن مُسَاعِدة للنائبة الجمهورية، إليانا روس ليتينن من فلوريدا، وهي النائبة المرشحة لرئاسة اللجنة، قولها إنها لن تتمكن من الإدلاء بأية تعليقات في ما يتعلق بتلك المسألة قبيل الإعلان المتوقع عن هوية الشخص الذي سيتولى رئاسة اللجنة نهاية شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من قيادة الحزب الجمهوري.
ومع هذا، أكد موظفون في الكونغرس وخبراء في مؤسسات بحثية وأعضاء في جماعات ضغط تتعامل مع اللجنة، في تصريحات أدلوا بها للصحيفة، على أنهم يتوقعون أن تتبع إليانا ما أطلق عليه أحد الموظفين الجمهوريين في مجلس النواب "نهج قوي للغاية" في ما يخص الرقابة والتشريع – خصوصاً في ما يتعلق بمجموعة من القضايا المتعلقة بإيران، وكوريا الشمالية، وكوبا، وفنزويلا، وروسيا، والصين.
كما أشار هذا الموظف، الذي رفض الإفصاح عن هويته، إلى أن الملف الإيراني، وخصوصاً مسألة تنفيذ تشريع يعني بفرض عقوبات جديدة، من المرجح أن يكون على مقربة من أهم الأولويات المدرجة على جدول أعمال اللجنة. ومضت الصحيفة تنقل عن هذا الموظف قوله :" كان يأمل الجمهوريون في عقد جلسات استماع في فصل الخريف الحالي. وهناك قائمة طويلة من التساؤلات المتعلقة بطريقة فرض العقوبات الجديدة".
وفي السياق عينه، نقلت الصحيفة عن مارك دوبويتز، المدير التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، قوله :" يمكننا أن نتوقع تركيزاً حاسماً لا هوادة فيه على الدفع بالإدارة الأميركية نحو تنفيذ قانون العقوبات الشاملة على إيران والمساءلة والتجريد من الممتلكات، الذي سبق أن أقره الكونغرس بأغلبي ساحقة مطلع العام الجاري".
كما تنبأ دوبويتز بأن يتم عقد جلسات استماع من جانب لجنة الشؤون الخارجية، وربما من جانب لجان أخرى. ثم عاود الموظف الجمهوري بمجلس النواب ليقول إن الجمهوريين سيكونوا على استعداد لمساءلة الإدارة حين يسود شعور بأن الهدف الخاص بتنفذ عقوبات إيران لا يتم تنفيذه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق