بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الملف النووي

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: النظام الايراني أدخل أجهزة معقدة في موقع «قُم» النووي

i.a.e.a.gifيؤكد تقرير حديث عرضته الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين على أعضاء مجلس حكام الوكالة وتسربت أجزاء منه الى الخارج أن النظام الايراني أدخل أجهزة معقدة في موقع «قُم». ويعتزم المفتشون الدوليون زيارة الموقع ثانية في نهاية الشهر الجاري.
وقالت قناة فوكس نيوز الأمريكية في تقرير لها: نحن الآن نريد أن نتلقى معلومات جديدة حول موقع كان في وقت قريب موقعاً سرياً في ايران. هناك تقارير تؤكد أن النظام الايراني أدخل في الموقع أجهزة معقدة للغاية. ولم يعرض تقرير الوكالة الدولية علنياً بعد الا أنه تسربت معلومات عنه الى الخارج ونحن نعرف أن المفتشين الدوليين يعتزمون العودة من جديد الى موقع «قم».

ليس في الموقع جهاز للطرد المركزي الا أن هذه الأجهزة المعقدة للغاية تشير الى أن الموقع خضع لمدة طويلة للبناء والتطوير. الموقع ليس جديداً وما يريد المفتشون معرفته هو مجريات عملية انشاء هذا الموقع. ان مسألة حجم الموقع لاتزال موضع الشك لدى العديد من المراقبين. الواقع أن الموقع ليس موسعاً بما فيه الكفاية لتأمين وقود لمفاعل نووي مثل بوشهر، ولذلك يثار سؤال عن غاية انشاء الموقع؟
تقرير الوكالة الدولية للطاقة النووية يشير الى أن اخفاء الموقع يثير مخاوف بشأن مواقع نووية سرية أخرى قد تكون منتشرة في عموم ايران.
وأجرت قناة فوكس نيوز مقابلة مع جان بولتون السفير الامريكي السابق لدى الامم المتحدة حيث قال: ان هذا التقرير تقرير ملفت لأسباب عديدة. التقرير يؤكد أنه عندما زار المفتشون الموقع لم يكن فيه أي جهاز للطرد المركزي وربما يكون النظام الايراني قد استعد لتقديم جيل جديد من اجهزة الطرد المركزي.
وفي مقابلة أخرى مع فوكس نيوز أشار بولتون الى المهلة التي أمام النظام الايراني وقال رداً على سؤال ماذا يقصد الرئيس اوباما من أن وقت الدبلوماسية على شرف الانتهاء؟: ان المهلة الأولى هي الثلاثين من تشرين الثاني الجاري. حيث هو اليوم الذي يغادر مدير الوكالة الدولية محمد البرادعي منصبه وفي الوقت نفسه يتلقى مجلس حكام الوكالة تقرير المفتشين الدوليين الذين زاروا موقع «قم». لذلك فاننا سنرى تطورات كبيرة خلال الايام العشرة المقبلة…
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى